الخميس, 27 ربيع الآخر 1443 هجريا, 2 ديسمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“تقويم التعليم”: تحديد الأثر على العلاوة السنوية للمعلمين والمعلمات ليس من اختصاصنا

مركز قياس

“كليات التميز” راعي بلاتينيوم للمؤتمر السعودي الدولي للسلامة والصحة المهنية

التدريب التقني

إطلاق مبادرة “هذا طموحي” في الكلية الجامعية بالقنفذة

الجامعات والكليات

بالفيديو.. “معلم” يبدع في “موشن جرافيك” حول العمل التطوعي

التعليم العام

“هدف” يعلن انطلاق المرحلة الثالثة للبرنامج التدريبي لتعليم اللغة الإنجليزية،، هنا رابط التقديم

الموارد البشرية

جامعة الجوف تعلن عن حاجتها إلى متعاونين ومتعاونات في تدريس بعض المقررات

وظائف شاغرة

أكثر من 322 ألف طالب وطالبة بـ”تعليم المدينة” يواصلون أداء اختباراتهم بيسر وسهولة

التعليم العام

رابط “الفورمز” يتعثر في استقبال طلاب الابتدائي مع أول أيام الاختبار

التعليم العام

“التعليم”: تطبيق التدرج في الوزن النسبي بين الفصول الدراسية الثلاثة

أهم التدوينات

الكلية التقنية بجازان تعلن عن بدء موعد القبول في برنامج الدبلوم الصباحي والمسائي

التدريب التقني

“التعليم” تدعو المعلمين الراغبين في التأهيل لتدريس مسارات أخرى غير تخصصهم للتسجيل

أهم التدوينات

“تعليم المدينة” ينظم الملتقى الافتراضي التعريفي بآلية تفعيل يوم التطوع السعودي والعالمي

التعليم العام
المشاهدات : 7794
التعليقات: 0

كيف تكون معلماً مبهراً؟‎

كيف تكون معلماً مبهراً؟‎
https://almaydanedu.net/?p=665181
الميدان التعليمي
الميدان التعليمي

بمجرد أن يصيبك الإحساس بالقدرة على القيام بعمل مبهر، وتجد نفسك قائلاً: “أنا أستطيع القيام بذلك حقاً وعلى وجه حسن أيضاً”، وبمجرد أن تتمكن من إبهار نفسك ومن حولك، فستريد أن تفعل ذلك مراراً وتكراراً.

يمكنك تعزيز ذلك الإحساس بالتدريب، وبالممارسة المتكررة التي تتم بطريقة أكثر تركيزاً من أي شخص آخر في مجال عملك.

يمكنك تعزيز ذلك الإحساس من خلال رؤية الأشياء من وجهة نظر الآخرين.

يمكنك تعزيز ذلك الإحساس من خلال التشبث بما يجعلك تشعر فعلاً باحتمال الفوز.

يمكنك تعزيز ذلك الإحساس من خلال محاولة حب ما تقوم به، ومن خلال إظهار الإحساس الحقيقي بضخامة ما تقوم به وكيفية القيام به.

يمكنك تعزيز ذلك الإحساس حقاً من خلال تعليم الآخرين كيفية تحقيق ذلك أيضاً، وأفضل طريقة لتعزيز معرفتك هذه من خلال تعليم الآخرين كيفية القيام بذلك مثلك أو على نحو أفضل منك.

تخيل لحظة الإبهار تلك، عندها ستصبح في منتصف الطريق لجعلها قاعدة بالنسبة لك، وليست شيئاً استثنائياً.

والأهم من هذا كله أن تحتفظ بإحساسك بالإبهار، فهو يحتاج إلى الإدارة الجيدة والرعاية من مرجعك، ولكن بالنسبة لما يتعين عليك القيام به، فإنك بحاجة إلى جعل من حولك يشعرون بمشاعر طيبة تجاهك ومن ثم يؤمنون بقدرتك على تحقيق الفوز.

وأعتقد أن دور جميع القادة التربويين، هو أن يجعلوا أتباعهم يشعرون بقدرتهم على القيام بالمستحيل، فإن دورهم هو الحفاظ على استمرار السحر والإبهار ما دام ذلك ممكناً.

ونحن نعيش في زمن كل شيء فيه غير ثابت وغير مؤكد إلى الأبد، والشيء الوحيد الذي يجب أن يتمتع به الجميع هو الثقة بأننا سنقوم دوماً بأفضل ما لدينا بإتقان، وعلى وجه السرعة.

بقلم :
علي بن عطية المالكي
من منسوبي تعليم جدة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>