الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1442 هجريا, 20 أكتوبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

رسمياً.. “التعليم” تعلن آلية الاختبارات الفترية لطلاب وطالبات المدارس

أخبار وزارة التعليم

مشتتات بيئة التعلم عن بُعد

المقالات

“العيسى”: جودة التعليم ستتراجع عالمياً بسبب عدم حضور الأطفال للمدارس

أخبار عامة

“التعليم” تطالب قادة المدارس برصد غياب الطلاب يومياً في نظام نور

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تطلق المرحلة الثانية من برنامج تدريب المدربين عن بُعد.. الأحد القادم

أخبار وزارة التعليم

جامعة الملك خالد تفتح باب التسجيل في “17” دورة تدريبية مجانية لجميع أفراد المجتمع

أخبار الجامعات

“الشورى” يطالب بإلغاء شرط الـ”5″ سنوات لقبول الطلاب في الجامعات السعودية

أخبار عامة

الجامعة الإلكترونية تعلن توفر وظائف شاغرة بفروعها في مختلف المناطق

أخبار الوظائف

نائب أمير جازان يكافئ حارس مدرسة البنات بعدما أخمد حريقًا

أخبار المدارس

“تعليم المدينة” يفتح باب التقديم على الإرشاد الطلابي وفق هذه الشروط

أخبار إدارات التعليم

“التعليم” تضع خطتها لرفع معدل معلم لكل “17” طالباً بدلاً من معلم لكل “12” طالباً

أخبار وزارة التعليم

بالصور.. “التعليم” تعلن جدول دروس الحصص اليومية لجميع المراحل من الأسبوع السابع

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 952
التعليقات: 0

مدير تعليم الشرقية في لقائه بوفد الحدود الشمالية : التميز وبناء المجتمعات التعلمية هدفنا

مدير تعليم الشرقية في لقائه بوفد الحدود الشمالية : التميز وبناء المجتمعات التعلمية هدفنا
https://almaydanedu.net/?p=15221
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[B][COLOR=#FF0000]فايد الشمري ـ الشرقية :[/COLOR][/B]
[JUSTIFY]وصف مدير عام التربية والتعليم في المنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس مشروع تطوير المدارس بالقاعدة التطويرية في زمن لم يعد يقبل سوى التميز وبناء لمفهوم المجتمعات المهنية التعليمية بصورة يمكن تحقيقها وتعميمها على جميع المدارس التي تتبع لتعليم المنطقة الشرقية والتي يبلغ عددها 60 مدرسة للبنين والبنات .

وقال في لقاء جمعه مع وفد وحدة تطوير المدارس بمنطقة الحدود الشمالية الذي يزور المنطقة الشرقية أن تطلعات هذا المشروع الوطني التطويري والكبير يسير وفقا لعدد من المكونات التي تمثل محاور الاهتمام لجميع المستويات أثناء عملية التطوير حيث تم تحديد تلك المكونات بناء على اهميتها المباشرة في تعليم الطلاب والطالبات وتعلمهم ومنها المنهج والتدريس والتقويم وبيئات التعلم ومصادره والإرشاد والتوجيه والأسرة والمجتمع المحلي .

وأكد المديرس بأن وجود الرؤية داخل المدرسة يرسم الاتجاه الصحيح ويجعل منسوبيها أكثر قدرة على فهم مهامهم وتوجه جهودهم بما يضمن تكاملها مع الجهود المبذولة في نطاق مجتمع المدرسة ،بل ويسهل عليهم صناعة القرار ،ويمنحهم ثقة أكبر بأنفسهم وبما يعملون ، ويصبحون قادرين على التقدم نحو الأمام بثقة من خلال محك الرؤية وتطابق ما يعملون واتساقه مع هذه الرؤية .

