السبت, 2 صفر 1442 هجريا, 19 سبتمبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“جامعة طيبة” تدعم الطلبة لشراء أجهزة ذكية 

أخبار الجامعات

النيابة العامة تحقق مع شخص استغل أحد الأطفال في الإساءة للتعليم

أخبار عامة

التصنيف السعودي الموحد للمستويات والتخصصات التعليمية يربط “التخصصات بالفرص الوظيفية”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مواعيد التقاعد المبكر ونقل الخدمات والإعارة للمعلمين والمعلمات.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

“تقويم التعليم” تعلن فتح التسجيل لاختبار القدرة المعرفية

أخبار عامة

“التعليم” تحذر الطلاب من تسجيل أو نشر صور المعلمين أو تصوير الحصص ونشرها

أخبار وزارة التعليم

تدشين أول كليتين رقميتين للبنات في الرياض وجدة بطاقة استيعابية تتجاوز “4000” متدربة

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن عن توفر وظائف شاغرة

أخبار الوظائف

مدير تعليم ينبع يلتقي بأولياء أمور الطلاب والطالبات في المحافظة والقطاعات التعليمية التابعة لها

أخبار إدارات التعليم

“عضو في الشورى”: العلاوة السنوية حق للمعلم مثل بقية الموظفين ويمكن ربطها بالتعيين

أخبار عامة

“التعليم” تطلق مسابقة “مدرستي” الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

جدة.. تطبيق استراتيجية “مُعلم المستقبل” عن بُعد بمدرسة التحلية

أخبار المدارس
المشاهدات : 643
التعليقات: 0

“رعاية الشباب” فقدت قيمتها التوجيهية والتثقيفية فضعف دورها في تكريس المفاهيم الوطنية

