الجمعة, 20 ذو الحجة 1442 هجريا, 30 يوليو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة المجمعة تعلن فتح باب القبول في عددٍ من برامج الدراسات العليا

الجامعات والكليات

مصادر.. تقليص زمن اليوم الدراسي الحضوري في العام الدراسي المقبل

التعليم العام

إتاحة التقديم على المقاعد الشاغرة ببرامج الماجستير بجامعة الباحة

الجامعات والكليات

جامعة الملك خالد تفتح بوابة القبول في الدبلومات التطبيقية.. الأحد القادم

الجامعات والكليات

رسمياً.. تسكين الإشراف الإداري للمعاهد العلمية في وزارة التعليم

الجامعات والكليات

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية شاغرة

الوظائف

“التعليم” ترشح المنضمين إلى برنامج المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات

التعليم العام

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في الدبلومات العالية والمتوسطة

الجامعات والكليات

مبتعث سعودي يطور شبكة كهربائية ذكية بين الدول

الابتعاث

جامعة الحدود الشمالية تفتح بوابة القبول للطلبة الراغبين في الالتحاق لمرحلة البكالوريوس والدبلوم

الجامعات والكليات

مستشار تربوي يوصي الأسر بسرعة إعطاء أبنائهم اللقاحات.. ويتوقع الدراسة للابتدائي “عن بُعد”

أخبار عامة

انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات.. غداً

التعليم العام
المشاهدات : 4342
التعليقات: 0

جامعة أمريكية تمنح مبتعثاً سعودياً جائزة التميز في مجال أبحاث السرطان

جامعة أمريكية تمنح مبتعثاً سعودياً جائزة التميز في مجال أبحاث السرطان
https://almaydanedu.net/?p=662998
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

الميدان التعليمي ـ متابعات:

منحت جامعة رايت ستيت بالولايات المتحدة الأمريكية مبتعث جامعة جازان في كلية العلوم بقسم الأحياء والمتخصص في “علم الوراثة” أحمد إبراهيم محاص جائزة التميز للدراسات العليا، وهي جائزة يرشح لها طالب واحد فقط من كل برامج الدراسات العليا في الجامعة وذلك نظير تقديمه بحثاً يسهم تطوير علاج جديد لسرطان الخلايا الصبغية.

وحمل البحث عنوان “التمييز بين شامات الجلد الحميدة وبين سرطان الخلايا الصبغية (الميلانوما) عن طريق دراسة التغيرات في عدد نسخ الدي إن أي DNA وذلك عن طريق تقنية التهجين الجينومي المقارن باستخدام رقائق الدي ان أي الدقيقة”.

وأوضح الطالب أحمد محاص أنه في السابق كانت توجد حالات تكون فيها الأورام الحميدة  مشابهه جدا للأورام الخبيثة بحيث يصعب التمييز بينها عن طريق الفحص النسيجي التقليدي، وهذا قد يؤدي إلى الخطأ في التشخيص مما قد يؤثر سلباً على المريض وقد تم في هذا البحث اكتشاف عدد من الجينات التي لها علاقة بتطور سرطان الخلايا الصبغية.

وأشار محاص إلى أن فكرة البحث اعتمدت على التشخيص الجزيئي لمرض سرطان الخلايا الصبغية (الميلانوما) في معظم حالات الأورام الصبغية في الجلد, بحيث يمكن التمييز بين الأورام الحميدة والأورام الخبيثة عن طريق الفحص النسيجي لعينة من الورم.

وبين أنه في هذا البحث, تم التركيز على مقارنه التركيب الجيني للأورام الصبغية الحميدة بالتركيب الجيني للأورام الصبغية الخبيثة بهدف إيجاد اختلافات أو فروقات في التركيب الجينومي والتي قد تساعد في التشخيص والتمييز بين حالات الأورام الصبغية الغامضة وأيضا في إيجاد أهداف علاجية جديدة والتي قد تساهم في تطوير علاج جديد لسرطان الخلايا الصبغية.

وعن أهم التوصيات التي خرج بها البحث قال محاص: هناك اختلافات مهمة بين الأورام الصبغية الحميدة والأورام الصبغية الخبيثة  من حيث التركيب الجيني وخصوصا في عدد نسخ بعض الجينات, وهذا الاختلاف في عدد نسخ الجينات يمثل صفه تمييزية يمكن استخدامها في التشخيص الجزيئي للتميز بين بعض حالات الأورام الصبغية الغامضة كما وجد أن بعض الجينات المكتشفة في هذا البحث تمثل أهداف مهمة يمكن أن يتم استهدافها عن طريق العلاج الموجه والتي قد تساهم في تطوير علاج يساهم في إيقاف نمو الخلايا الصبغية السرطانية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>