الثلاثاء, 11 محرّم 1444 هجريا, 9 أغسطس 2022 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

رسمياً.. السماح بإسناد تدريس طلاب الصف الرابع الابتدائي للمعلمات

التعليم العام

مشكلات وتحديات بين معلم ومتعلم اللغة الإنجليزية

المقالات

إطلاق مشروع التدريب الصيفي الإلكتروني المركزي للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

التعليم العام

مجلس شؤون الجامعات يصدر لائحتين أكاديميتين للمرحلة الجامعية ومرحلة الدراسات العليا.. هنا التفاصيل

الجامعات والكليات

رسمياً.. إعلان مواعيد اختبارات ‫الرخصة المهنية للمعلمين والمعلمات

أهم التدوينات

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف شاغرة على نظام العقود

وظائف شاغرة

توفر عدد من الوظائف التعليمية على وظيفة “معلم ممارس” بالجامعة الإسلامية

وظائف شاغرة

“تقويم التعليم” توضح شروط إصدار الرخصة المهنية للوظائف التعليمية

أهم التدوينات

مدارس التربية النموذجية العالمية تفتح أبوابها في مدينة الظهران

التعليم العام

جامعة الحدود الشمالية تُعلن فتح باب القبول لمرحلة البكالوريوس والدبلوم للعام القادم

الجامعات والكليات

9 برامج نوعية في المعسكر العلمي الصيفي بـ”تعليم عسير”

التعليم العام

“التعليم” تعلن بداية التقديم على “11547” وظيفة تعليمية بنظام التعاقد الرسمي

أهم التدوينات
المشاهدات : 17306
التعليقات: 0

الطفل “الغامدي”: أعلى سعر وصل للقلم “10” ملايين وأمي كانت قلقة علي

الطفل “الغامدي”: أعلى سعر وصل للقلم “10” ملايين وأمي كانت قلقة علي
https://almaydanedu.net/?p=21141
الميدان التعليمي
الميدان التعليمي

قامت “الميدان التربوي” بزيارة خاصة للطالب فيصل الغامدي “حديث المجتمع السعودي” وأخيه أحمد في مدرستهما “الأندلس الأهلية بجدة” ، وتم خلال الزيارة إجراء حوار شامل وحصري معه كشف فيه عن كثير من التفاصيل ، كما زود الصحيفة بصور حصرية أثناء التدريبات من داخل ملعب “جوهرة جدة” ، ويسرنا أن نقدم لكم تفاصيل هذه الزيارة والحوار عبر صحيفتكم ، فإلى هذا الحوار الشيق:

بداية نود نتعرف عن البطاقة الشخصية لك؟
الاسم: فيصل بن عبدالرحمن بن حشر الغامدي.
الصف: 6 ابتدائي.
الهًواية : السباحة / الرماية.
المدرسة : مجمع مدارس الأندلس الأهلية بجدة قسم الدبلوما “المنهج الأمريكي”.

بما أنك أحد أبناء الميدان التربوي فمن المؤكد بأن التشريف الذي وصلت له خلفه تميز علمي وسلوكي ، من يقف خلف ذلك؟
أهتمام والدتي ووالدي وتميز مدرستي الجميلة ، وقبل ذلك توفيق الله لي.

كيف تم ترشيحكم وإختياركم لهذ الحدث الضخم والمهمة الأكثر إثارةً؟
الترشح كان بالصدفة وبالحظ حيث كان أحد أقاربي ذاهب مع التجمع الطلابي للمرشحين إلى الشركة المنظمة للإحتفال وكان يقنعني أن اذهب معه للفرجه وبعدها ذهبت ووقع الإختيار علي أنا واخي أحمد توأمي.
“والإختيار أيضاً تم بناءاً على إعجاب الشخص المسئول بفيصل وعفويته وذكاءه وإيضاً لإتقانه اللغة الإنجليزية التي كان يتحدث بها مع المسئول ولاعتبارات أخرى كالطول والوزن والمواصفات التي كانوا يرغبون بها”.

عندما تم الإختيار هل تم الموافقة على ذلك من قبل أسرتكم؟
أمي كانت قلقة جداً لأن الفقرة كانت شديدة الإثارة ولكن بعدها حفزتني وشجعتني ولم تكن تريد أحداً أن يعلم بذلك.

ماهي قصة الوصلة التي شاركت فيها أنت وأخوك احمد ، وكيف استعديتم لها؟
هي كما شاهدتموها على الهواء وأحمد أخي كان هو الذي ألقى كلمة شكراً من أرضية الملعب وأنا قمت بالدور الطائر ، وفترة استعدادي كانت شهر كامل وأخي أحمد أسبوع.

أطلق عليك يافيصل لقبين شعبيين وكانت حديث المجتمع “الولد الطائر” و “صاحب القلم” ، ماهو شعورك وأنت تحلق عالياً وتحط رحالك في حضرة ملك كل شخص يغبطك على هذا الحظ المشرف؟
شعوري هو فرحة مصحوبة بدهشة.

