الأربعاء, 6 صفر 1442 هجريا, 23 سبتمبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” توضح آلية تطبيق قرار تدريس اللغة الإنجليزية في الأول الابتدائي

أخبار وزارة التعليم

هل ستنجح خصخصة التعليم في السعودية؟

المقالات

“التعليم”: الموافقة على مشروع “مسارات الثانوية”.. وتدريس التربية الرقمية من “الرابع الابتدائي”

أخبار وزارة التعليم

مدير تعليم ينبع يدشن انطلاق احتفالات اليوم الوطني الـ”90″ في المدارس

أخبار إدارات التعليم

توفر وظائف شاغرة بنظام العقود السنوية في الجامعة الإلكترونية

أخبار الوظائف

وزير التعليم: لو عادت الدراسة حضورياً ستكون هناك اشتراطات محددة

أخبار وزارة التعليم

وزارة التعليم: سيتم الرفع للمقام السامي للتوجيه بمدى استمرار الدراسة عن بُعد

أخبار وزارة التعليم

بالصور.. طلاب أوفياء في الليث يهدون معلمهم سيارة فاخرة

أخبار المدارس

حب الوطن مفهوم راسخ

المقالات

جامعة طيبة تدعم الطلبة لشراء أجهزة ذكية عبر منصة الخدمات الإلكترونية

أخبار الجامعات

النيابة العامة تحقق مع شخص استغل أحد الأطفال في الإساءة للتعليم

أخبار عامة

التصنيف السعودي الموحد للمستويات والتخصصات التعليمية يربط “التخصصات بالفرص الوظيفية”

أخبار عامة
المشاهدات : 1165
التعليقات: 0

“المديرس” لمدراء العلاقات العامة: الجودة في العمل هي معيار الكمال وجهد مستمر ومتطور لايتوقف‎

