الثلاثاء, 17 ذو الحجة 1442 هجريا, 27 يوليو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الملك خالد تفتح بوابة القبول في الدبلومات التطبيقية.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

رسمياً.. تسكين الإشراف الإداري للمعاهد العلمية في وزارة التعليم

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية شاغرة

أخبار الوظائف

“التعليم” ترشح المنضمين إلى برنامج المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات

أخبار وزارة التعليم

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في الدبلومات العالية والمتوسطة

أخبار الجامعات

مبتعث سعودي يطور شبكة كهربائية ذكية بين الدول

أخبار الابتعاث

جامعة الحدود الشمالية تفتح بوابة القبول للطلبة الراغبين في الالتحاق لمرحلة البكالوريوس والدبلوم

أخبار الجامعات

مستشار تربوي يوصي الأسر بسرعة إعطاء أبنائهم اللقاحات.. ويتوقع الدراسة للابتدائي “عن بُعد”

أخبار عامة

انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات.. غداً

أخبار وزارة التعليم

التربوي “الزهراني” يحتفل بتخرج ابنه “أحمد” من جامعة المؤسس

مجتمع التعليم

“متحدث الصحة”: هناك خططاً للعودة للدراسة ولجمال اليوم الدراسي

أخبار عامة

إطلاق خطة لتدريب المعلمين والمعلمات لتدريس مراحل تعليمية أعلى أو تخصصات متقاربة

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 3410
التعليقات: 0

تعرّف على السبب لطالب يقطع “300” كم من الكثبان الرملية يومياً

تعرّف على السبب لطالب يقطع “300” كم من الكثبان الرملية يومياً
https://almaydanedu.net/?p=668178
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

الميدان التعليمي ـ متابعات:
يقطع الطالب حزام بن راشد المري، الذي يدرس في الصف الثالث الثانوي، بسيارته نحو 300 كيلو متر يومياً من منزله، إلى مدرسة الخن، غير مكترث بأي معاناة قد يتكبدها، مؤكداً أن تحصيل العلم يستحق تحمل كل المشاق ، ويقول “المري”، الذي يسكن في أطراف الربع الخالي، إن أقرب مدرسة له هي مدرسة الخن، مشيراً إلى أنه يغادر منزله الذي يتوسط منطقة الرملة المشهورة بالكثبان الرملية المتعرجة، عقب صلاة المغرب، ملتحفاً الظلام الدامس، ليقطع 100 كم من الإسفلت و200 كم طريقاً صحراوياً، ليصل إلى مدرسته فجراً.
ولا تنحصر معاناة “المري” في بُعد المسافة بين المنزل والمدرسة، فوالده متوفى، لذا فهو يسعى للحصول على شهادة المرحلة الثانوية لمساعدة أسرته في مواجهة ظروف الحياة، كما يطمح لأن ينشر العلم ويمحو الأمية وسط جماعته وقبيلته.
ويقول إبراهيم النعيم مدير مدرسته عنه: هو نموذج للطالب المجتهد، يمتلك العزيمة والإصرار بشكل مبهر، ولذلك نحاول تقديم كل التسهيلات الممكنة له ، ويضيف: إدارة المدرسة حرصت على تكريمه أمام كل الطلاب كمثال يحتذى به.
ويقول المشرف التربوي سعيد الحول عن “المري”: هو رمز مشرق للطلاب، يقطع صحراء الربع الخالي، ويركب الأمواج العالية من الرمال، ويتعرض في كل لحظة للمهلكة في جبال من الرمال، كل هذا من أجل أن يتعلم وينشر العلم في قبيلته، ويمحو الأمية، وهو يستحق المساندة والتقدير ، ووجه مدير عام تعليم الأحساء أحمد بالغنيم المدرسة، الجهات المعنية بالإدارة على العناية بالطالب، الذي اضطرته ظروف اختبارات منتصف العام، للإقامة عند بعض أقاربه، حتى يكون قريباً من المدرسة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>