السبت, 9 ذو القعدة 1442 هجريا, 19 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

ضوابط مشددة لدمح التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف

جامعة الأميرة نورة تطلق برامج تطوير مهني للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

أخبار الجامعات

جامعة جازان تعلن توفر وظائف أكاديمية شاغرة لأعضاء هيئة التدريس

أخبار الوظائف

بدء قبول طلاب المنح بجامعة جازان.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

بالأسماء.. تكريم إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والمعلمات الفائزين في مسابقة “مدرستي تبرمج”

أخبار وزارة التعليم

إعطاء وزير التعليم صلاحية إعارة المشمولين باللائحة التعليمية إلى القطاعات الحكومية الأخرى

أخبار عامة

جامعة الجوف تعلن مواعيد القبول في برامج البكالوريوس والدبلوم للعام الجامعي القادم

أخبار الجامعات

مقتل طالب سعودي في كندا.. السلطات تحقق والسفارة تتابع

أخبار الابتعاث

جامعة بيشة تقرّ آليات الدراسة للعام القادم.. “حضوري- مدمج- عن بُعد”

أخبار الجامعات

جامعة جدة تعلن مواعيد القبول للبكالوريوس والدبلوم للعام الجامعي القادم

أخبار الجامعات
المشاهدات : 3120
التعليقات: 0

رعد وحزم‎

رعد وحزم‎
https://almaydanedu.net/?p=671312
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
بمشاركة عشرين دولة عربية وإسلامية ، أُسدل الستار على مناورة رعد الشمال أضخم تجمع ومناورة عسكرية بالمنطقة منذ عام 1990م ، هذا التحالف العربي والإسلامي الذي تشكل وبات واقعاً ملموساً على الميدان خلال شهرين في حين أن عاصفة الصحراء استغرقت من أمريكا ستة أشهر لتوفر الغطاء الدولي والأممي وتحشد القوات العسكرية لتحرير الكويت ، بينما استطاعت المملكة العربية السعودية تشكيل هذا التحالف في شهرين وهو وقت قياسي في العرف العسكري.
يؤكد هذا التحالف ومناورة رعد الشمال العسكرية الثقل السياسي ، والدور الإقليمي ، والمكانة التي تحظى بها المملكة العربية السعودية والتي استطاعت من خلالها تشكيل هذا التحالف العربي والإسلامي ، وتبني دوراً محورياً في المنطقة ، وهي بذلك ترسل رسالة قوية يفهمها كل حكيم بأن المملكة العربية السعودية ظلت لفترة طويلة من الزمن تمارس سياسة ضبط النفس والنفس الطويل ، وتنطلق من مرتكزات أساسية تقوم على حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين ، لكنها اليوم وفي ضوء الأوضاع السياسية الراهنة ، والتدخلات المتلاحقة بالمنطقة قادرة على الدفاع عن نفسها وعن دول الخليج ، ولن تسمح بأي تدخل في شؤونها.
المملكة العربية السعودية في عصر سلمان الحزم ومن خلال هذا التجمع العسكري الهائل بالأفراد والمعدات العسكرية يؤكد على أن اللملكة العربية السعودية تمتلك بنية عسكرية قوية ، وقدرات بشرية متفوقة في التخطيط والتنظيم في مثل هذه الظروف التي تشهدها المنطقة ، فهي تقود التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن ، وطائراتها في تركيا تحارب تنظيم داعش الإرهابي ، وفي ذات الوقت تقود هذا التحالف العربي والإسلامي باحترافية عالية مما يؤكد على جاهزية واستعداد المملكة العربية السعودية لمواجهة كافة الظروف ، وأن بناء القوات المسلحة وتسليحها والبنية التحتية التي تمتلكها كانت تبنى بفكرٍ استراتيجيٍ عسكريٍ بعيد النظر.
اليوم مع التحالف العربي الإسلامي ومع مناورات رعد الشمال والثقل السياسي والدور الإقليمي والمكانة التي تحظى بها المملكة العربية السعودية أصبح لدينا مشروعاً متكاملاً عسكرياً وسياسياً وأمنياً واقتصادياً. التحاف العربي الإسلامي ومناورة رعد الشمال الذي بادرت المملكة إلى طرحه بمشاركة قوات عربية وإسلامية لا يعد فكرة بسيطة ومجرد ردة فعل عابرة نتيجة الأحداث السياسة بالمنطقة ؛ بل هو قلب الأمة النابض وجوهر مشروعها للدفاع عن حقوقها وتعزيز سيادتها واستقلاليتها والسير نحو المستقبل بقوة وثقة وعزم لا يلين.
حق لنا أن نفخر ونفاخر بهذه الخطوة المباركة التي تبنها خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم ، والسياسة الحكيمة التي ينتهجها ، والتي عززت من مكانة الملكة العربية السعودية عربياً وإقليمياً ودولياً كقوة مؤثرة في القرار السياسي بالمنطقة ، وإيقاف العبث والمؤامرات والتدخل السافر في سيادة المملكة العربية السعودية ، هذه رسالة قوية لتلك الأصوات الناعقة ، والأبواق الإعلامية المأجورة ، والأقلام المسمومة والتي تريد النيل من أمن ووحدة واستقرار المملكة العربية السعودية ، وفي ضوء هذه المعطيات بات من الضروري على كل فرد في المملكة العربية السعودية أن يعي ويدرك حجم المخاطر التي تحيط بنا ، وأن نقف صفاً واحد ملتفين حول قيادتنا وولاة أمرنا ، ونعمل بكل جد وإخلاص في تعزيز الوحدة الوطنية ، ونبذ كافة الخلافات التي من شأنها تبديد هذه الوحدة ، والله أسأل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد ، وأن يديم على المملكة العربية السعودية الأمن والأمان ، وأن يجعلها مهابةً منيعةً إلى يوم الدين.
بقلم :
د.أحمد محمد الزايدي
وكيل معهد الدراسات العليا التربوية
جامعة الملك عبدالعزيز

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>