الأربعاء, 6 ذو القعدة 1442 هجريا, 16 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

وزير التعليم: تحديث أدوات تقويم أداء المشرفين ومديري المدارس والمعلمين وربطها بنتائج الطلاب

أخبار وزارة التعليم

ربط بيانات منسوبي المدارس بـ”توكلنا” لإطلاع قادة المدارس على الوضع الصحي

أخبار إدارات التعليم

الحملة الصيفية ومحو الأمية تنطلق بـ”تعليم القنفذة” بأربع مراكز للبنين والبنات

أخبار إدارات التعليم

رسمياً.. المعلمون على كادر وزارة التعليم وليس الشركات في برنامج التحول والتخصيص

أخبار عامة

وزير التعليم يوجّه بتمديد فترة إدخال رغبات النقل الداخلي والخارجي

أخبار وزارة التعليم

الكشف عن المفاهيم الصحيحة حول نقل الموظفين في التحول والتخصيص.. تعرّف عليها

أخبار عامة

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن بدء التقديم بالمدن الجامعية في الرياض وجدة والأحساء

أخبار الجامعات

“التقاعد” تطلق خدمتي الإعارة والإجازة الدراسية عبر منصة “ميثاق”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مكافآت العاملين في مراكز الدعم التعليمي الصيفية

أخبار وزارة التعليم

دراسة لـ”الزغيبي”: معالجة الفاقد التعليمي تحتاج من 3-5 سنوات قادمة

أخبار عامة

وزير التعليم للمعلمين والمعلمات عن التخصيص: لن يكون هناك ما يؤثر سلبًا.. اهدؤوا ولا تقلقوا

أخبار وزارة التعليم

إلزام الجهات الحكومية بإبلاغ موظفيها بآلية التحول والتخصيص

أخبار عامة
المشاهدات : 4206
التعليقات: 0

مهنة المعلم‎

مهنة المعلم‎
https://almaydanedu.net/?p=670457
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
يحمل المعلم هموما لا تجاريها هموم مهنة أخرى فهي ليست مجرد مهنة عادية يعمل فيها المعلم وتقاضي مرتبا في نهاية الشهر كأي مهنة بل هي رسالة سامية تحوي كل مقومات شرف المهنة وقد اختارها المعلم المخلص بقناعته التامة مؤمنا بأعبائها متحملا مشاقها متعاطيا مع سبل التطوير التي تحظى بها هذه المهنة العزيزة.
يتعامل المعلم في مهنته مع عقول بشرية مختلفة القدرات ومتباينة الظروف في بيئة الصف الواحد تلك الظروف التي جُبل الطفل عليها؛ منها الوراثي والاقتصادي ومنها الاجتماعي والثقافي فكلما كان المعلم مدركا لتبيان القدرات وفق هذه المعايير كان أقرب إلى النجاح في مهنته وذلك بالوقوف على حل الكثير من المشاكل والمعضلات التي تقف عائقا أمام المتعلم.
ولا يقف دور المعلم في التعليم فقط بل يتعدي ذلك بمراحل في التهذيب والارتقاء بالسلوكات التي تمنى في المتعلم القيم الروحية والدينية والوطنية والإنسانية.
يقول شوقي :
أعلمت أشرف أو أجل من الذي           يبني وينشئ أنفسا وعقولا
مقومات نجاح المهنة :
إن من أبرز مقومات النجاح في هذه المهنة هو استشعار المعلم للدور الجليل الذي يقوم به والفضل الكريم والشرف القويم الذي حباه الله إياه وما يترتب على ذلك ، ومن ذلك ما ورد عن عن أبي أمامة الباهلي قال: ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجلان: أحدهما عابد، والآخر عالم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم” ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله وملائكته وأهل السموات والأرضين حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير”.
قال الفضيل بن عياض: “عالم عامل معلم يدعى كبيراً في ملكوت السموات”.
التطوير المستمر :
إلى جانب ما ذكر فإن مهنة التعليم تحتاج للتطوير المستمر الذي لا ينقطع ؛ فجدير بالمعلم أن يواكب دفة التطور في كافة مناحي العملية التعليمية بدءا من المناهج وطرق تدريس وتقنيات التعلم والأساليب التربوية التي تناسب الفئات العمرية المختلفة والدورات التربوية المستمرة والمشاركات الفعالة التي تسهم في جعل المعلم أداة مرنة تناسب كل الظروف وتتعاطى مع التغيير وتلائم عجلة التطوير.
دور المعلم في التوجيه :
لا شك أن المتعلم بشكل عام ينظر إلى المعلم نظرة الابن البار لوالده فيتعلم ويصغي ويقلد وينفذ كل ما يتعلمه أويوجه به وهنا يكمن الدور البارز للمعلم في توجيه السلوك وتهذيب القيم وبناء العقول فالمعلم الناجح المحتسب هو من يتبنى ذلك لخلق جيل يدرك أهمية القيم الإسلامية النبيلة الوسطية البعيدة كل البعد عن التطرف والمؤمنة بأهمية الولاء التام لولاة أمر هذه البلاد المباركة منطلق الرسالة المحمدية ومهوى أفئدة جميع المسلمين في أطراف الأرض.
بقلم:
عبدالعزيز محمد العمري
كاتب وباحث تربوي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>