السبت, 2 صفر 1442 هجريا, 19 سبتمبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“جامعة طيبة” تدعم الطلبة لشراء أجهزة ذكية 

أخبار الجامعات

النيابة العامة تحقق مع شخص استغل أحد الأطفال في الإساءة للتعليم

أخبار عامة

التصنيف السعودي الموحد للمستويات والتخصصات التعليمية يربط “التخصصات بالفرص الوظيفية”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مواعيد التقاعد المبكر ونقل الخدمات والإعارة للمعلمين والمعلمات.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

“تقويم التعليم” تعلن فتح التسجيل لاختبار القدرة المعرفية

أخبار عامة

“التعليم” تحذر الطلاب من تسجيل أو نشر صور المعلمين أو تصوير الحصص ونشرها

أخبار وزارة التعليم

تدشين أول كليتين رقميتين للبنات في الرياض وجدة بطاقة استيعابية تتجاوز “4000” متدربة

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن عن توفر وظائف شاغرة

أخبار الوظائف

مدير تعليم ينبع يلتقي بأولياء أمور الطلاب والطالبات في المحافظة والقطاعات التعليمية التابعة لها

أخبار إدارات التعليم

“عضو في الشورى”: العلاوة السنوية حق للمعلم مثل بقية الموظفين ويمكن ربطها بالتعيين

أخبار عامة

“التعليم” تطلق مسابقة “مدرستي” الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

جدة.. تطبيق استراتيجية “مُعلم المستقبل” عن بُعد بمدرسة التحلية

أخبار المدارس
المشاهدات : 947
التعليقات: 0

خمسة ركائز فاعلة في تفعيل اللغة العربية لغة للخطاب والتخاطب المدرسي بـ”تعليم الشرقية”

خمسة ركائز فاعلة في تفعيل اللغة العربية لغة للخطاب والتخاطب المدرسي بـ”تعليم الشرقية”
https://almaydanedu.net/?p=41791
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ فايد الشمري :[/COLOR]
[JUSTIFY]وضعت الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة الشرقية خمسة ركائز رئيسة في خطتها لتفعيل اللغة العربية الفصحى (لغة الخطاب والتخاطب المدرسي) وذلك بالسعي إلى نشر ثقافة التحدث بالفصحى ممارسة , وبث روح الفخر والاعتزاز باللغة العربية بين أبنائها , وتعويد الأبناء والبنات من الطلاب والطالبات على التحدّث بالفصحى , والارتقاء باللغة العربية وإعلاء شأنها بين لغات العالم , وتعميق الوعي بسلامة المكتوب من الأخطاء الإملائية والنحوية والأسلوبية.
وأكد مدير عام التربية والتعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس خلال لقاء أعضاء لجنة التحدث بالفصحى في تعليم المنطقة الشرقية بأن اللغة العربية تحتل مكانة عظيمة في النظم التربوية المختلفة حيث أنها عماد التواصل ووسيلة الاتصال الفاعلة , حيث أن اللغة فكر ناطق والتفكير لغة صامتة , وهي معجزة الفكر الكبرى بما لها من قيمة جوهرية كبرى في حياة كل أمة , بل وهي الأداة التي تحمل الأفكار , وتنقل المفاهيم فتقيم بذلك روابط الاتصال بين أبناء الأمة الواحدة , وبها يتم التقارب والتشابه والانسجام بينهم.
وأشار رئيس قسم اللغة العربية بتعليم المنطقة الشرقية أحمد بن محمد الحكمي بأن إدارة الإشراف التربوي قد شكلت فريق إعداد الخطة , وذلك للشروع في تنفيذ هذا المشروع بناء على تعميم سمو وزير التربية والتعليم المتضمن اعتماد اللغة العربية الفصحى لغة الخطاب والتخاطب المدرسي بحيث تشمل المهام متابعة التطبيق وفق آلية تم تحديدها إلى جانب تشكيل فريق التحدث بالفصحى وتفعيل دور الإعلام في إحداث نقلة نوعية في مفاهيم وفكر المجتمع التربوي والأسري رفعة للغة العربية والانتماء لها , وتفعيل دور الإدارات والأقسام في حث منسوبيها ومنسوباتها على التحدّث بالفصحى , وعمل المبادرات على مستوى كل إدارة وقسم في ذلك بحيث تكون جزءا من الخطط التشغيلية الفصلية والسنوية , وتكريم المدارس المتميزة في التطبيق والمعلمين والمعلمات في كافة التخصصات , وكذلك الفصول والطلاب والطالبات مع إخضاع جميع الاختبارات التحريرية في جميع التخصصات للتدقيق اللغوي قبل تقديمها للطلاب والطالبات لضمان سلامتها اللغوية واستيعابهم لها , والإشراف على إقامة مسابقات لغوية تنافسية على مستوى المدارس والمراحل التعليمية في القرى والمدن حتى تكون حافزا لتعلم اللغة العربية السليمة وانتشارها بصورة عامة , وتفعيل محور الالتزام باستخدام الفصحى في بطاقة تقويم الأداء الوظيفي وكذلك التأكيد على أن تكون الفصحى الميسرة لغة الخطاب والمناشط في جميع احتفالات وفعاليات الإدارة وما يقع في نطاق إشرافها.
وأضاف أن من مجالات التطبيق في تفعيل اللغة الفصحى استثمار الأنشطة الطلابية ودعم المواهب اللغوية وعقد الدورات التدريبية القصيرة ووضع اختبارات دورية لقياس كفاءة المعلمين والمعلمات في اللغة العربية لغير المتخصصين , وحصر الأخطاء اللغوية الشائعة والأسلوبية ومعالجتها , وتكثيف النشاطات اللغوية وتدريب الطلب والطالبات.
وألمح “الحكمي” إلى ضرورة اقتراح أنشطة خلاّقة تجعل من ممارسة التحدث بالفصحى سموا يسعى الكل للوصول إليه وتكثيف النشاطات اللغوية من خلال الإذاعة المدرسية والنشاطات غير الصفية, وتعويد العاملين والعاملات في المدرسة التحدّث بالفصحى وربط ذلك بمدى الاستجابة لاحتياجاتهم , وعقد الحوارات التي تستهدف الارتقاء بالممارسات اللغوية الفصيحة وإعطاء المعلمين والمعلمات في المدارس دورات قصيرة في التخصصات الأخرى لإكسابهم مهارات التحدّث بالفصحى.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>