الأربعاء, 12 محرّم 1444 هجريا, 10 أغسطس 2022 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

رسمياً.. السماح بإسناد تدريس طلاب الصف الرابع الابتدائي للمعلمات

التعليم العام

مشكلات وتحديات بين معلم ومتعلم اللغة الإنجليزية

المقالات

إطلاق مشروع التدريب الصيفي الإلكتروني المركزي للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

التعليم العام

مجلس شؤون الجامعات يصدر لائحتين أكاديميتين للمرحلة الجامعية ومرحلة الدراسات العليا.. هنا التفاصيل

الجامعات والكليات

رسمياً.. إعلان مواعيد اختبارات ‫الرخصة المهنية للمعلمين والمعلمات

أهم التدوينات

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف شاغرة على نظام العقود

وظائف شاغرة

توفر عدد من الوظائف التعليمية على وظيفة “معلم ممارس” بالجامعة الإسلامية

وظائف شاغرة

“تقويم التعليم” توضح شروط إصدار الرخصة المهنية للوظائف التعليمية

أهم التدوينات

مدارس التربية النموذجية العالمية تفتح أبوابها في مدينة الظهران

التعليم العام

جامعة الحدود الشمالية تُعلن فتح باب القبول لمرحلة البكالوريوس والدبلوم للعام القادم

الجامعات والكليات

9 برامج نوعية في المعسكر العلمي الصيفي بـ”تعليم عسير”

التعليم العام

“التعليم” تعلن بداية التقديم على “11547” وظيفة تعليمية بنظام التعاقد الرسمي

أهم التدوينات
المشاهدات : 3992
التعليقات: 0

“مخاطر حمل السلاح والآثار المترتبة عليه” في مدرسة الصديق بالليث

“مخاطر حمل السلاح والآثار المترتبة عليه” في مدرسة الصديق بالليث
https://almaydanedu.net/?p=49531
الميدان التعليمي

[COLOR=#FF0000]الميدان التربوي ـ محمد العاقل :[/COLOR]
[JUSTIFY]أكّد رئيس مخفر شرطة الشواق الرائد فواز المالكي أن حمل السلاح بين صفوف الطلاب أو استخدامه بغرض التهديد أو التخويف له عواقب وخيمة؛ نظراً لخطورة السلاح بيد صغار السن مهما كان نوعه.
كما بيّن “المالكي” أن بعض القضايا الخاصة بالمضاربات بين صغار السن التي يحدث فيها استخدام بعض الأسلحة يتم التعامل معها فوراً وفق الأنظمة والتعليمات.
جاء ذلك في المحاضرة التي نظمها الإرشاد الطلابي بمتوسطة وثانوية الصديق بالليث عن “مخاطر حمل السلاح والآثار المترتبة عليه”؛ وذلك لتوعية وتثقيف الطلاب عن مخاطر حمل السلاح والإجراءات المترتبة على ذلك قانونيًّا.
ومن جانبه قال رائد التوعية الإسلامية في المدرسة عبيد بن عابد العيافي: “إن القرآن الكريم وسنة رسولنا الكريم ترشدنا إلى التعامل الأمثل في استخدام السلاح وأنه للأعداء فقط وأنه لم يكن يوما وسيلة حوار ناجحة عند حصول سوء تفاهم أو خلاف بين الناس، فما بالنا بالطلاب الذين يفترض فيهم أن يطبقوا ما تعلموه من محاسن الدين الإسلامي ويمثلوه سلوكا وواقعا”.
وأضاف “العيافي”: إن على المدارس دور كبير في معالجة حمل السلاح بين صفوف الطلاب من خلال التوعية والتوجيه والارشاد.
بدوره قدّم مدير المدرسة يحيى بن عابد العيافي شكره للمحاضرين ومخفر شرطة الشواق، منوها بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم من أجل الطالب والاهتمام به في مختلف المجالات، مبينا بأن هناك العديد من الاجراءات التنظيمية التي تقوم بها الخدمات الارشادية لمعالجة ظاهرة حمل السلاح بين الطلاب حين وجودها مع تطبيق الأنظمة الخاصة بذلك.
وفي الجانب النفسي لحمل السلاح من صغار السن والطلاب تحديدًا قال المرشد الطلابي بالمدرسة أحمد بن عبدالله العيافي لصحيفة “الميدان التربوي”: “إن الطالب الذي يحمل السلاح يكون هدفه في الغالب حسب ظنه حماية نفسه عندما يشعر بحاجته لذلك أو يشعر بتقصير غيره في حمايته”، مؤكدًا بأنه من مهام المدرسة أن تهتم بالطالب وتكسبه الثقة بحل جميع مشاكله وما يتعرض أو قد يتعرض له؛ وبالتالي فلن يفكر في حمل السلاح أبداً لا بغرض التهديد أو التخويف أو الحماية.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>