الخميس, 22 ربيع الأول 1443 هجريا, 28 أكتوبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن بدء التسجيل للابتعاث في بكالوريوس التمريض

الابتعاث

توفر وظائف شاغرة بنظام العقود بجامعة المجمعة

التعليم العام

“التعليم”: التحايل الإلكتروني في إجابات منصة مدرستي عقوبته إلغاء الدرجة

التعليم العام

جامعة حفر الباطن تعلن توفر عدد من الوظائف الصحية بنظام العقود

إعلانات الوظائف

تنفيذ حكم القتل قصاصاً في سعودي قتل 7 مواطنين بـ”مكتب تعليم”.. هنا تفاصيل الواقعة

التعليم العام

توفر وظائف إدارية شاغرة للرجال والنساء بالمركز الوطني للتعليم الإلكتروني

إعلانات الوظائف

“البشري” يستعرض مهارات “التحرير الصحفي” لطلاب متوسطة الأمير فيصل بن بندر بالرس

التعليم العام

جامعة طيبة توقع إتفاقية تعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة

الجامعات والكليات

“التعليم” توجّه كافة مؤسسات التعليم للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين

التعليم العام

“التعليم” تعتمد تطبيق “الأداء الوظيفي” لمنسوبيها ابتداءً من العام المالي القادم

أهم الاخبار

“معلمون ومعلمات” في انتظار حركة النقل الخارجي الإلحاقية

التعليم العام

“التعليم” تطوّر “آداب السلوك الرقمي” لتعزيز السلوكيات الإيجابية للطلبة في استخدام المنصات الإلكترونية

التعليم العام
المشاهدات : 5606
التعليقات: 0

حفلات التخرج .. مغالاة وبهرجة‎

حفلات التخرج .. مغالاة وبهرجة‎
https://almaydanedu.net/?p=672990
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
تفشت ظاهرة حفلات التخرج بمدارس التعليم خاصة المدارس الأهلية بشكل لافت ، وتحولت من فعالية تربوية تقيمها المدارس لتعرض فيها أنشطة الطلاب ، وتكرم المتفوقين ، والمتميزين في النشاط المدرسي ، وتودع الخريجين ، وتبرز فيه النشاط المسرحي الهادف إلي مغالاة وتكلف وبهرجة خرجت بالمناسبة عن أهدافها التربوية.
ونقلت المدارس هذه الفعالية من داخل المدارس لتقام في الفنادق خمسة نجوم ، وقاعات الأفراح الفخمة بمبالغ طائلة تستنزف أولياء أمور الطلاب ، بل إنها أصبحت نوع من الاستثمار لكثير من المدارس الأهلية بدءاً ببيع الزي الخاص بالتخرج ، ودفع رسوم من قبل الطلاب والطالبات الذين يرغبون في المشاركة في فقرات الاحتفال من غير الخريجين مقابل مشاركتهم !! ، وانتهاء ببيع التذاكر على المدعوين والمدعوات ، وكل هذه الممارسات غير التربوية وما يصاحبها من مخالفات وصلت لحد البذخ والتباهي تتم على مرأى ومسمع من إدارات التعليم دون تدخل وتصحيح لهذه الممارسات غير التربوية الخاطئة.
أنني أتساءل كغيري من أولياء أمور الطلاب أين دور إدارات التعليم في معالجة هذه الظاهرة التي تتكرر سنوياً؟ ولماذا لا تحاسب المدارس المخالفة؟ نؤمن بأهمية النشاط المدرسي بوصفه جزء لا يتجزأ من المنهج ، كما نؤمن بأن حفل التخرج أو توديع الطلاب في أخر سنة من المرحلة الدراسية ممارسة تربوية تبقي ذكرى جميلة ووقعاً نفسياً إيجابياً لدى الطلاب والطالبات ، ولكن لا نتفق على تحويل هذه الفعالية لاستغلال واضح وهدف ربحي يخرج عن الهدف التربوي من إقامة مثل هذه الفعاليات.
إنه لمن المؤسف أن مثل هذه الممارسات غير التربوية تولد شعور بالإحباط لدى الطلاب والطالبات غير القادرين على تحمل التكلفة المادية للمشاركة ، والشعور بعدم العدالة الاجتماعية ، ناهيك عن الانفلات والخروج عن القيم التربوية لاسيما عندما تقام في الفنادق ، وقاعات الأفراح ، هي دعوة أوجهها لوزارة التعليم ، وإلى إدارات التعليم لمعالجة هذه الممارسات غير التربوية التي خرجت عن الهدف وتحولت إلي مغالاة وبهرجة.
بقلم :
د.أحمد محمد الزايدي
وكيل معهد الدراسات العليا التربوية
جامعة الملك عبدالعزيز

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>