الثلاثاء, 12 ذو القعدة 1442 هجريا, 22 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تنفذ برنامجاً لقياس أسبوعي للفهم القرائي لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية

أخبار وزارة التعليم

“التدريب التقني” تعلن بدء التقديم على مسابقة الوظائف التدريبية للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف

جامعة الأميرة نورة تطلق برامج تطوير مهني للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

أخبار الجامعات

جامعة جازان تعلن توفر وظائف أكاديمية شاغرة لأعضاء هيئة التدريس

أخبار الوظائف

بدء قبول طلاب المنح بجامعة جازان.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

بالأسماء.. تكريم إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والمعلمات الفائزين في مسابقة “مدرستي تبرمج”

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 7506
التعليقات: 0

رسالتي كمعلم

رسالتي كمعلم
https://almaydanedu.net/?p=672139
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

التعليم رسالة وليست مجرد مهنة، ولأن مرحلة الطفولة هي الأهم في بناء شخصية الإنسان، فيعمل المعلم على تربية الطفل من الجوانب جميعها؛ لإعداده إنسانًا صالحًا مؤمنًا بربه منتميًا لوطنه، يتمتع بقدرة على الإنجاز والإبداع، وبالتالي يقوم بدوره في التطوير والتغيير ، ولذلك يجب توفير للطلبة بيئة صفية إيجابية آمنة غنية بالمصادر والوسائل اليدوية والحديثة التي تراعي مهارات الطلبة المعرفية والنفسية والمهارية وتجمع بين التآزر البصري والحركي والسمعي، وإعداد الألعاب التربوية التي تراعي ميولهم واحتياجاتهم وتحقق الانتماء للبيئة والمدرسة والوطن.
ومن الواجب على المعلم بناء جسور الثقة بينه وبين طلابه ، وذلك بإعطائهم الشعور بالأمان والعطف والمحبة، ومحاورتهم وإرشادهم إلى الطرق التربوية السليمة، واحترام الرأي والرأي الآخر، والابتعاد عن العنف اللفظي والجسدي، والتركيز على التعزيز، والثواب بأشكاله جميعها، والاهتمام أيضًا بالنواحي النفسية والاجتماعية لدى الطلبة.
والحرص دائمًا على التنويع في الأساليب التي تكسبهم مهارات وقدرات مختلفة، بتدريبهم على استخدام الإنترنت في البحث عن الصور والموضوعات المختلفة، وأن يصبح لديهم القدرة على استخدام لوحة المفاتيح بسهولة.
وأن يحرص المعلم على اكتشاف مواهب الطلاب من خلال إشراكهم في مسابقات الرسم، والأندية العلمية، وكتابة القصص القصيرة وحل المشكلات وكتابة التقارير، وكذلك التمثيل ولعب الأدوار من خلال لعب دور المعلم الصغير لشرح موضوع معين.
وأن يركز المعلم على التعلم التعاوني وتعليم الأقران؛ لتفعيل روح الجماعة لديهم وتنمية أسس الديمقراطية لديهم من خلال البيئة الصفية التي تتصف بالخصوصية والأمان، وعدم التمييز بين الطلبة، والعدالة في توزيع الأدوار، وبذلك يصبح الطلاب قريبين جدًا من المعلم، والعمل بروح الفريق الواحد‘والاستماع لآرائهم، وتشجعهم على التفكير العلمي السليم، وبذلك ينمو لديهم الانتماء للوطن من خلال مشاركتهم في الرحلات والاحتفالات الوطنية للمملكة العربية السعودية.
ومن خلال عملي كمعلم قمت بتوثيق أعمال طلابي في ملفات خاصة ورقية وإلكترونية(صوت وصورة) وفعَّلتُ سجل الواجبات المنزلية ليكون حلقة الوصل بيني وبين الأهل، كما استثمرت طاقات طلابي في المشاركة بأدوار قيادية؛ مثل تنفيذ برامج عدة كالمسرحيات والمعلم الصغير، وبرنامج عَبِّر، والإذاعة المدرسية، وقيادة المجموعات لزيادة الثقة في النفس.
وإيمانًا مني بقول الشاعر:

إن المعــــــــلم قدوة في
النـاس مرفوع الجنــاب
والنشء يذكر فضــــلـه
حتى يوارى في التراب
حتى ينشــئ جيـــــلًا
متحصنًا من كل عـــاب

بقلم :
د.علي يوسف أبوهويدي
معلم بتعليم جدة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>