الإثنين, 19 ربيع الأول 1443 هجريا, 25 أكتوبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” توجّه كافة مؤسسات التعليم للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين

التعليم العام

“التعليم” تعتمد تطبيق “الأداء الوظيفي” لمنسوبيها ابتداءً من العام المالي القادم

التعليم العام

“معلمون ومعلمات” في انتظار حركة النقل الخارجي الإلحاقية

التعليم العام

“التعليم” تطوّر “آداب السلوك الرقمي” لتعزيز السلوكيات الإيجابية للطلبة في استخدام المنصات الإلكترونية

التعليم العام

“التعليم” تعدل أيقونات إدخال الدرجات في نظام نور وفقًا لنظام الفصول الثلاثة

التعليم العام

“التعليم” تطلق “سياسة الخصوصية” لحماية بيانات مستخدمي منصة مدرستي

التعليم العام

مدارس تلغي نظام المجموعات استعداداً للعودة الحضورية الكاملة

أهم الاخبار

تدشين برنامج تعليم اللغة الإنجليزية للمتعلمين الصغار بالشراكة مع السفارة الأمريكية

التعليم العام

جامعة الفيصل تعلن توفر وظائف إدارية وتقنية شاغرة بعدة مسميات

إعلانات الوظائف

“التعليم” تحدد عدة ضوابط لضمان سرية معلومات الاختبارات في مختلف المراحل الدراسية

أهم الاخبار

بالفيديو.. تأجيل العودة الحضورية للطلاب والطالبات لمن هم أقل من 12 عاماً

الفيديو

“التعليم” تطالب إداراتها بمراجعة وتحديث النماذج التشغيلية في المدارس

التعليم العام
المشاهدات : 9872
التعليقات: 0

وزير التعليم: سأظل “مع المعلم” .. وحقوقه يجب أن نحترمها ونوفرها له

وزير التعليم: سأظل “مع المعلم” .. وحقوقه يجب أن نحترمها ونوفرها له
https://almaydanedu.net/?p=663859
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

الميدان التعليمي ـ هيثم الشريف:

شدد معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل على الدور الكبير والريادي الذي يقوم به المعلم، مؤكداً على أن المعلم يستحق أن يقدر من العالم أجمع، وأنه هو قطب الرحى في عملية التربية والتعليم، وأن كل تطوير حقيقي للتعليم لا يرتكز على المعلم إنما هو دوران حول الهدف لا وصول إليه.

وأضاف “الدخيّل” ضمن كلمة وجهها للمعلمين والمعلمات بمناسبة يوم المعلم والذي يوافق اليوم الاثنين الخامس من أكتوبر 2015م أن مَن يتأمل في نجاح المعلم وإخفاقه يدرك أن مردَّ هذا يعود في الغالب إلى قضية (حقوقه وواجباته)، ويأتي في أعلى سلم أوليات الوزارة الاهتمام بحقوقه التي يجب أن نحترمها ونوفرها له.
وأشار معاليه إلى أن المعلم يأتي في مقدمه اهتماماته، وواعداً بالعمل على العمل على العديد من المبادرات لصالح المعلمين والمعلمات بقوله: “عملنا خلال المدة الماضية على إصدار وإعداد مبادرات عدة التي تصبّ في خدمة المعلم، وفي تحسين ظروف عمله وتنمية قدراته، ومن ذلك على سبيل المثال: إنشاء مكاتب خدمات المعلمين والمعلمات في إدارات التعليم ، ومشروع إشراك المعلم في الرؤية التطويرية لوزارة التعلم”.

وكاشفاً على توجه لإيجاد نظام لتفريغ المعلمين والمعلمات، من الذين أمضوا في الخدمة 10 سنوات لمدة فصل دراسي واحد؛ من أجل تطويرهم مهنيًّا وإثرائهم معرفيًّا.

وقال في تصريحه:

“إن الدور الذي يؤديه المعلم يستحق أن يقدر من العالم أجمع، فهو الذي يوقظ الطاقات الكامنة لدى طلابه، ويعزيز قدراتهم على طلب العلم ونشر المعلومات وتحصيلها ، مضيفاً أن دور المعلم ومكانته في المجتمع ليس بحاجة إلى إيضاح، فهو قطب الرحى في عملية التربية والتعليم، وهو المحور والركيزة الأهم، فالمبنى والمنهج وحدَهما لا يعلمان الطالب؛ بل المعلم هو من يحقق هذا الهدف الرئيس”.

