الإثنين, 23 ذو الحجة 1442 هجريا, 2 أغسطس 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة طيبة تصدر قراراً بتحويل كلية المجتمع وفروعها إلى كلية تطبيقية

الجامعات والكليات

توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء بـ”التدريب المهني والتقني”.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

رسمياً.. إعلان آلية عودة الطلاب والطالبات للمدارس في العام القادم

التعليم العام

“التعليم” تدشن منصة قادة المستقبل‬⁩ لاختيار القيادات التعليمية.. هنا الرابط وآلية التسجيل

التعليم العام

“الموارد البشرية” توضح آلية التعامل مع غير المحصنين بالقطاع العام والقطاعين الخاص وغير الربحي

الموارد البشرية

“التعليم” لمنسوبيها والطلبة: عليكم الحصول على جرعتين من لقاح كورونا قبل بدء العام الدراسي

التعليم العام

غداً الأحد.. قصر السماح لدخول المنشآت التعليمية لـ”3″ حالات على “توكلنا”

التعليم العام

جامعة الأميرة نورة تعلن توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء

إعلانات الوظائف

السماح بعودة الفئات المستثناة بسبب كورونا لمقرات التعليم

أهم الاخبار

توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء بجامعة تبوك

إعلانات الوظائف

شمعتي لا تنطفئ

المقالات

جامعة المجمعة تعلن فتح باب القبول في عددٍ من برامج الدراسات العليا

الجامعات والكليات
المشاهدات : 2038
التعليقات: 0

خمسة ركائز فاعلة في تفعيل اللغة العربية لغة للخطاب والتخاطب المدرسي بـ”تعليم الشرقية”

خمسة ركائز فاعلة في تفعيل اللغة العربية لغة للخطاب والتخاطب المدرسي بـ”تعليم الشرقية”
https://almaydanedu.net/?p=41791
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ فايد الشمري :[/COLOR]
[JUSTIFY]وضعت الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية خمسة ركائز رئيسة في خطتها لتفعيل اللغة العربية الفصحى (لغة الخطاب والتخاطب المدرسي) وذلك بالسعي إلى نشر ثقافة التحدث بالفصحى ممارسة , وبث روح الفخر والاعتزاز باللغة العربية بين أبنائها , وتعويد الأبناء والبنات من الطلاب والطالبات على التحدّث بالفصحى , والارتقاء باللغة العربية وإعلاء شأنها بين لغات العالم , وتعميق الوعي بسلامة المكتوب من الأخطاء الإملائية والنحوية والأسلوبية.
وأكد مدير عام التربية والتعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس خلال لقاء أعضاء لجنة التحدث بالفصحى في تعليم المنطقة الشرقية بأن اللغة العربية تحتل مكانة عظيمة في النظم التربوية المختلفة حيث أنها عماد التواصل ووسيلة الاتصال الفاعلة , حيث أن اللغة فكر ناطق والتفكير لغة صامتة , وهي معجزة الفكر الكبرى بما لها من قيمة جوهرية كبرى في حياة كل أمة , بل وهي الأداة التي تحمل الأفكار , وتنقل المفاهيم فتقيم بذلك روابط الاتصال بين أبناء الأمة الواحدة , وبها يتم التقارب والتشابه والانسجام بينهم.
وأشار رئيس قسم اللغة العربية بتعليم المنطقة الشرقية أحمد بن محمد الحكمي بأن إدارة الإشراف التربوي قد شكلت فريق إعداد الخطة , وذلك للشروع في تنفيذ هذا المشروع بناء على تعميم سمو وزير التربية والتعليم المتضمن اعتماد اللغة العربية الفصحى لغة الخطاب والتخاطب المدرسي بحيث تشمل المهام متابعة التطبيق وفق آلية تم تحديدها إلى جانب تشكيل فريق التحدث بالفصحى وتفعيل دور الإعلام في إحداث نقلة نوعية في مفاهيم وفكر المجتمع التربوي والأسري رفعة للغة العربية والانتماء لها , وتفعيل دور الإدارات والأقسام في حث منسوبيها ومنسوباتها على التحدّث بالفصحى , وعمل المبادرات على مستوى كل إدارة وقسم في ذلك بحيث تكون جزءا من الخطط التشغيلية الفصلية والسنوية , وتكريم المدارس المتميزة في التطبيق والمعلمين والمعلمات في كافة التخصصات , وكذلك الفصول والطلاب والطالبات مع إخضاع جميع الاختبارات التحريرية في جميع التخصصات للتدقيق اللغوي قبل تقديمها للطلاب والطالبات لضمان سلامتها اللغوية واستيعابهم لها , والإشراف على إقامة مسابقات لغوية تنافسية على مستوى المدارس والمراحل التعليمية في القرى والمدن حتى تكون حافزا لتعلم اللغة العربية السليمة وانتشارها بصورة عامة , وتفعيل محور الالتزام باستخدام الفصحى في بطاقة تقويم الأداء الوظيفي وكذلك التأكيد على أن تكون الفصحى الميسرة لغة الخطاب والمناشط في جميع احتفالات وفعاليات الإدارة وما يقع في نطاق إشرافها.
وأضاف أن من مجالات التطبيق في تفعيل اللغة الفصحى استثمار الأنشطة الطلابية ودعم المواهب اللغوية وعقد الدورات التدريبية القصيرة ووضع اختبارات دورية لقياس كفاءة المعلمين والمعلمات في اللغة العربية لغير المتخصصين , وحصر الأخطاء اللغوية الشائعة والأسلوبية ومعالجتها , وتكثيف النشاطات اللغوية وتدريب الطلب والطالبات.
وألمح “الحكمي” إلى ضرورة اقتراح أنشطة خلاّقة تجعل من ممارسة التحدث بالفصحى سموا يسعى الكل للوصول إليه وتكثيف النشاطات اللغوية من خلال الإذاعة المدرسية والنشاطات غير الصفية, وتعويد العاملين والعاملات في المدرسة التحدّث بالفصحى وربط ذلك بمدى الاستجابة لاحتياجاتهم , وعقد الحوارات التي تستهدف الارتقاء بالممارسات اللغوية الفصيحة وإعطاء المعلمين والمعلمات في المدارس دورات قصيرة في التخصصات الأخرى لإكسابهم مهارات التحدّث بالفصحى.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>