“المديرس” لمدراء العلاقات العامة: الجودة في العمل هي معيار الكمال وجهد مستمر ومتطور لايتوقف‎
https://almaydanedu.net/?p=42751
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ فايد الشمري :[/COLOR]
أكد مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم المديرس، أن المملكة اليوم تشهد نهضة تنموية مستدامة شاملة في كل المجالات وعلى رأسها قطاع التربية والتعليم , وذلك بأعلى مفاهيم ومعايير الجودة الشاملة والتي تجلت معانيها في كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله- في المؤتمر الوطني الثالث للجودة 1431هـ، حين دعا جميع المسئولين في كافة القطاعات إلى تبني مفاهيم وأسس ومعايير الجودة والتميز، في جميع خططهم، وأنشطتهم، وأعمالهم، والحرص على التطوير والتحسين المستمر لتحقيق الجودة والإتقان في القطاعات الإنتاجية والخدمية الخاصة والحكومية، لتحقيق الرؤية الطموحة للمملكة للتحول إلى مجتمع المعرفة بحلول عام 1444هـ.
جاء ذلك خلال زيارته لمدراء العلاقات العامة بإدارات التعليم والذين يخضعون لدورة تدريبية في مهارات العلاقات العامة والبروتوكول تنظمها إدارة العلاقات العامة والإعلام بوزارة التربية والتعليم والمقامة في المنطقة الشرقية بالتعاون مع مركز ترجمان الوطني للتدريب.
وأشار “المديرس” خلال كلمته ان قطاع العلاقات العامة هي المحطة الأولى والهامة في أي منشأة أو دائرة وبما أن الحديث عن أهمية هذا القسم في التعليم فهي بلا شك تعكس عمل التربية والتعليم مما يستوجب ذلك تحقيق أهداف الجودة الشاملة في هذا القطاع الحيوي لتكون سمة التطوير والتحسين هدفا وغاية أسمى في هذا الحقل وتفعيل مبدأ الفاعلية والفعالية وترسيخ أهمية الوعي التام بثقافة الجودة وتحقيق مبدأ الالتزام الذي يقود في النهاية إلى دعم كل عمليات التغيير والتجديد والإبداع وفق رؤية ورسالة وقيم.
وألمح إلى ضرورة التعزيز والامتثال بمقومات القائد الناجح والتي تتمثل في التطوير والابداع والانجاز والمتابعة.
وشكر مقدم الدورة الخبير في هذا المجال خالد بن محمد الخليفي مدير عام التربية والتعليم على زيارته للدورة مؤكدا أن العلاقات العامة هي جزء من أساسي في حياتنا اليومية سواء خلال ساعات العمل الرسمية أو في الحياة العملية بما في ذك الحياة الاجتماعية مشيرا إلى الاتصال هو أصل العلاقة وهو العملية التي يتم من خلالها تبادل وفهم ما ينقل من المعلومات مع الآخرين.
واستعرض الخليفي عددا من التعريفات الهامة حول مفهوم العلاقات العامة ومن تلك التعريفات ما يقصد بها الجهود المستمرة التي تقوم بها الإدارة لكسب ثقة الجمهور من خلال الأعمال التي تنال احترامه , كما يقصد بها ايضا استخدام المعلومات والإقناع والتكيف والحصول على التأييد العام لنشاط أو هدف أو حركة او مؤسسة ما , كما تعني الفلسفة الاجتماعية للإدارة والتي يعبر عنها من خلال أنشطة وسياسات معلنة للجمهور لكسب ثقته وتفاهمه , كما تعني ايضا التخطيط والتنفيذ وتقويم البرامج الرامية لكسب ولاء الجماهير كما ترمي ايضا إلى ذاك الاسلوب الأمثل الذي تتخذه المؤسسة للتواصل مع جمهورها لتحقيق مصلحة الطرفين.
وألمح أن العلاقات العامة تبني الصورة الذهنية وذلك من خلال ما يغرس لدى الموظفين من ثقافة موحدة لتوحيد الفهم بين جميع المستويات بهدف بناء الثقافة الموحدة والفهم الموحد التي يتكون من خلالها الهوية الواحدة بحيث تكون واحدة من اهم السياسات المؤسسية التي تحرص على إبرازها ويساهم في بنائها الحملات الإعلامية والإعلانية والعبارات وغيرها.
ثم عرج على أهم عناصر البروتوكول والاتيكيت التي يقول أن برامج التوعوية لتعزيزها قليلة ونادرة جدا إلا بضعة كتب وضحت بعض ثقافات الشعوب الأخرى وما لذي يجب فعله وما الذي يجب تركه والامتناع نه مراعاة لتلك الشعوب سواء في التحية أو الإيماءات أو تقديم الهدايا أو حضور المآدب قائلا بأن الأهم في كل ذلك احترام الاخرين وتقديرهم.
وبيّن أن الأصل في الاتيكيت المنزل والأسرة المباشرة لأنها مدرسة تغرس المفاهيم والقيم والأخلاقيات بما في ذلك اتيكيت التعامل مع الاخرين خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع السلوك المهذب والتصرف الراقي حتى يقع الخطأ المحرج مع الاخرين.
ثم عاد ليربط هذا المفهوم وتعامله الانساني بالشريعة السمحة وما تغرسه الأسرة من أخلاقيات وفنون في هذا الجانب حيث عرفه بعدة تعريفات استنادا لتلك القواعد العديدة والمدارس المختلفة الذي يشترك فيها عدة أصول منها حرية الآخرين ومشاعرهم وعاداتهم حيث نشأ هذا المصطلح بشكل عام في إطار عملية وضع قواعد السلوك الضروري عند المجتمعات المتحضرة أو عند الطبقة الراقية في هذه المجتمعات ثم تطور الى استخدام المصطلح ليشير إلى مجموعة القواعد التي تضبط سلوك مجموعات العاملين ، الذي يكون للمجاملة والذوق المتبادل دور مهم في عملهم , ثم تناول بالتفصيل إلى أهم قواعد البروتوكول ومجالات تطبيقه بصورة تخصصية.
الجدير بالذكر بأن هذه الدورة التخصصية ستختم أعمالها اليوم الخميس في أكثر من محور يتناول الإدارة الحديثة في العلاقات العامة والاعلام.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>