وأوضح معاليه: أن كل تطوير حقيقي للتعليم لا يرتكز على المعلم إنما هو دوران حول الهدف لا وصول إليه؛ وأن كلّ مشروع أو برنامج للتطوير لا ينطلق من العناية المهنية بالمعلم وترتيب الظروف المهنية والاجتماعية والنفسية والفنية المناسبة له، إنما هو هدر وتضييع للوقت والجهد والمال؛ وبالتالي فالمعلم هو العامل الأول والأخير في نجاح أو إخفاق المشاريع والبرامج التربوية والتعليمية، لذا فإنّ من الواجب علينا زيادة الاهتمام به تأهيلاً وإعداداً وتدريباً يُعدّه لهذه المهنة النبيلة، ومن حق التعليم علينا ألا نقبل فيه إلا مَن هو أهلٌ له إعداداً وجدية وانتماءً وإخلاصاً ، وإن مَن يتأمل في نجاح المعلم وإخفاقه يدرك أن مردَّ هذا يعود في الغالب إلى قضية (حقوقه وواجباته)، ويأتي في أعلى سلم أوليات الوزارة الإهتمام بحقوقه التي يجب أن نحترمها ونوفرها له.

وأكد معالي الوزير على وقوفه مع المعلم بقوله: يأتي المعلم في مقدمة اهتمامي، كما كنت من قبل وكما سأظل، فأنا “مع المعلم”، ويجب علينا كلنا أن نكون معه دعماً ومساندةً؛ ليكون المعلم في مستوى طموحات الجميع للنهضة بالتعليم ، وهذا يوجب علينا أن نعمل من أجله، وقد عملنا خلال المدة الماضية على إصدار وإعداد مبادرات عدة التي تصبّ في خدمة المعلم، وفي تحسين ظروف عمله وتنمية قدراته، ومن ذلك على سبيل المثال: مشروعُ المهارات الأساسية لتمكين المعلم ، والتطوير المهني لمعلمي مناهج المشروع الشامل ، ومشروع تمكين ممارسة التقويم المستمر (مكِّن) ، والملتقى الأول لإيفاد وابتعاث شاغلي الوظائف التعليمية ، والتدريب على النظام الفصلي للتعليم الثانوي ، وكذلك مشروع المعلم السفير ، والتدريب عن بعد ، بالإضافة إلى إنشاء مكاتب خدمات المعلمين والمعلمات في إدارات التعليم ، ووثيقة حقوق المعلمين والمعلمات وواجباتهم ، ومشروع إشراك المعلم في الرؤية التطويرية لوزارة التعلم ، وإنشاء دور حضانة في مدارس التعليم العام للبنات؛ لإيجاد الاستقرار النفسي للمعلمات.

وأضاف وزير التعليم قائلاً: لنا توجه بإذن الله في إيجاد نظام لتفريغ المعلمين والمعلمات، من الذين أمضوا في الخدمة 10 سنوات لمدة فصل دراسي واحد؛ من أجل تطويرهم مهنيًّا وإثرائهم معرفيًّا ، مؤكداً على أن الوزارة ستعمل على مواصلة إصدار القرارات والمبادرات التي تسهم في توفير الظروف والبيئات المناسبة للمعلم والمعلمة حتى يؤديا رسالتهما على الوجه الأمثل، وسنعمل على تذليل كل الصعوبات التي تقف عثرة في هذا السبيل بإذن الله.

وأضاف معاليه بقوله: يسرني بهذه المناسبة “اليوم العالمي للمعلم” أن أجدد التحية والتقدير لإخوتي المعلمين وأخواتي المعلمات، وأوصيهم باستشعار عظم المسؤولية الملقاة على عواتقهم، وأهمية الرسالة التي يحملونها، والتفاني في الأداء وفق معايير الجودة والإتقان، والسعي إلى التطوير الذاتي المستمر واستثمار كل أوعية المعرفة المتاحة في هذا السبيل، فالدولة والأمة كلها تعقد عليهما الآمال في الإسهام بتخريج أجيال صالحة مخلصة، وقد أكد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله على أهمية التعليم للوطن، وقال: “يجب أن يواصل كل واحد منا التعليم والعلم حتى آخر يوم من حياته”.

وشدد معاليه على أن للمعلمين والمعلمات الدورَ الأول والأكبر في تعزيز “الأمن الفكري” وتحصين أبنائنا وبناتنا ضد الأفكار الهدامة والآراء المتطرفة المخالفة للشرع والعقل ، داعياً بهذه المناسبة المعلمين للمشاركة في تطوير مهنة التعليم من خلال المبادرات الإبداعية، واستحضار حاجة الوطن والأمة لجهودهم في بناء أجيال تُسهم في بنائه وارتقائه والدفاع عنه وعن مقدساته، ولا يتأتى هذا إلا بالتحلّي بروح المسؤولية والإخلاص والجدية، والحرص على تقديم كل ما يفيدهم ويبني قيمهم ويصقل مهاراتهم وينمي مواهبهم ويعزز روح المواطنة في نفوسهم.

كلمة وزير التعليم_يوم المعلم

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>