الأربعاء, 18 ذو الحجة 1442 هجريا, 28 يوليو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الملك خالد تفتح بوابة القبول في الدبلومات التطبيقية.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

رسمياً.. تسكين الإشراف الإداري للمعاهد العلمية في وزارة التعليم

أخبار الجامعات

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية شاغرة

أخبار الوظائف

“التعليم” ترشح المنضمين إلى برنامج المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات

أخبار وزارة التعليم

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في الدبلومات العالية والمتوسطة

أخبار الجامعات

مبتعث سعودي يطور شبكة كهربائية ذكية بين الدول

أخبار الابتعاث

جامعة الحدود الشمالية تفتح بوابة القبول للطلبة الراغبين في الالتحاق لمرحلة البكالوريوس والدبلوم

أخبار الجامعات

مستشار تربوي يوصي الأسر بسرعة إعطاء أبنائهم اللقاحات.. ويتوقع الدراسة للابتدائي “عن بُعد”

أخبار عامة

انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات.. غداً

أخبار وزارة التعليم

التربوي “الزهراني” يحتفل بتخرج ابنه “أحمد” من جامعة المؤسس

مجتمع التعليم

“متحدث الصحة”: هناك خططاً للعودة للدراسة ولجمال اليوم الدراسي

أخبار عامة

إطلاق خطة لتدريب المعلمين والمعلمات لتدريس مراحل تعليمية أعلى أو تخصصات متقاربة

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 2374
التعليقات: 0

معرض تعليم الكبار في جدة يُودع زواره بالهدايا والورود

معرض تعليم الكبار في جدة يُودع زواره بالهدايا والورود
https://almaydanedu.net/?p=668776
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
الميدان التعليمي ـ علي آل خلاف:
ودع مساء أمس الجمعة معرض تعليم الكبار زواره والمقام في مجمع السلام مول بعد ثلاثة أيام وصفت بـ”العصف المعرفي والثقافي” لمرتادي المعرض الذين زاروه من مختلف الأعمار والجنسيات،
والوفود وذلك يعود لتنوع الأجنحة المعروضة، إضافة إلى الدروس التفاعلية والمسابقات وتوزيع الجوائز القيمة محققا إقبالاً كبيرا من الزوار تجاوز “4” آلاف زائر بمختلف الأعمار.
الميدان التعليمي” قامت بجولة داخل المعرض واطلعت على آراء المنظمين والزوار حول المعرض.
في البداية تحدث الأستاذ صديق خوجه مساعد مدير عام التعليم بجدة مقدماً شكره لإدارة تعليم الكبار بنين وبنات على هذه التظاهرة التعريفية بتعليم الكبار بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمية وتاريخه ومجالاته وأنشطته والجهود الكبيرة التي بذلت لخفض نسبة الأمية بنين وبنات في المملكة.
وكرر “خوجه” شكره لإدارة تعليم الكبار ، والشكر لفرق العمل الفاعلة التي أثرت مجتمع جدة بأنشطة وبرامج تعليم الكبار، والحي المتعلم ومراكز الكبار والمدارس المتوسطة والثانوية، وأشكر جميع العاملين في أجنحة المعرض واللجان الاعلامية والإشرافية.
ومن جانبها قالت مستشارة مدير عام التعليم بجدة الدكتوره جواهر بنت محمد مهدي إن هذا المعرض الأكثر من رائع أثبت نجاحه بإشادة الجميع.
وأضافت إن الأجمل الذي لفت انتباهي هو تسجيل الزوار استحسانهم ورضاهم بالتنظيم المُحكم في المداخل الرئيسة واستمتاعهم بالشاشات التفاعلية الالكترونية وكذلك الشاشات المصاحبة للأجنحة التي عرضت المحتويات والمنجزات فاق التصورات وماذلك إلا لما وجدوه من عروض متميزة وفق الله الجميع لما فيه الخير والصلاح.
وقال الأستاذ أديب مليباري، المشرف على المعرض عضو اللجنة العليا المنظمة «إن المعرض حقق أهدافه بدفع المجتمع للقراءة والاطلاع وزيادة الوعي بشكل كبير وواسع على المستويات كافة وتعريف المجتمع بجهود المملكة العربية السعودية في مجال تعليم الكبار »، موضحا بأن الإقبال كان متميزا ويفوق كل التوقعات، وأشار الى رضا الزوار عن المعرض وفعالياته كان واضحاً من خلال تقييمهم بعد تجولهم على كافة اجنحة المعرض.
وتحدثت مشرفة تعليم الكبار نائبة رئيسة اللجنة التنظيمية للمعرض أمونه عبداللطيف عجلان عن هذا المعرض كان ناجحا وفاق التوقعات بأنه فعال وتوافد الزوار عليه من جميع الأعمال والجنسيات وحقق الغرض المرجو منه بنشر ثقافة التعلم لمن فاته قطار التعلم.
وأضافت وجدنا الكثير من استفسارات الأمهات وممن فاتتهن الدراسة عن كيفية العودة للدراسة أو تعلم القراءة والكتابة وقمنا بالاجابة على هذه الاسئلة والاستفسارات بكل حب وتشجيعهن بمواصلة تعليمهن.
