الأربعاء, 16 جمادى الآخر 1443 هجريا, 19 يناير 2022 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

توفر وظائف “مراقبين ومراقبات” بهيئة تقويم التعليم والتدريب.. هنا رابط التقديم

وظائف شاغرة

“11” فئة من ذوي الأمراض مستثنون من الدوام الحضوري للفئة العمرية أقل من 12 عاماً

تدوينات عامة

بدء التسجيل في خدمة النقل المدرسي استعداداً لعودة الدراسة حضورياً لطلبة “الابتدائي”

التعليم العام

“مختصون”: “الصحة العالمية” تقر إمكانية الإلزام بتحصين الطلبة دون الرجوع لموافقة ولي الأمر

تدوينات عامة

“اليونيسيف”: قرار عودة الدراسة حضورياً يتوافق مع تقارير تحذر من استمرار إغلاق المدارس

تدوينات عامة

“التحصين” ليس شرطاً لعودة طلبة الابتدائي ورياض الأطفال

التعليم العام

الانتهاء من استعدادات عودة طلبة المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال حضورياً يوم الأحد ما بعد القادم

التعليم العام

“التعليم”: تقليص قوائم انتظار حركة النقل.. ورفع كفاءة حساب احتياج الوظائف التعليمية

التعليم العام

“التعليم” تعتمد ثلاثة نماذج تشغيلية لعودة الدراسة في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال

أهم التدوينات

“التعليم”: تطبيق النماذج التشغيلية المرنة لعودة آمنة للطلاب والطالبات

التعليم العام

“التعليم والصحة” تعلنان العودة الحضورية لطلبة الابتدائية ورياض الأطفال بدايةً من 23 يناير

أهم التدوينات

الجامعة الإسلامية تعلن توفر وظائف شاغرة عن طريق المسابقة الوظيفية بنظام التعاقد

وظائف شاغرة
المشاهدات : 7230
التعليقات: 0

رُدُّوا عليهِ رِدَاءَهُ

رُدُّوا عليهِ رِدَاءَهُ
https://almaydanedu.net/?p=661405
الميدان التعليمي
الميدان التعليمي

مُنذُ نعومة أظفارنا ونحن نردد:

قم للمعلّم وفّهِ التّبجيلا

كاد المعلمُ أن يكون رسولاً

فهل بُجّل المعلّم ؟!

مهنة التعليم تتطلب معلماً مبدعاً يستطيع أن يصنع جيل التّحدي الذي سيعمر هذه الأرض بعلمه الذي سيستمده من هذا المعلم ، لذا المعلم الحق هو من يعمل على الالتزام بأخلاقيات مهنة التعليم ويجبل نفسه على الإخلاص والتفاني ومراقبة الله أولاً وآخراً ويعلم أن درجات الآخرة خيرٌ وأبقى فإن كان يعمل ليرضي المدير والوزير فحسبه تقويم الأداء الوظيفي ، وإن كان يعمل لرب المدير والوزير فليهنأ برفيع الدرجات دنيا وآخرة.

وكي يصنع المعلم جيلاً مبدعاً عليه بالتطوير المهني لأدائه وأن يبحث عن كل جديد في مجال تخصصه ولا يحشر نفسه في بوتقة تعليمات وأنظمة الوزارة الروتينية فالإبداع يرفض القيود.

ولكن أين المعلم المبدع والمبجّل في نفس الوقت للأسف نستطيع أن نقول أن الهيبة دمُها مهدرٌ ، وإثارة دافعية المعلم للعطاء والإبداع قد قتلت بكثرة التعاميم والمشاريع والبرامج التي لا نعترض عليها أبداً ولكن أين البنية التحتية لهذه المشاريع التي تحتاج لموارد وكوادر بشرية مؤهلة تكون سنداً للمعلم في تطبيق هذه المشاريع والبرامج.

هناك من يتمنى الرجوع للزمن الجميل ويرفض هذا التطوير وهذه التعاميم التي يظن أنه لم يجن منها غير الاستخفاف به من قبل طلابه وهم يرددون:

قم للمعلم وفّه التّسفيلا

كاد المعلم أن يكون قتيلا

أخيراً كلمة حق يجب أن تقال ، وأن تسمع من وزارة التعليم أن المعلم مهدر الحق منقوص الهيبة فنرجوكم “رُدُّوا عليه رداءهُ” فهو أحق من يُكرم وأولى من يُحترم.

بقلم:
بسمة الطيار
معلمة وكاتبة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>