الأربعاء, 19 محرّم 1444 هجريا, 17 أغسطس 2022 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

خطة للتوسع التدريجي في التعليم المشترك في المرحلة الابتدائية

التعليم العام

إنفوجرافيك.. توزيع الأسابيع الدراسية للفصول الثلاثة لعام 1444هـ

الصور

جامعة الملك خالد تنفذ اختبار الكفاءة اللغوية في اللغة الإنجليزية لتسريع دراسة طلابها

الجامعات والكليات

رسمياً.. السماح بإسناد تدريس طلاب الصف الرابع الابتدائي للمعلمات

أهم التدوينات

مشكلات وتحديات بين معلم ومتعلم اللغة الإنجليزية

المقالات

إطلاق مشروع التدريب الصيفي الإلكتروني المركزي للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

التعليم العام

مجلس شؤون الجامعات يصدر لائحتين أكاديميتين للمرحلة الجامعية ومرحلة الدراسات العليا.. هنا التفاصيل

أهم التدوينات

رسمياً.. إعلان مواعيد اختبارات ‫الرخصة المهنية للمعلمين والمعلمات

أهم التدوينات

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف شاغرة على نظام العقود

وظائف شاغرة

توفر عدد من الوظائف التعليمية على وظيفة “معلم ممارس” بالجامعة الإسلامية

وظائف شاغرة

“تقويم التعليم” توضح شروط إصدار الرخصة المهنية للوظائف التعليمية

أهم التدوينات

مدارس التربية النموذجية العالمية تفتح أبوابها في مدينة الظهران

التعليم العام
المشاهدات : 2076
التعليقات: 0

“العتيبي” لمدراء مدارس الشرقية: رسم شخصية الطالب المتزنة هو الرهان الحقيقي من منظومة التطوير في الأساليب التربوية

“العتيبي” لمدراء مدارس الشرقية: رسم شخصية الطالب المتزنة هو الرهان الحقيقي من منظومة التطوير في الأساليب التربوية
https://almaydanedu.net/?p=44431
الميدان التعليمي

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ فايد الشمري :[/COLOR]
[JUSTIFY]حرّك مساعد مدير عام التربية والتعليم للشؤون التعليمية في المنطقة الشرقية الدكتور سامي بن غازي العتيبي في لقاء جمعه بـ25 مديرا بمدارس التعليم في المنطقة خلال ختام برنامج (ممارس القيادة المدرسية) الذي نظمته إدارة التدريب التربوي والابتعاث بتعليم الشرقية بالتعاون مع مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام القيم التعليمية والتربوية التي يجب أن تكون ماثلة فعليا في الميدان التربوي واصفا إياها بالقيمة الأساسية التي تستند إليها جملة المفاهيم الإجرائية في جانبها المعرفي والعلمي.
وعمّق “العتيبي” من جسارة الأبعاد الثقافية والمعرفية الأصيلة التي ينبغي للقائد التربوي من مدراء المدارس أن يتمثل فيها ويغرسها كقدوة بين أوساط العاملين والمتعلمين حتى تتجذر هذه القدوة وتكون رسالة ترسي وتثبت كل معاني القيمة التربوية التي تستلهم من شريعة الله منهجا ومن سياسة البلاد المباركة في تقرير مبادئ الإسلام الأصيلة إلى جانب المعرفة والمهارة داخل المنظومة التربوية.
وذكّر في ثنايا لقائه بعظم المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع بدءا من القائد التربوي داخل المدرسة و المعلم لتهيئة الظروف وتسخير الإمكانات لإنجاح الرسالة التعليمية.
ودعا الجميع إلى أن يّعدوا العدة ويحققوا أهداف الدولة حفظها الله نحو التحول إلى مجتمع المعرفة في عام 1444هـ ووقوف الكل لدعم هذه الرؤية وتحقيق الرسالة , ورسم شخصية متزنة لطالب الرهان عليه اليوم وغدا.
وأوضح مدير إدارة التدريب التربوي والابتعاث بتعليم المنطقة الشرقية سعيد بن عبدالله الزهراني بأن هذا البرنامج يصل لمرحلته الخامسة من مراحل “إعداد القائد التربوي في القرن الحادي والعشرين”التي تعقدها الإدارة العامة للتربية والتعليم بالتعاون مع مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام وتستهدف أكثر من 150 مديرا في المنطقة الشرقية عبر مراحل تقوم على إعطاء التصور الثقافي والإداري كمفهوم للقيادة المدرسية والعائدة بالتطوير على العمل التربوي بغية تحسين المخرج التعليمي وإدارة العمليات التربوية داخل المنظومة بكل معايير العمل القائم على مفهوم القيادة، وكذلك توثيق الصلة المباشرة بكل العاملين وجعل ذلك كمحدد رئيس في الأداء الاداري داخل المنظومة لتحقيق الجودة في الخدمة وإسعاد المستفيد إلى جانب إكساب القيادات مهارات التفكير، وكذلك إدارة الذات والجودة الشاملة بكل معاييرها.
وبيّن المدربان المركزيان ناصر الدحيلان وفوزي الصيخان بأن احتياجات الجيل تغيرت عن السابق حيث دخلت الثورة التقنية لتتنافس الدول في الوصول إلى المجتمع المعرفي، وتماشيا مع توجهات الحكومة في الوصول إلى مجتمع المعرفة بحلول العام 1444هـ، كما ان القيادات التربوية لهم دور في تغيير أساليب التعلم، كما ان الطلاب في الوقت الحاضر أكثر اطلاعا على الثقافات الأخرى، وعلى المدارس أن تكسب الطلاب المهارات ليستطيع من خلالها التعايش مع العالم وليميز بين الثقافات المناسبة وغير المناسبة، وإكسابه الفكر النقدي.
وذكروا بأن الحقائب توظف جميع الخطط الاستراتيجية الواجب اتباعها مع ضرورة الفهم المتطور والمتكامل للصورة العامة وقيام المؤسسة على الفهم الجماعي والتخطيط لأهداف لها قيمة التحدي والقناعة الكاملة بإشاعة هذه الاستراتيجيات عبر مناخ تنظيمي يتسم بالجودة والتعليم والتدريب المستمر للجميع والتنسيق المباشر بين الأقسام على المستوى الأفقي والعمودي وتطبيق مبادئ الشراكة الفاعلة في علمية التحسين المستمر وتحديد وتوضيح إجراء العمل لبغية أساسية في الوفاء بمتطلبات الخدمة واتخاذ القرارات الصحيحة المبنية على الحقائق والمعلومات والتحول بذلك كله نحو ثقافة الاتقان كمبدأ شرعي تسمو معه الأهداف وتتحقق به الغايات.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>