ويقول بندر حميد السلمي من اللجنة المنظمة إن أعداد الزوار المتوافدين على المعرض تتحدث عن نفسها وعن كمية الاقبال المتزايد عليه وكما ترون اليوم الثالث والأخير وتقريرنا تجاوز عدد الزوار 4 آلاف زائر من مختلف الفئات والأجناس وذلك تزامناً مع الأجنحة الموجودة والمكان ممتلئ بالكامل رجال وسيدات وأطفال، واستطيع أن أقول إن المعرض حقق خلال الايام الماضية انجازاً جيداً.
ثقتنا بالله ثم بهذا المعرض كانت كبيرة جداً سواء من ناحية التنظيم أوالفعاليات التثقيفية كذلك وجود الدروس التفاعلية.
هذا وقد تم عرض عينات ممن كانوا ملتحقين في مدارس تعليم الكبار والآن أصبحوا معلمين ومحاضرين في الجامعات وفي مجالات أخرى بالعزيمة والاصرار، حيث عرض الدكتور حماد سعيد المالكي تجربته وبداية إنطلاقة مشواره التعليمي مع تعليم الكبار متحدثا بأنه سمع عن هذا المعرض في وسائل الاعلام وأحب أن يشارك فيه وعن تجربته كونه أحد خريجين تعليم الكبار.
وأضاف “المالكي” أكملت مسيرتي التعليمة والتحقت بالجامعة وعينت معيدا وحصلت على الماستر ثم الدكتوراه وأنا الآن المشرف على البرامج الأكاديمية في المستشفى الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز.
وعن رأي اصحاب الأجنحة تقول جواهر الغفيلي مدربة تأهيل معلمات رياض الاطفال صاحبة جناح “لغات الاطفال المئة” بحكم اختصاصي في هذا الجانب والتعامل مع الأطفال بطرق حديثة وعالمية وكذلك في مجال التدريب والعمل في مراكز الحي المتعلم ماشاهدته في هذا المعرض والتفاعل الموجود يفوق الوصف وأضافت “الغفيلي” هذا المعرض يهدف إلى التأكيد على المبادئ والقيم الوطنية والاجتماعية لأفراد المجتمع، واستثمار أوقات فراغ المجتمع بممارسة أنشطة تعليمية وترويحية تلبي الاحتياجات النفسية وتنمي شخصياتهم في الجوانب الاجتماعية والعقلية في بيئة آمنه، ونشر ثقافة الاعمال التطوعية و تشجيع جميع الفئات العمرية للتعلم المستمر.
ومن ناحية أخرى قال المدرب الدولي الدكتور أيمن باشويه المشرف على جناح التدريب في المعرض جمال المعرض بروح الفريق ، كتجربة أولى استحقت الامتياز، ولكن نطمح دائماً للقمة لكي يصبح تعليم الكبار فرقا يصنع الفرق في وزارة التعليم.
المدرب والمستشار الأسري والتعليمي حسن الزهراني أضاف قائلاً تشرفت بزيارة معرض تعليم الكبار وشاهدت منجزات لم تكن لتظهر لولا وقوف خلف هذا الإنجاز رجال بعد الله عملوا ليل نهار ليظهر للناس بهذه الروعة وهذا التميز وإبراز جهد الدولة في تعليم وتثقيف كل فئات المجتمع.
وقد أحسنت الإدارة في اختيار المكان ليخرج من نمطية الفنادق إلى ساحات عامة ليشهد الناس جهد وعمل وإنجاز لم يكن ليعرف عن أحد لو بقي خلف الستار.
وقد تشرفت بالمشاركة في هذا المعرض بجهد مقل وواجب علي بتحليل رسومات الأطفال الذين حضروا مع أولياء أمورهم مما كان له الأثر الطيب والمميز لدى نفوس الحضور.
وأضاف “الزهراني” لا نملك إلا الدعاء لكل من وقف خلف هذا الإنجاز ونتمنى لإدارة تعليم الكبار المزيد من التألق والنجاح.
ويقول الشيخ كمال صديق كمال أحد زوار المعرض إن المعرض يستهوي جميع فئات المجتمع فلكل سن معين يجد ما يبحث عنه ويريده وحسب ما سمعت أن عدد الزوار اليوم تجاوز اربعة آلاف زائر فهو مؤشر جيد ودليل على نجاح المعرض وبالرغم أن ليس له الا ثلاثة أيام هناك اقبال كبير من قبل الاطفال وهذا شيء جيد ان يجعل الأب أبناءه يطلعوا على أهمية التعليم.
الأستاذة حمدة الغامدي مشرفة تربوية رياض أطفال احدى زائرات المعرض تتحدث عنه وأهميته بالنسبة لجانب الطفوله وبحكم تخصصي في هذا الجانب هناك حضور نوعي واقبال من قبل الأطفال وتنوع أجنحة الأطفال التي تنمي مهارات التفكير وبناء الشخصية لديهم وأعجبن جناح تحليل رسومات الأطفال وأيضا جناح “لغات الاطفال المئة” وجناح التدريب وبقية الأجنحة.
أضافت “الغامدي” عموما المعرض اثبت نجاحه وتميزه وابداعاته وأتمنى أن يستمر هذا المعرض في كل سنه.
المهندس أحمد عبدالله الصلبي أحد زوار المعرض أبدى دهشته واعجابه بما شاهده وقال لأول مره أرى في جدة يقام مثل هذه الفعالية المهمة جدا جدا وخطوة جريئة وموفقة لتعليم جدة ولإدارة تعليم الكبار خاصة للتعريف بأهمية التعلم ومواصلة الدراسة وأنه كما يقال في المثل الانجليزي ليس هناك عمر للتعلم، وأشكر القائمين على هذا المعرض والمنظمين.
الجدير بالذكر بأن المعرض حضي بزوار من جنسيات مختلفة اسيوية وعربية واوروبية وافريقية وغيرها.
وقد عبر وفد صيني عن اعجابه بهذه التجربة وهذا المعرض وأن التعليم هنا يهتم بهذه الفئة وأيضا بالمجان وما تقدمه المملكة في دعم تعليم الكبار وكذلك تعليم جدة وابدى اعجابه بالتنظيم وتعدد الأجنحة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>