الجمعة, 17 صفر 1443 هجريا, 24 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

معاملة الطلاب والطالبات المستثنين من لقاح كورونا كـ”المحصنين” في الحضور إلى المدارس

التعليم العام

سعودية حد الفخر

المقالات

وزير التعليم يهنئ القيادة الرشيدة باليوم الوطني.. ويؤكد: تطوير التعليم عملية مستمرة

التعليم العام

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن توفر وظائف أكاديمية وتعليمية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

التعليم العام

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

رسمياً.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

أهم الاخبار

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة

السماح لحملة الثانوية بالحصول على شهادات بديلة بهدف تحسين مستوى نتائجهم

أهم الاخبار

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام
المشاهدات : 3122
التعليقات: 0

“الفايز” تفتتح ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام

“الفايز” تفتتح ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام
https://almaydanedu.net/?p=6381
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[B][COLOR=#FF0000]عبدالرحمن آل حموض ـ الرياض :[/COLOR][/B]
[JUSTIFY]أكدت معالي نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الأستاذة نوره الفايز أن اختيار المملكة لقيادة الدول العربية في مجال الجودة والتميز في التعليم العام يعتبر اعتراف دولي بالتطور الحاصل في منظومة التعليم العام في المملكة ، في ظل الدعم غير المحدود من قيادتنا الرشيدة ، مشيرة إلى أن ذلك يعتبر محفزاً لمضاعفة الجهود والالتزام بالجودة فكراً، وثقافة ، وسلوكاً ، وممارسة.
جاء ذلك أثناء افتتاح معاليها ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام باستخدام نموذج اليونسكو العالمي (جي كواف) اليوم الأحد بفندق “الهوليدي إن” بالرياض .
وقالت الفايز : ” تسعى وزارة التربية والتعليم جاهدة لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة للجودة الشاملة على اعتبار أن الجودة خيار استراتيجي وطني لدعم مسيرة المملكة نحو التحول إلى مجتمع المعرفة ، والاقتصاد القائم عليها ” , مبينة أن هذه الورشة تأتي استكمالاً لجهود الوزارة في نشر ثقافة الجودة والتميز وبناء نظمها الداخلية ، والبناء على المكتسبات التي تحققت في هذا المجال ، ومنسجمة في أهدافها مع الخطة التنفيذية التي أعدتها الوزارة لتفعيل دور المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم العام الذي تقرر إنشاؤه في المملكة تحت المظلة الفنية لمنظمة اليونسكو ، ولتحقيق الشراكة مع المنظمات الدولية بما يسهم في تعظيم دور المملكة القيادي في هذا المجال ، والحصول على خبرات تربوية أصيلة وتوظيفها لتحسين جودة التعليم العام من خلال الاستفادة من معايير الجودة والتميز العالمية لجميع مكونات منظومة العمل التربوي.
وأشارت الفايز إلى أن هذه الورشة تهدف إلى إكساب القيادات العليا والوسطى في الوزارة الكفايات المعرفية والمهارية اللازمة لاستخدام أدوات تشخيص الجودة والتميز وفقاً للمعايير الدولية ، في مجالات القيادة والحوكمة ، وتصميم بيانات التعلم ، والتعلم المستدام ، وصناعة المنهج ، وجودة تصميم التدريس ، وجودة التقويم الذاتي والمؤسسي ، ودمج التقنية في البيئة الصفية ، والإسهام في بناء القدرات الوطنية في هذا المجال وتحسين نوعية المخرجات التربوية وفقاً لمتطلبات خطط التنمية ، واحتياجات سوق العمل ، وتعزيز المكانة التنافسية للمملكة على سلم التصنيفات الدولية في التعليم العام.
وأضافت الفايز أنه سيتم تنفيذ الورشة باستخدام أساليب تدريبية مختلفة كالتطبيق العملي والعصف الذهني ، والإحاطة المفاهيمية لموضوعات الورشة ، سعياً لبناء رؤية مشتركة ذات أبعاد تطبيقية لجميع المشاركين.
من جانبها استعرضت ممثل اليونسكو الدكتورة ماروبي نموذج “جي كواف” , موضحة الأدوات التحليلية المستخدمة في النموذج , والمنهجية المستخدمة في تنفيذ الورشة , وتركيزها على عمليات التنمية والتنمية المستدامة , وتحقيق التكامل على مستوى الرؤية الوطنية , وقياس انعكاسات التنمية في بيئة التعليم , مشيرة إلى أن الجودة في النظام التعليمي ليس نموذجاً خطياً بل تتفاعل فيه الأجززاء مع الأجزاء الأخرى لتحقيق الأهداف المطلوبة , بحيث تكون الجودة على جميع المستويات وشاملة لجميع عناصر التأثير والتأثر للمستوى التعليمي , وأضافت ماروبي أن فهم النظام التعليمي في المملكة يأتي من خلال التركيز على السياق وتحليل المتغيرات حتى ولو تشابهت الخطوط العريضة , مبينة أن التعليم والعمل على تطويره يجب أن يرتبط بالتنمية الشاملة وجميع أوجه الحياة , وذلك من خلال سرعة التغير والتماشي مع التطور , وتوفر الآليات التي نستطيع من خلالها التماشي مع معطيات التنمية.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>