وقال مدير وحدة تطوير المدارس بالمنطقة الشرقية بدر بن محمد القحطاني أن المرتكز الأساس في بناء المنهج يصطبغ بما نعيشه حاليا والتوقعات المستقبلية لاحتياجات طلابنا وطالباتنا وكذلك مطالب المجتمع فنحن نعيش ضمن عالم سريع التغير متقارب ومتواصل يتجدد فيه معنى الهوية حتى تشتبه الحدود بين الثابت والمتغير حينها لم يعد الهدف هو بتزويد الطلاب بالمعرفة واستهلاكها ،بل أضحى الهدف بناء المعرفة وإنتاجها ضمن بيئات تربوية مربية تمكن من المزج بين فروع المعرفة وآليات التعامل معها أكثر من الانغلاق على تحصيلها ضمن هذا العالم الذي تكاد تذوب فيه الفواصل، ويتواصل أفراده عبر مجتمعات افتراضية يتحاورون فيها ويتعاونون لتحقيق أهداف مشتركة تتجدد فيه التحديات وتحتد المنافسة وتتنوع متطلبات القدرة على المشاركة، بل وتأتي العولمة بين تهديد وفرصة في الوقت ذاته وكل ذلك يسهم في تحديد سمات المنهج وتوجهاته .

وأكد بأن أنموذج تطوير المدارس في ملف المناهج عمل على إعداد منهج يتناسب مع المرحلة النمائية التي وصل إليها المتعلمون في جميع أوجه النمو إذ هو المنهج الذي يصف محتوى المعرفة والمهارات والقيم الضرورية التي يجب أن يتمكن منها كل المتعلمين , كما يولي اهتماما للدراسات الاسلامية ويسعى لضمان إجادة القراءة والكتابة باللغة العربية واتقان اللغة الإنجليزية ،وتحقيق مستوى متميز في الرياضيات والعلوم ،بالإضافة إلى تحسين المهارات الحياتية كمهارات التواصل وإدارة الوقت واتخاذ القرارات .

وأشار بان سمات المنهج شمولية فهي لن تنحصر على البعد المعرفي في عملتي التعليم والتعلم بل هناك أبعاد أخرى جوهرية فالتعلم عملية ثقافية اجتماعية وفردية في آن واحد وليست معرفية محضة فمن ذلك سيبني المتعلم مفهوم الذات وقيمتها وطبيعة العلاقة مع الآخرين، كذلك من سماته تعزيز الهوية حيث يرسخ سمو قيمنا وعاداتنا وتسامحنا في الحوار المتكافيء والمستوعب لقيم الآخرين ورؤاهم وتكاملي بحيث ينظم بصورة أفقية عبر صياغة كفايات تؤدي إلى تحقيق النتائج عبر مختلف المواد المقررة أو الأنشطة المصاحبة داخل المدرسة وخارجها ،ومرن قابل للتوسع وإعادة ترتيب الأولويات وفقا للسياق الحقيقي للمتعلم حيث يرتبط بالأهداف والكفايات وغير مقيدا بالمحتوى والمفردات حيث نعمد إلى تدريب المعلمين وإعدادهم لهذه السمة ونزيد من عيهم بمفهومه وتطوير مهارات تدريسه بحيث يتجاوز القوالب الثابته ليكون لدى المعلم والمعلمة الفرصة في إضافة ما يرى اهميته أو يعيد ترتيب كيفية تخطيط فرص التعلم بحيث يكون للطالب والطالبة خيارات واسعه في تلبية اهتماماته سواء داخل المدرسة أو خارجها كمشروعات فردية أو جماعية في إطار سمة المرونة .

وأوضح مشرف التوجيه والإرشاد بوحدة تطوير المدارس بتعليم المنطقة الشرقية علي الشهري بأن الزيارة كانت بغرض تبادل الخبرات المهنية ببرنامج تطوير المدارس حيث قام الوفد بزيارة مدرسة السعودية الابتدائية والخبر الثانوية وتم الاطلاع على مكونات الأنموذج وبرامج المدارس ثم قام الوفد بزيارة مقر وحدة تطوير المدارس .

وأشار إلى موضوع التكاملية التي صنعتها وحدة تطوير المدارس مع الإدارات الاخرى من خلال الشراكة مع الاشراف التربوي من خلال برنامج المصاحبة الإشرافية وايضاً شراكة مع ادارة التدريب التربوي من خلال برنامج ممارس القيادة المدرسية.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>