السبت, 2 صفر 1442 هجريا, 19 سبتمبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“جامعة طيبة” تدعم الطلبة لشراء أجهزة ذكية 

أخبار الجامعات

النيابة العامة تحقق مع شخص استغل أحد الأطفال في الإساءة للتعليم

أخبار عامة

التصنيف السعودي الموحد للمستويات والتخصصات التعليمية يربط “التخصصات بالفرص الوظيفية”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مواعيد التقاعد المبكر ونقل الخدمات والإعارة للمعلمين والمعلمات.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

“تقويم التعليم” تعلن فتح التسجيل لاختبار القدرة المعرفية

أخبار عامة

“التعليم” تحذر الطلاب من تسجيل أو نشر صور المعلمين أو تصوير الحصص ونشرها

أخبار وزارة التعليم

تدشين أول كليتين رقميتين للبنات في الرياض وجدة بطاقة استيعابية تتجاوز “4000” متدربة

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن عن توفر وظائف شاغرة

أخبار الوظائف

مدير تعليم ينبع يلتقي بأولياء أمور الطلاب والطالبات في المحافظة والقطاعات التعليمية التابعة لها

أخبار إدارات التعليم

“عضو في الشورى”: العلاوة السنوية حق للمعلم مثل بقية الموظفين ويمكن ربطها بالتعيين

أخبار عامة

“التعليم” تطلق مسابقة “مدرستي” الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

جدة.. تطبيق استراتيجية “مُعلم المستقبل” عن بُعد بمدرسة التحلية

أخبار المدارس
المشاهدات : 1274
التعليقات: 0

مدراء العلاقات العامة في إدارات التعليم يناقشون أسس الإدارة الحديثة في العلاقات والبروتوكولات

مدراء العلاقات العامة في إدارات التعليم يناقشون أسس الإدارة الحديثة في العلاقات والبروتوكولات
https://almaydanedu.net/?p=42491
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ فايد الشمري :[/COLOR]
[JUSTIFY]طرحت ورشة العمل التخصصية في مهارات العلاقات العامة والبروتوكول التي نظمتها إدارة العلاقات العامة والإعلام بوزارة التربية والتعليم والمقامة في المنطقة الشرقية بالتعاون مع مركز ترجمان الوطني للتدريب يوم أمس الثلاثاء وتستمر حتى يوم الخميس حضرها مدراء العلاقات العامة في إدارات التربية والتعليم بمناطق المملكة سبع وظائف أساسية للعلاقات العامة يأتي في مقدمة هذه الوظائف أن تكون مصدرا للمعلومات عن المؤسسة والوظيفة الإعلانية والدعائية وأن تكون وظيفة للبحوث والدراسات والوظيفة الدفاعية والتصحيحية ووظيفة التوافق والانسجام الداخلي وتحقيق التفاهم والثقة المبتادلة بين المؤسسة والجمهور الخارجي , وتنمية المجتمع والرقي به إلى ما هو أفضل.
وقال مقدم الدورة الخبير في هذا المجال خالد الخليفي أن مجمل هذه الوظائف في محصلة الأمر تهدف إلى بناء الصورة الذهنية للمؤسسة لفهم ومعرفة من هم الجمهور والعملاء والموظفين والجهات الرسمية ووسائل الإعلام وغيرهم من الفئات.
وأكد “الخليفي” أن العلاقات العامة هي جزء من أساسي في حياتنا اليومية سواء خلال ساعات العمل الرسمية أو في الحياة العملية بما في ذك الحياة الاجتماعية مشيرا إلى الاتصال هو أصل العلاقة وهو العملية التي يتم من خلالها تبادل وفهم ما ينقل من المعلومات مع الآخرين.
واستعرض الخليفي عددا من التعريفات الهامة حول مفهوم العلاقات العامة ومن تلك التعريفات ما يقصد بها الجهود المستمرة التي تقوم بها الإدارة لكسب ثقة الجمهور من خلال الأعمال التي تنال احترامه , كما يقصد بها ايضا استخدام المعلومات والإقناع والتكيف والحصول على التأييد العام لنشاط أو هدف أو حركة او مؤسسة ما , كما تعني الفلسفة الاجتماعية للإدارة والتي يعبر عنها من خلال أنشطة وسياسات معلنة للجمهور لكسب ثقته وتفاهمه , كما تعني ايضا التخطيط والتنفيذ وتقويم البرامج الرامية لكسب ولاء الجماهير كما ترمي ايضا إلى ذاك الاسلوب الأمثل الذي تتخذه المؤسسة للتواصل مع جمهورها لتحقيق مصلحة الطرفين.
وألمح أن العلقات العامة تبني الصورة الذهنية وذلك من خلال ما يغرس لدى الموظفين من ثقافة موحدة لتوحيد الفهم بين جميع المستويات بهدف بناء الثقافة الموحدة والفهم الموحد التي يتكون من خلالها الهوية الواحدة بحيث تكون واحدة من اهم السياسات المؤسسية التي تحرص على إبرازها ويساهم في بنائها الحملات الإعلامية والإعلانية والعبارات وغيرها.
ثم عرج على أهم عناصر البروتوكول والاتيكيت التي يقول أن برامج التوعوية لتعزيزها قليلة ونادرة جدا إلا بضعة كتب وضحت بعض ثقافات الشعوب الأخرى وما لذي يجب فعله وما الذي يجب تركه والامتناع نه مراعاة لتلك الشعوب سواء في التحية أو الإيماءات أو تقديم الهدايا أو حضور المآدب قائلا بأن الأهم في كل ذلك احترام الاخرين وتقديرهم.
وبيّن أن الأصل في الاتيكيت المنزل والأسرة المباشرة لأنها مدرسة تغرس المفاهيم والقيم والأخلاقيات بما في ذلك اتيكيت التعامل مع الاخرين خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع السلوك المهذب والتصرف الراقي حتى يقع الخطأ المحرج مع الاخرين.
ثم عاد ليربط هذا المفهوم وتعامله الانساني بالشريعة السمحة وما تغرسه الأسرة من أخلاقيات وفنون في هذا الجانب حيث عرفه بعدة تعريفات استنادا لتلك القواعد العديدة والمدارس المختلفة الذي يشترك فيها عدة أصول منها حرية الآخرين ومشاعرهم وعاداتهم حيث نشأ هذا المصطلح بشكل عام في إطار عملية وضع قواعد السلوك الضروري عند المجتمعات المتحضرة أو عند الطبقة الراقية في هذه المجتمعات ثم تطور الى استخدام المصطلح ليشير إلى مجموعة القواعد التي تضبط سلوك مجموعات العاملين ، الذي يكون للمجاملة والذوق المتبادل دور مهم في عملهم , ثم تناول بالتفصيل إلى أهم قواعد البروتوكول ومجالات تطبيقه بصورة تخصصية.
الجدير بالذكر بأن هذه الدورة التخصصية ستستمر حتى الخميس في أكثر من محور يتناول الإدارة الحديثة في العلاقات العامة والاعلام.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>