الثلاثاء, 13 ربيع الأول 1443 هجريا, 19 أكتوبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

توفر وظائف إدارية وصحية شاغرة للرجال والنساء بجامعة الملك سعود

إعلانات الوظائف

“التعليم”: مراجعة وتحديث معايير تقويم أداء المعلمين.. “ربط الأداء بنواتج التعلم”

التعليم العام

استمرار تعليق عمل المقاصف المدرسية.. ومنع مشاركة الوجبات بين المعلمين

التعليم العام

“تقويم التعليم”: اختبار القدرات العامة في المقرات المحوسبة متاح طوال العام

مركز قياس

“التعليم”: احتساب درجة الاختبارات الدولية ضمن درجات أعمال السنة للطلاب

التعليم العام

“التعليم”: لا تعليمات جديدة للمدارس بعد تخفيف إجراءات كورونا

التعليم العام

“التعليم” توجّه جميع المدارس بالاستعداد لموسم الأمطار بـ7 توجهات.. تعرّف عليها

أهم الاخبار

جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية وبحثية شاغرة للجنسين

إعلانات الوظائف

مصدر مسؤول في وزارة الداخلية: صدور الموافقة الكريمة على تخفيف الاحترازات الصحية

أخبار عامة

صدور تنظيم إجازات نهاية الأسبوع المطولة والإجازات بين الفصول الدراسية لشاغلي الوظائف التعليمية

أهم الاخبار

توفر وظائف إدارية شاغر للرجال والنساء بهيئة تقويم التعليم والتدريب.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

جامعة تبوك تعلن توفر وظائف شاغرة في عدد من التخصصات

إعلانات الوظائف
المشاهدات : 5288
التعليقات: 0

إرجاع المختصين ميدانهم

إرجاع المختصين ميدانهم
https://almaydanedu.net/?p=671982
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
محمد العاقل

صدور قرار معالي وزير التعليم السعودي بمطالبة الجامعات بإرجاع كوادر شاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية لميدان التعليم العام الذي هو مكانهم الصحيح حسب مؤهلاتهم الأكاديمية، هو قرار بالاتجاه الصحيح.
هذا القرار الصائب لا يمكن إلا مباركته ولن يشذ عن الإعجاب به إلا متضرر هدفه شخصي بحت, أو إقصائي بالنقد ضد كل شيء حتى على القرارات الصائبة.
هذا الإجراء هو أحد أهم قرارات معالي الوزير حيث يعيد الأمور لمسارها الصحيح، وله عدة فوائد منها:
ـ الارتقاء بجودة التعليم بالجامعات على يد مؤهلين أكاديميين لهذه المرحلة المهمة والحساسة.
ـ تسديد عجز الميدان بهؤلاء الذين هاجروا من ميدانه الذي عينوا عليه.
ـ تحريك مسار النقل الخارجي بسبب عودتهم ليحلوا بدل المنقولين.
والمقام هنا لا يتسع لسرد الجوانب المضيئة في مثل هذا القرار ولكنني ركزت على الأهم فيه، وسط ظروف اقتصادية صعبة تعيشها البلاد هذه الأيام، مع ندرة في استحداث الوظائف.
ولعلنا هنا نتأمل خيرًا بهذا الوزير، ونأمل أن يتنبه لسد عجز ميدان التعليم العام بفئة أخرى هجرت ميدانه إلى ميدان أقل أهمية منه لعدم إلزاميته، وهو ميدان رياض الأطفال.
فلو تفحصنا الواقع لوجدنا كمًا هائلًا خرج من ميدان التعليم العام وسبّب عجزًا فيه، حيث إن هناك هجرة شبه جماعية لميدان رياض الأطفال، الذي أكد معاليه عدم أهميته كما أهمية التعليم العام باستحداث الوظائف من المالية، خلال زيارتنا له التي كانت لصالح ملف إصلاحات العمل ببيئة ميدان رياض الأطفال بسبب عدم إلزاميته كالتعليم العام.
من هذا المنطلق يتمنى كل من تهمه العملية التعليمية أنه مثلما أعاد هجرة شاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية لميدانهم الذي عينوا فيه من مكان هو من الأهمية بمكان وبأعداد أقل، أن يعيد بقرار مماثل وشبيه من هن على رأس العمل بقيادات وإشراف وتعليم رياض الأطفال أتين مهاجرات من التعليم العام وهن يحملن تخصصات مختلفة فيه إلى ميدانهن الذي عُينّ فيه حيث يعملن بتخصص ليس من تخصصاتهن الأكاديمية!
وهو رقم لو قورن بما يوجد في التعليم العالي فلا مجال للمقارنة، وبإمكان المعنيين بالوزارة عمل مسح ليتضح لهم الفرق الكبير بالأعداد وكيف أصبح هناك سواد أعظم بميدان رياض الأطفال لا يمت لتخصصه بصلة كما أنه سبّب عجزًا بميدان التعليم العام.
لن أذكر هنا مساوئ وجود غير المتخصصات بميدان رياض الأطفال فقد أُشبع طرحاً ونقداً، لكن لننظر له من زاوية أخرى وهي مصلحة الميدان الإلزامي “ميدان التعليم العام” وهذا القرار لو تم فسيكمل المشروع الصحيح لنظرة معالي الوزير بإرجاع شاغلي الوظائف التعليمية لسد عجز ميدان التعليم العام من التعليم العالي.
يرجو المهتمون بالعملية التعليمية أن يكمل معالي الوزير قراره المظفر بإعادة شاغلي الوظائف التعليمية من التعليم العالي لميدانهم بالتعليم العام، أن يؤازره قرار آخر مثيل يعيد للتعليم العام من خرجن منه بتخصصات مختلفة إلى ميدان رياض الأطفال؛ ليكتمل مشهد الإصلاح الذي يرجوه ويتأمله كافة التربويين من معالي وزير التعليم حيث سيعالج هذا القرار لو تم تدريجياً بطريقة الإحلال الكثير من الأخطاء التي تتم بسبب العشوائية في تحويل المختصين لغير ميدانهم الذي عينوا عليه.
والله الهادي إلى سواء السبيل..

بقلم :
نوف الحميدان
كاتبة تربوية

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>