أنت تملك الآن أغلى وأهم قلم ، قلم خادم الحرمين الشريفين ، قلم ملك كُتب به أعظم قرارات البلد من ملك الخير ، ماذا يعني لك هذا ، وكم أعلى سعر وصل لهذا القلم ؟
يعني لي هدية ثمنية سأحتفظ بها طيلة حياتي ولن يباع ، والقلم وصل سعره “10” ملايين ريال حقيقة عن طريق شخص أتصل بوالدي يعرفه.

هل واجهت إزعاجات بسبب ذلك في الأماكن العامة أو من حولك وأصدقائك؟
نعم ، كثيراً ما أواجه أنا وأخي أحمد إزعاجات ونتضايق من ذلك في المراكز والمولات وغيرها.

ماهو طموحك في المستقبل -بإذن الله-؟
طبيب.

كلمة أخيره لمن توجهها؟
شكراً لوالداي وشكراً لخادم الحرمين الشريفين.

نتمنى لك أنت وأخوك مزيدا من النجاح والتوفيق وحفظكما الله لوالديكم.

وقد قامت “الميدان التربوي” بأخذ أراء معلميه ومنسوبي المدرسة ، فيشيد المرشد الطلابي محمد جمعه بحرص وأهتمام والدتهم عليهم بشكل شديد جداً ومتابعة يومية وأيضاً والدهم ولكن والدهم يرتبط بسفر أحياناً لظروف أعماله ، بينما قال معلم القرآن مصطفى مسعود الطالب فيصل مهتم كثيراً بحفظ القرآن الكريم ولايستطيع أن ينام ألا بعد ان يقرأ سورة الملك المنجية “حسب شهادة والدته” ، ويشيد معلم العلوم الدينيه أحمد الثقفي بالطالب وبذكاءه وحسن إصغاءه وادبه.

وأما زملائه الطلاب في الصف (الطالب محمد العتيقي والطالب فيصل السعدي) يشيدون بفيصل “الهادئ الطيب” وأحمد “الهادئ المبتسم” ومن أكثر المشاركين والمتفاعلين في الدروس.
ويعبرون زملائهم جميعهم بفرحتهم بظهور فيصل وأحمد في الحدث وخصوصاً “فيصل” ، وكانوا مستمتعين وفرحين بذلك بشكل لايوصف وعندما طار فيصل إلى الملك في مشهد هو بالنسبة لهم لاينسى وكما علق أحدهم سبايدر مان الملكي.

وأضاف كريس شوماخر “وكيل المدرسة” بأن المدرسة التي أنتجت فيصل وغيره هي بيئة تعليمية ناجحه لأن كل النواحي التعليمية مكتملة لدينا صفية ولاصفيه والأنشطة المختلفة التي تكرس العلم والنشاط في مفهوم الطالب والرياضة بمختلف انواعها واضاف بأننا صحيح أن مناهجنا دبلوما أمريكية ولكن لدينا نمضي في كل الإتجاهين بكل قوة لغة انجليزية ولغة عربية بالمنهج الوزاري نفسه وبنفس القوة والتميز لدى معلمينا.

وقدم “فيصل” هدية من الصحيفة لمدرسته عبارة عن إعلان تسويقي للمدرسة في الصحيفة لمدة شهر ميلادي ، كما قدمت الصحيفة هدايا رمزية لفيصل وأخيه أحمد.

وفي الختام تتقدم “الميدان التربوي” بالشكر العاطر لكل من ساهم في إنجاح هذا الحوار ، ونخص بالذكر: الأستاذ حسن مطبق والأستاذ محمد جمعة والأستاذ مصطفى مسعود والأستاذ أحمد الثقفي.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٠
    تركي الزهراني

    ما شاء الله .. ابداااااع وحوار متميز من رجل مبدع ورائع بكل ماتعنيه الكلمة من معنى ومعلومات لم نكن نعرفها من قبل .. ويستاهل الطالب فيصل هذا اللقب وهذا التميز .. أسأل الله أن يقر به عين والديه .. لك عظيم امتناني طارق .

  2. خالد الشهري

    حوار ممتع اشكركم عليه

  3. أبو الجوري

    هكذا يكون الحوار المواكب مع حديث المجتمع

    شكراً طارق الحريري
    شكراً الميدان التربوي

  4. عبدالله الزهراني

    حوار رائع لكم الشكر والتقدير.

  5. فواز اﻻنصاري

    حوار رائع و مميز يواكب تميز الصحيفة شكراً للاستاذ طارق الحريري

  6. احمد الشهرري

    تستاهل يا استاذ طارق
    انه ممبدع
    ولتميز رجاله

  7. ياسر بن عفيف

    ماشاء الله تبارك الله..
    جهد مبارك ومميز، وأراها فرصة طيبة لتخصيص زاوية للطلاب الموهوبين تنفرد فيها الصحيفة بقصص نجاحاتهم وإبراز إنجازاتهم ..
    اسأل المولى القدير أن ينفع بكم ويجعل أعمالكم خالصة لوجهه الكريم..