“رعاية الشباب” فقدت قيمتها التوجيهية والتثقيفية فضعف دورها في تكريس المفاهيم الوطنية
https://almaydanedu.net/?p=35251
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ مرزوق البشري :[/COLOR]
[JUSTIFY]ذكر وكيل الرئيس العام لرعاية الشباب “لشؤون الشباب” السابق منصور الخضيري أن الرئاسة فقدت قيمتها التوجيهية والتثقيفية نحو الشباب، وهو ما أضعف من دورها في تكريس المفاهيم الوطنية، بعد أن تم إفراغها من هويتها التربوية، على حساب نقل تلك المضامين نحو وزارة الثقافة والإعلام.
مضيفاً أن “وزارة الثقافة والإعلام” لم تكن جاهزة كما ينبغي كي تقوم بدور “رعاية الشباب” في العمل التوجيهي والبنائي للفكر والسلوك الشبابي، بعد أن أوكل لها الكثير من الواجبات التي كان “لرعاية الشباب” قصب السبق في تكريسها وتجذيرها في الثقافة الشبابية في سياساتها التي قامت عليها عند الإنشاء.
وأكد “الخضيري” على أهمية العناية بالمناشط الشبابية الاجتماعية والثقافية والتوعوية، ودعا إلى عودة تلك المناشط إلى أحضان الرئاسة العامة لرعاية الشباب، مضيفاً أن العمل التطوعي للشباب هو أكثر الأماكن جذباً وعناية؛ لأنها تدعوه للعمل مع المجموعة , مشيداً بالكشافة وأنها ذات رسالة سامية وتعزز قيم الانتماء الوطني.
جاء ذلك في بداية جلسات اليوم الثاني للقاء التربية الوطنية، الذي تقيمه وزارة التربية والتعليم ممثلة في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، اليوم (الأربعاء) في فندق موفنبيك القصيم بمدينة بريدة.
وفي الجلسة الثانية ألقى الدكتور خالد الشريدة محاضرة بعنوان “تعزيز المواطنة في عالم متغير” حيث قدمها بتأصيل إسلامي للمواطنة، مشيرًا إلى أن هناك دلالة فطرية على حب الوطن، مستعرضًا العديد من الشواهد من القرآن والسنة والتاريخ، مؤكدًا على أهمية فهم وتوظيف مفهوم الوطنية، وقدم بعض الجوانب التي تعزز من قيمة المواطنة، وأكد أنها ليست رفع علم ومظاهر وإنما هي أكبر وأعمق من ذلك كسلوك وعطاء، وطرح الدكتور الشريدة توصيات عملية للمختصين بالتربية، مطالبًا بإيجاد هيئة لحماية الهوية الوطنية وترسيخها.
فيما تم التحدث في الجلسة الثالثة، عن “الخطوات التنفيذية لمبادرة الشراكة بين وزارة التربية والتعليم ودارة الملك عبد العزيز حول منهج التاريخ” حيث أكد محمد الوهيبي رئيس التربية الوطنية بتعليم عنيزة أن الأدوات والآليات التي احتوت مفاهيم التربية الوطنية أنشئت خديجة غير مكتملة، فيما شدد علي مدخلي رئيس التربية الوطنية بتعليمة جدة على أهمية تفعيل محتويات ودلالات ما تحتويه دارة الملك عبد العزيز من كتب ومؤلفات، تحكي العديد من القيم والأخلاقيات الوطنية للمملكة خلال فترة التوحيد والبناء.
وفي ختام ورش وجلسات اليوم الثاني قدم رئيسا قسم التربية الوطنية بتعليم مكة المكرمة والمدينة المنورة إبراهيم النوري وطلال الأحمدي، ورقتهما بعنوان “سبل تفعيل التربية الوطنية داخل المدرسة كسلوك نشاطي ممارس” تناولا من خلالها آلية تفعيل مثل تلك الأنشطة، ومقترحات لتنمية السلوكيات والآداب والنماذج الوطنية.
ذكر وكيل الرئيس العام لرعاية الشباب “لشؤون الشباب” السابق منصور الخضيري أن الرئاسة فقدت قيمتها التوجيهية والتثقيفية نحو الشباب، وهو ما أضعف من دورها في تكريس المفاهيم الوطنية، بعد أن تم إفراغها من هويتها التربوية، على حساب نقل تلك المضامين نحو وزارة الثقافة والإعلام.
مضيفاً أن “وزارة الثقافة والإعلام” لم تكن جاهزة كما ينبغي كي تقوم بدور “رعاية الشباب” في العمل التوجيهي والبنائي للفكر والسلوك الشبابي، بعد أن أوكل لها الكثير من الواجبات التي كان “لرعاية الشباب” قصب السبق في تكريسها وتجذيرها في الثقافة الشبابية في سياساتها التي قامت عليها عند الإنشاء.
وأكد الخضيري على أهمية العناية بالمناشط الشبابية الاجتماعية والثقافية والتوعوية، ودعا إلى عودة تلك المناشط إلى أحضان الرئاسة العامة لرعاية الشباب، مضيفاً أن العمل التطوعي للشباب هو أكثر الأماكن جذباً وعناية؛ لأنها تدعوه للعمل مع المجموعة , مشيداً بالكشافة وأنها ذات رسالة سامية وتعزز قيم الانتماء الوطني.
جاء ذلك في بداية جلسات اليوم الثاني للقاء التربية الوطنية، الذي تقيمه وزارة التربية والتعليم ممثلة في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، اليوم (الأربعاء) في فندق موفنبيك القصيم بمدينة بريدة.
وفي الجلسة الثانية ألقى الدكتور خالد الشريدة محاضرة بعنوان “تعزيز المواطنة في عالم متغير” حيث قدمها بتأصيل إسلامي للمواطنة، مشيرًا إلى أن هناك دلالة فطرية على حب الوطن، مستعرضًا العديد من الشواهد من القرآن والسنة والتاريخ، مؤكدًا على أهمية فهم وتوظيف مفهوم الوطنية، وقدم بعض الجوانب التي تعزز من قيمة المواطنة، وأكد أنها ليست رفع علم ومظاهر وإنما هي أكبر وأعمق من ذلك كسلوك وعطاء، وطرح الدكتور الشريدة توصيات عملية للمختصين بالتربية، مطالبًا بإيجاد هيئة لحماية الهوية الوطنية وترسيخها.
فيما تم التحدث في الجلسة الثالثة، عن “الخطوات التنفيذية لمبادرة الشراكة بين وزارة التربية والتعليم ودارة الملك عبد العزيز حول منهج التاريخ” حيث أكد محمد الوهيبي رئيس التربية الوطنية بتعليم عنيزة أن الأدوات والآليات التي احتوت مفاهيم التربية الوطنية أنشئت خديجة غير مكتملة، فيما شدد علي مدخلي رئيس التربية الوطنية بتعليمة جدة على أهمية تفعيل محتويات ودلالات ما تحتويه دارة الملك عبد العزيز من كتب ومؤلفات، تحكي العديد من القيم والأخلاقيات الوطنية للمملكة خلال فترة التوحيد والبناء.
وفي ختام ورش وجلسات اليوم الثاني قدم رئيسا قسم التربية الوطنية بتعليم مكة المكرمة والمدينة المنورة إبراهيم النوري وطلال الأحمدي، ورقتهما بعنوان “سبل تفعيل التربية الوطنية داخل المدرسة كسلوك نشاطي ممارس” تناولا من خلالها آلية تفعيل مثل تلك الأنشطة، ومقترحات لتنمية السلوكيات والآداب والنماذج الوطنية.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>