الأربعاء, 11 ربيع الأول 1442 هجريا, 28 أكتوبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

تفويض مديري التعليم صلاحية الموافقة على الدراسة المسائية.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تحدد الموعد النهائي لإغلاق بطاقة الأداء الوظيفي للإداريين والإداريات

أخبار وزارة التعليم

وزير التعليم يناقش إعادة فتح المدارس بأمان في جلسة “اليونسكو” الاستثنائية

أخبار وزارة التعليم

منصة مدرستي تتعرض للتوقف المتكرر.. ومصادر توضح السبب

أخبار وزارة التعليم

“المرامحي” وكيلاً للدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة طيبة

أخبار الجامعات

مدير تعليم الطائف يحتفل بعقد قران ابنه “مبارك” في مكة

مجتمع التعليم

بدء التسجيل في المرحلة الرابعة من دورات المعلمين والمعلمات بجامعة نجران

أخبار الجامعات

جامعة الملك فيصل تعلن فتح برنامج ماجستير “الطفولة المبكرة”

أخبار الجامعات

“التعليم”: يمكن إجراء الاختبارات النهائية حضوريًا للطلاب بهذه الشروط.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تطلق مسار التميّز للابتعاث في “70” جامعة عالمية.. هنا الشروط ورابط التقديم

أخبار الابتعاث

رسمياً.. “التعليم” تعلن إجراء الاختبارات النهائية لطلاب المدارس “عن بُعد” مع إعادة توزيع الدرجات

أخبار وزارة التعليم

”التعليم” تؤكد على أهمية رصد الغياب يوميًا عبر نظام نور من قِبل قادة المدارس

أخبار إدارات التعليم
المشاهدات : 1475
التعليقات: 0

“الفايز” تفتتح ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام

“الفايز” تفتتح ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام
https://almaydanedu.net/?p=6381
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية

[B][COLOR=#FF0000]عبدالرحمن آل حموض ـ الرياض :[/COLOR][/B]
[JUSTIFY]أكدت معالي نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الأستاذة نوره الفايز أن اختيار المملكة لقيادة الدول العربية في مجال الجودة والتميز في التعليم العام يعتبر اعتراف دولي بالتطور الحاصل في منظومة التعليم العام في المملكة ، في ظل الدعم غير المحدود من قيادتنا الرشيدة ، مشيرة إلى أن ذلك يعتبر محفزاً لمضاعفة الجهود والالتزام بالجودة فكراً، وثقافة ، وسلوكاً ، وممارسة.
جاء ذلك أثناء افتتاح معاليها ورشة العمل الوطنية لتشخيص جودة التعليم العام باستخدام نموذج اليونسكو العالمي (جي كواف) اليوم الأحد بفندق “الهوليدي إن” بالرياض .
وقالت الفايز : ” تسعى وزارة التربية والتعليم جاهدة لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة للجودة الشاملة على اعتبار أن الجودة خيار استراتيجي وطني لدعم مسيرة المملكة نحو التحول إلى مجتمع المعرفة ، والاقتصاد القائم عليها ” , مبينة أن هذه الورشة تأتي استكمالاً لجهود الوزارة في نشر ثقافة الجودة والتميز وبناء نظمها الداخلية ، والبناء على المكتسبات التي تحققت في هذا المجال ، ومنسجمة في أهدافها مع الخطة التنفيذية التي أعدتها الوزارة لتفعيل دور المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم العام الذي تقرر إنشاؤه في المملكة تحت المظلة الفنية لمنظمة اليونسكو ، ولتحقيق الشراكة مع المنظمات الدولية بما يسهم في تعظيم دور المملكة القيادي في هذا المجال ، والحصول على خبرات تربوية أصيلة وتوظيفها لتحسين جودة التعليم العام من خلال الاستفادة من معايير الجودة والتميز العالمية لجميع مكونات منظومة العمل التربوي.
وأشارت الفايز إلى أن هذه الورشة تهدف إلى إكساب القيادات العليا والوسطى في الوزارة الكفايات المعرفية والمهارية اللازمة لاستخدام أدوات تشخيص الجودة والتميز وفقاً للمعايير الدولية ، في مجالات القيادة والحوكمة ، وتصميم بيانات التعلم ، والتعلم المستدام ، وصناعة المنهج ، وجودة تصميم التدريس ، وجودة التقويم الذاتي والمؤسسي ، ودمج التقنية في البيئة الصفية ، والإسهام في بناء القدرات الوطنية في هذا المجال وتحسين نوعية المخرجات التربوية وفقاً لمتطلبات خطط التنمية ، واحتياجات سوق العمل ، وتعزيز المكانة التنافسية للمملكة على سلم التصنيفات الدولية في التعليم العام.
وأضافت الفايز أنه سيتم تنفيذ الورشة باستخدام أساليب تدريبية مختلفة كالتطبيق العملي والعصف الذهني ، والإحاطة المفاهيمية لموضوعات الورشة ، سعياً لبناء رؤية مشتركة ذات أبعاد تطبيقية لجميع المشاركين.
من جانبها استعرضت ممثل اليونسكو الدكتورة ماروبي نموذج “جي كواف” , موضحة الأدوات التحليلية المستخدمة في النموذج , والمنهجية المستخدمة في تنفيذ الورشة , وتركيزها على عمليات التنمية والتنمية المستدامة , وتحقيق التكامل على مستوى الرؤية الوطنية , وقياس انعكاسات التنمية في بيئة التعليم , مشيرة إلى أن الجودة في النظام التعليمي ليس نموذجاً خطياً بل تتفاعل فيه الأجززاء مع الأجزاء الأخرى لتحقيق الأهداف المطلوبة , بحيث تكون الجودة على جميع المستويات وشاملة لجميع عناصر التأثير والتأثر للمستوى التعليمي , وأضافت ماروبي أن فهم النظام التعليمي في المملكة يأتي من خلال التركيز على السياق وتحليل المتغيرات حتى ولو تشابهت الخطوط العريضة , مبينة أن التعليم والعمل على تطويره يجب أن يرتبط بالتنمية الشاملة وجميع أوجه الحياة , وذلك من خلال سرعة التغير والتماشي مع التطور , وتوفر الآليات التي نستطيع من خلالها التماشي مع معطيات التنمية.[/JUSTIFY]

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>