الخميس, 22 ربيع الأول 1443 هجريا, 28 أكتوبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

توفر وظائف شاغرة بنظام العقود بجامعة المجمعة

التعليم العام

“التعليم”: التحايل الإلكتروني في إجابات منصة مدرستي عقوبته إلغاء الدرجة

التعليم العام

جامعة حفر الباطن تعلن توفر عدد من الوظائف الصحية بنظام العقود

إعلانات الوظائف

تنفيذ حكم القتل قصاصاً في سعودي قتل 7 مواطنين بـ”مكتب تعليم”.. هنا تفاصيل الواقعة

التعليم العام

توفر وظائف إدارية شاغرة للرجال والنساء بالمركز الوطني للتعليم الإلكتروني

إعلانات الوظائف

“البشري” يستعرض مهارات “التحرير الصحفي” لطلاب متوسطة الأمير فيصل بن بندر بالرس

التعليم العام

جامعة طيبة توقع إتفاقية تعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة

الجامعات والكليات

“التعليم” توجّه كافة مؤسسات التعليم للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين

التعليم العام

“التعليم” تعتمد تطبيق “الأداء الوظيفي” لمنسوبيها ابتداءً من العام المالي القادم

أهم الاخبار

“معلمون ومعلمات” في انتظار حركة النقل الخارجي الإلحاقية

التعليم العام

“التعليم” تطوّر “آداب السلوك الرقمي” لتعزيز السلوكيات الإيجابية للطلبة في استخدام المنصات الإلكترونية

التعليم العام

“التعليم” تعدل أيقونات إدخال الدرجات في نظام نور وفقًا لنظام الفصول الثلاثة

أهم الاخبار
المشاهدات : 6244
1 تعليق

إدارة الأزمات في المؤسسات التربوية

إدارة الأزمات في المؤسسات التربوية
https://almaydanedu.net/?p=663688
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

تعد الأزمات جزءًا من مكونات الحياة وحقيقة من حقائقها ومن الظواهر الحتمية التي لا يمكن تجنب وقوعها، إلا أنه يمكن درؤها بالحد من تداعياتها والتخفيف من وقع تأثيرها من خلال إدارتها بكفاءة وفاعلية؛ فالمهارة الأساسية لإدارة الأزمات تعني بالأساس كيفية التغلب على هذه الأزمة بأدوات علمية وإدارية مختلفة، محتكمين في ذلك للعقل والمنطق مع تحييد العواطف.

إن الحديث عن المؤسسات التربوية “المدارس” شأنها شأن أي منظمات أخرى عرضة للأزمات، لذلك فهي تحتاج كغيرها لمنهج إداري موقفي للتعامل مع ظروف الأزمات والاستعداد لها والتخطيط لمواجهتها، وهو ما حصل بالفعل للمؤسسات التربوية “المدارس” في الحدّ الجنوبي في ظل التداعيات الأخيرة، فقد استدعت هذه التداعيات إلى التنبؤ الجيد وتحديد المهام والتحرك السريع من قبل وزارة التعليم للتخطيط واتخاذ القرارات الحاسمة لمواجهة الأزمة وتقليص أضرارها من خلال إيقاف انتظام الدراسة في تلك المدارس وإطلاق البدائل التعليمية والتي كان من أهمها إطلاق القناتين الفضائيتين “عين، إنماء” كواحدة من الحلول البديلة التي يتلقى الطلاب والطالبات في الحد الجنوبي من خلالها تعليمهم من أول أيام الدراسة في هذا العام 1437/1436هـ ، وبمتابعة شخصية من وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل؛ لتحقيق الأهداف بما يضمن نجاح العملية التعليمية وعدم توقفها.

مما يؤكد أن وزارة التعليم لديها الخطط البديلة والمناسبة لمواجهة وإدارة الأزمات والظروف الطارئة للحد من المخاطر والإسهام في استمرار التعليم دون تعطيل أو توقف.

بقلم :
علي بن عطية المالكي
من منسوبي تعليم جدة

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    خالد بن عبدالله

    أحسنت أبا هشام

    وقرارات الوزارة والخطط البديلة كانت جيدة وننتظر المزيد من التقدم للتعليم عامة