الثلاثاء, 17 ذو الحجة 1442 هجريا, 27 يوليو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الملك خالد تفتح بوابة القبول في الدبلومات التطبيقية.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

رسمياً.. تسكين الإشراف الإداري للمعاهد العلمية في وزارة التعليم

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية شاغرة

أخبار الوظائف

“التعليم” ترشح المنضمين إلى برنامج المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات

أخبار وزارة التعليم

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في الدبلومات العالية والمتوسطة

أخبار الجامعات

مبتعث سعودي يطور شبكة كهربائية ذكية بين الدول

أخبار الابتعاث

جامعة الحدود الشمالية تفتح بوابة القبول للطلبة الراغبين في الالتحاق لمرحلة البكالوريوس والدبلوم

أخبار الجامعات

مستشار تربوي يوصي الأسر بسرعة إعطاء أبنائهم اللقاحات.. ويتوقع الدراسة للابتدائي “عن بُعد”

أخبار عامة

انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات.. غداً

أخبار وزارة التعليم

التربوي “الزهراني” يحتفل بتخرج ابنه “أحمد” من جامعة المؤسس

مجتمع التعليم

“متحدث الصحة”: هناك خططاً للعودة للدراسة ولجمال اليوم الدراسي

أخبار عامة

إطلاق خطة لتدريب المعلمين والمعلمات لتدريس مراحل تعليمية أعلى أو تخصصات متقاربة

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 6192
1 تعليق

إدارة الأزمات في المؤسسات التربوية

إدارة الأزمات في المؤسسات التربوية
https://almaydanedu.net/?p=663688
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

تعد الأزمات جزءًا من مكونات الحياة وحقيقة من حقائقها ومن الظواهر الحتمية التي لا يمكن تجنب وقوعها، إلا أنه يمكن درؤها بالحد من تداعياتها والتخفيف من وقع تأثيرها من خلال إدارتها بكفاءة وفاعلية؛ فالمهارة الأساسية لإدارة الأزمات تعني بالأساس كيفية التغلب على هذه الأزمة بأدوات علمية وإدارية مختلفة، محتكمين في ذلك للعقل والمنطق مع تحييد العواطف.

إن الحديث عن المؤسسات التربوية “المدارس” شأنها شأن أي منظمات أخرى عرضة للأزمات، لذلك فهي تحتاج كغيرها لمنهج إداري موقفي للتعامل مع ظروف الأزمات والاستعداد لها والتخطيط لمواجهتها، وهو ما حصل بالفعل للمؤسسات التربوية “المدارس” في الحدّ الجنوبي في ظل التداعيات الأخيرة، فقد استدعت هذه التداعيات إلى التنبؤ الجيد وتحديد المهام والتحرك السريع من قبل وزارة التعليم للتخطيط واتخاذ القرارات الحاسمة لمواجهة الأزمة وتقليص أضرارها من خلال إيقاف انتظام الدراسة في تلك المدارس وإطلاق البدائل التعليمية والتي كان من أهمها إطلاق القناتين الفضائيتين “عين، إنماء” كواحدة من الحلول البديلة التي يتلقى الطلاب والطالبات في الحد الجنوبي من خلالها تعليمهم من أول أيام الدراسة في هذا العام 1437/1436هـ ، وبمتابعة شخصية من وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل؛ لتحقيق الأهداف بما يضمن نجاح العملية التعليمية وعدم توقفها.

مما يؤكد أن وزارة التعليم لديها الخطط البديلة والمناسبة لمواجهة وإدارة الأزمات والظروف الطارئة للحد من المخاطر والإسهام في استمرار التعليم دون تعطيل أو توقف.

بقلم :
علي بن عطية المالكي
من منسوبي تعليم جدة

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    خالد بن عبدالله

    أحسنت أبا هشام

    وقرارات الوزارة والخطط البديلة كانت جيدة وننتظر المزيد من التقدم للتعليم عامة