الإثنين, 19 ربيع الأول 1443 هجريا, 25 أكتوبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” توجّه كافة مؤسسات التعليم للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين

التعليم العام

“التعليم” تعتمد تطبيق “الأداء الوظيفي” لمنسوبيها ابتداءً من العام المالي القادم

التعليم العام

“معلمون ومعلمات” في انتظار حركة النقل الخارجي الإلحاقية

التعليم العام

“التعليم” تطوّر “آداب السلوك الرقمي” لتعزيز السلوكيات الإيجابية للطلبة في استخدام المنصات الإلكترونية

التعليم العام

“التعليم” تعدل أيقونات إدخال الدرجات في نظام نور وفقًا لنظام الفصول الثلاثة

التعليم العام

“التعليم” تطلق “سياسة الخصوصية” لحماية بيانات مستخدمي منصة مدرستي

التعليم العام

مدارس تلغي نظام المجموعات استعداداً للعودة الحضورية الكاملة

أهم الاخبار

تدشين برنامج تعليم اللغة الإنجليزية للمتعلمين الصغار بالشراكة مع السفارة الأمريكية

التعليم العام

جامعة الفيصل تعلن توفر وظائف إدارية وتقنية شاغرة بعدة مسميات

إعلانات الوظائف

“التعليم” تحدد عدة ضوابط لضمان سرية معلومات الاختبارات في مختلف المراحل الدراسية

أهم الاخبار

بالفيديو.. تأجيل العودة الحضورية للطلاب والطالبات لمن هم أقل من 12 عاماً

الفيديو

“التعليم” تطالب إداراتها بمراجعة وتحديث النماذج التشغيلية في المدارس

التعليم العام
المشاهدات : 4946
التعليقات: 0

“أبو الطيب المتنبي” يحضر احتفال اللغة العربية في يومها العالمي

“أبو الطيب المتنبي” يحضر احتفال اللغة العربية في يومها العالمي
https://almaydanedu.net/?p=666969
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

الميدان التعليمي ـ علي آل خلاف:

في خضم الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق اليوم الثامن عشر من ديسمبر من كل عام وهو اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة يومًا عالميًا للغة العربية كانت الاحتفالات بهذا اليوم تتراوح بين التقليدية والكلاسيكية فمن ندوات إلى أمسيات شعرية وأناشيد مكررة، ولكن ماقدمه مشرف اللغة العربية الأستاذ راشد الشعلان ضمن معرض إدارة تعليم الرياض للاحتفاء باللغة العربية كان شيئاً جديدًا ومبتكرًا فقد عمل على فكرة وكتابة حوار شبابي عصري وظريف مع أبي الطيب المتنبي ، وقام بتدريب طالبين ليقوم أحدهما بدور المذيع الشاب العصري، ويقوم آخر بدور الشاعر أبي الطيب المتنبي في مظهره واعتزازه بنفسه وبشعره وارتكز هذا الحوار على مولد المتنبي ونشأته ومحطات حياته الشعرية بين أبي فراس الحمداني وكافور الأخشيدي،  هذا الحوار تميز بالابتكار والتجديد وهو يهدف إلى تقريب الشباب إلى رموز الشعر العربي  وتعريفهم بأبرز القائد الخالدة بأسلوب شبابي وظريف، ولم يخلو الحوار من الفائدة والضحك.
الجدير بالذكر شدّٓ هذا الحوار  حضور المعرِض وزواره ولاسيما مدير عام التعليم بمنطقة الرياض محمد بن عبدالله المرشد، ومدير إدارة الإشراف التربوي محمد السمان.
حيث أبديا استمتاعهما بهذا الحوار
فكرة وكتابة وتمثيلاً.
هذا وقد تحدث المؤلف والكاتب راشد الشعلان لـ”الميدان التعليمي” بأن هذا الحوار  هو حلقة من كتاب حوارات ظريفة مع أبر شعراء العرب، كتبته بأسلوب عصري مبتكر ومتخيل في التعريف بأبرز شعراء العرب وقصائدهم الخالدة محاورا فيه مجموعة من الشعراء مثل عنترة وطرفة وزهير بن أبي سلمى وعروة بن الورد والمقنع الكندي وعمر بن أبي ربيعة وجرير والفرزدق والمتنبي
وابن زيدون وحافظ وشوقي وغيرهم حاوتهم بأسلوب جديد يتناسب مع الفترة التي يعيشها شبابنا.
وأضاف “الشعلان” لقد جمعت في اسلوبي بين المتعة والدهشة والسرد الجميل باختصار “تقرأ وتضحك وتستفيد” ، وقد أهدى الكاتب لقراء الصحيفة هذا الحوار الجميل مع مع أبرز شعراء العرب، مع “الأعشى” صنّاجة العرب!
الشاعر الذي مامدح أحداً إلا ورفعه وماهجا أحداً إلاَّ وضعه:
لا والله لستُ من هواة السفر!
لكنها الظروف يا أباعبدالله هي
التي أجبرتني!
فأنا أسافر كثيراً في أنحاء
 الجزيرة وخارجها أمدح سادة
 العرب وأشرافها للحصول على
العطايا والهدايا!
– آه، لذلك قال النقادعنك:
إنَّك أول شاعرٍ يستجدي بشعره!
وقالوا عنك في إحدى قروباتهم:
(الأعشى إذامدح رفع
وإذا هجا وضع!)
– يا أباعبدالله أنا أقطع
الطرق الموحشة
في لهيب القيظ وزمهرير
الشتاء من أجل لقمة العيش!
سافرتُ عبر طرق وصحاري
موحشة كلها هلاكٌ وجانٌّ!
وبلدةٍ مِثْلِ ظهرِ التُّرسِ موحشةٍ
للجنًّ بالليل في حافاتِها زَجَلُ
– مهما قلتَ يا أبا بصيرٍ عن
السفر في عصركم وما تلاقونه
من تعب، ومخاطرإلاَّ أنه أرحم
بكثير من السفرِ في وقتنا
فالسفر عن طريق الطيران
مستحيل!
لأنك لن تجد لك حجزاً إلا بواسطة!
وإن وجدت فإنك سترى بأم عينيك
 وعثاء السفر في مطار جدة!
وإن سافرت عن طريق البر
فإنك ستمرُ على مستنقعات
من القاذورات والأوساخ التي
تنتشر في محطات الطرق
 بِلا حسيب أو رقيب!
يا أبا بصير لقد أصبحت محطات
الطرق ودورات مياهها وخدماتها
مأوى للفئران والصراصير!
بل حتى الفئران والصراصير
هجرتها
بسبب روائحها النتنة!
والله إنها( فشيلة) لكل سعودي
خصوصاً عندما يمر بها إخوتنا
الخليجيون في طريقهم إلى مكة!
– ياستِّير!
والله يا أباعبدالله إننا أحسن
منكم، على الرغم من مهالك
الصحراء ومافيها من وحوش
وجانٌّ!
– مارأيك يا أبا بصير أن نتجه إلى
شعر المدح عندك؟
فالعرب تقول: مامدح الأعشى
رجلاً إلا ورفعه!
– بكلِ سرورٍ ياأبا عبدالله٠
-ليتك تُعطينا قِصّتَك مع
المُحَلِّق الكلابي٠
– أبشر يا أبا عبدالله
لقد كان رجلاً  قليل ذات اليد
ولديه ثمان بنات لم يتزوجن!
فقالت له امرأته سمعت أن الأعشى
في طريقه إلى سوق عكاظ
وهو سيمرُ بديارنا فإن جاء
فكن أول من يستقبله
فهو شاعرٌ مامدح أحداً إلاورفعه
وفعلاً وجدتُه أول من يستقبلني!
– أكمِل يا أبابصير!
– لقد أخذ بِزمِام ناقتي إلى بيته
وذبح لي ناقته وأغدق عليّ
من المشروبات والحلويات
وودعني بحلو الكلام
وقال: لاتنس بناتَ أخيك!
– وماذا حدث بعد ذلك؟
ماوصلتُ إلى سوق عكاظ
إلا ووجدت الشعراء ينشدون
ويلقون قصائدهم بين الناس
فلّما رأوني قالوا: هذا الأعشى
أفسحوا له الطريق!
فلّما توسطتهم أنشدتُ
قصيدتي في مدح المُحلِّق
ومنها:
لَعَمْرِي لَقَدْ لاحتْ عُيُونٌ كثيرةٌ
إلى ضَوْءِ نارٍ في يفاعٍ تُحَرًّقُ
تُشَبُ لِمَقْرُورين يصْطَلِيَانِها
وباتَ على النارِ الندى والمُحَلِّقُ
رائعة يا أبابصير وهى من
أجمل أبيات المدح٠
دعني أُبيِّن معناها للقراء!
بات على هذه النار صديقان
اثنان يستدفئان من شدة البرد
ويتنادمان هما:
المُحلِّقُ والكرمُ!
فما أكملتُ القصيدة يا أبا عبدالله
إلا وقد انتشرت  في( القروبات)
وتويتر، ورأيتها في الإنستقرام
بخطوط وتصاميم جميلة!
المهم يا أبا عبدالله مادار حولٌ
من الزمن إلا وقد تزوجتْ بنات
المُحَلِّق الثمان من أشراف
العرب وسادتهم!
– والله ياأبابصير إنها
من أجمل قصائد المدح في
الشعرالعربي، وسأبحث عنها
كاملة في قوقل!
في ختام هذا الحوار هل
تسمح لنا بنشر هذا الحوار
 في القروبات؟
– بكل سرور يا أبا عبدالله
فحِوارك جميلٌ رغم أنك تحاملت
عليَّ في بدايته!
س- هل لك كلمة أخيرة قبل
أن نختم هذا اللقاء:
إذا أنتَ لم ترحلْ  بزادٍ من التقى
ولاقيتَ بعد الموت من قَدْ تزوَّدا
نَدِمتَ على أن لاتكون كمثلهِ
وأنَّك لَمْ تُرْصِدْ لِما كان أرْصَدا
شكرًا لك يا أبابصير!
وجاءتنا الأخبار بموت الأعشى
بعد هذا الحوار بأيام قليلة
وقصة موته باختصار!
في العام السابع من الهجرة
الشريفة سَمِع الأعشى بالرسولِ
صَلَّى الله عليه وسلم ودعوته
إلى الدين الجديد ومكارم الأخلاق
فقرر السفر إليه ومدحه بقصيدة
والدخول في هذا الدين الجديد٠
وهو في طريقه إلى المدينة
يخرج له كُفَّارُ قريش ليردوه
عن الذهاب إلى الرسول لأنهم
يعلمون  مدى مديح الأعشى
وانتشاره بين العرب
وإذا أسلم فإنَّه سوف يضرم عليهم
نيران العرب بِشِعرِه!
وبعد حوار طويل أقنعه كُفَّار
قريش بالعودة إلى دياره
على أن يُعطوه مئة ناقة!
فيقرر الأعشى الموافقة
 والعودة إلى دياره!
وكانت هذه أكبر خسارة في
تاريخ الأعشى وتاريخ
الشعر العربي كله!
فأخذ الأعشى النوقَ وانطلق بها
إلى بلده ( منفوحة) فلَّما كان
قريباً منها رمى به بعيرُهُ فقتله!
بالضبط في الشارع الذي يُسَمَّى
الآن باسمه  شارع الأعشى!
IMG-20151217-WA0080

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>