الأحد, 27 رمضان 1442 هجريا, 9 مايو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الطائف تعلن مواعيد استقبال طلبات القبول لدرجتي البكالوريوس والدبلوم للعام القادم

أخبار الجامعات

“الموارد البشرية”: لقاح كورونا شرط إلزامي لحضور الموظفين إلى مقرات العمل

أخبار عامة

الثانوية العامة.. وماذا بعد؟

المقالات

رسمياً.. توطين الوظائف التعليمية في المدارس الأهلية والمدارس العالمية

أخبار الوظائف

جامعة الأمير سطام تعلن مواعيد قبول الطلاب والطالبات للعام الجامعي القادم

أخبار الجامعات

“التعليم”: 11 حالة لنقل المعلمين والمعلمات استثنائياً.. هنا التفاصيل

أخبار وزارة التعليم

جامعة الملك خالد تعلن مواعيد استقبال طلبات القبول في مرحلتي البكالوريوس والدبلوم

أخبار الجامعات

“الموارد البشرية” تعلن مواعيد إجازة عيد الفطر للقطاعين العام والخاص

أخبار عامة

فتح باب القبول في برامج الدراسات العليا بجامعة بيشة

أخبار الجامعات

جامعة أم القرى تفتح باب التقديم على برامج الدراسات العليا للعام القادم

أخبار الجامعات

“التعليم” يبدأ بضم مدارس قليلة العدد ونقل منسوبيها في المدارس المضمومة

أخبار إدارات التعليم

إعلان إجراءات وضوابط حركة نقل القيادات المدرسية للبنين والبنات بـ”تعليم الرياض”

أخبار إدارات التعليم
المشاهدات : 7172
التعليقات: 0

رُدُّوا عليهِ رِدَاءَهُ

رُدُّوا عليهِ رِدَاءَهُ
https://almaydanedu.net/?p=661405
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

مُنذُ نعومة أظفارنا ونحن نردد:

قم للمعلّم وفّهِ التّبجيلا

كاد المعلمُ أن يكون رسولاً

فهل بُجّل المعلّم ؟!

مهنة التعليم تتطلب معلماً مبدعاً يستطيع أن يصنع جيل التّحدي الذي سيعمر هذه الأرض بعلمه الذي سيستمده من هذا المعلم ، لذا المعلم الحق هو من يعمل على الالتزام بأخلاقيات مهنة التعليم ويجبل نفسه على الإخلاص والتفاني ومراقبة الله أولاً وآخراً ويعلم أن درجات الآخرة خيرٌ وأبقى فإن كان يعمل ليرضي المدير والوزير فحسبه تقويم الأداء الوظيفي ، وإن كان يعمل لرب المدير والوزير فليهنأ برفيع الدرجات دنيا وآخرة.

وكي يصنع المعلم جيلاً مبدعاً عليه بالتطوير المهني لأدائه وأن يبحث عن كل جديد في مجال تخصصه ولا يحشر نفسه في بوتقة تعليمات وأنظمة الوزارة الروتينية فالإبداع يرفض القيود.

ولكن أين المعلم المبدع والمبجّل في نفس الوقت للأسف نستطيع أن نقول أن الهيبة دمُها مهدرٌ ، وإثارة دافعية المعلم للعطاء والإبداع قد قتلت بكثرة التعاميم والمشاريع والبرامج التي لا نعترض عليها أبداً ولكن أين البنية التحتية لهذه المشاريع التي تحتاج لموارد وكوادر بشرية مؤهلة تكون سنداً للمعلم في تطبيق هذه المشاريع والبرامج.

هناك من يتمنى الرجوع للزمن الجميل ويرفض هذا التطوير وهذه التعاميم التي يظن أنه لم يجن منها غير الاستخفاف به من قبل طلابه وهم يرددون:

قم للمعلم وفّه التّسفيلا

كاد المعلم أن يكون قتيلا

أخيراً كلمة حق يجب أن تقال ، وأن تسمع من وزارة التعليم أن المعلم مهدر الحق منقوص الهيبة فنرجوكم “رُدُّوا عليه رداءهُ” فهو أحق من يُكرم وأولى من يُحترم.

بقلم:
بسمة الطيار
معلمة وكاتبة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>