الثلاثاء, 5 ذو القعدة 1442 هجريا, 15 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

رسمياً.. المعلمون على كادر وزارة التعليم وليس الشركات في برنامج التحول والتخصيص

أخبار عامة

وزير التعليم يوجّه بتمديد فترة إدخال رغبات النقل الداخلي والخارجي

أخبار وزارة التعليم

الكشف عن المفاهيم الصحيحة حول نقل الموظفين في التحول والتخصيص.. تعرّف عليها

أخبار عامة

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن بدء التقديم بالمدن الجامعية في الرياض وجدة والأحساء

أخبار الجامعات

“التقاعد” تطلق خدمتي الإعارة والإجازة الدراسية عبر منصة “ميثاق”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مكافآت العاملين في مراكز الدعم التعليمي الصيفية

أخبار وزارة التعليم

دراسة لـ”الزغيبي”: معالجة الفاقد التعليمي تحتاج من 3-5 سنوات قادمة

أخبار عامة

وزير التعليم للمعلمين والمعلمات عن التخصيص: لن يكون هناك ما يؤثر سلبًا.. اهدؤوا ولا تقلقوا

أخبار وزارة التعليم

إلزام الجهات الحكومية بإبلاغ موظفيها بآلية التحول والتخصيص

أخبار عامة

توفر وظائف هندسية وإدارية وبحثية شاغرة للجنسين بجامعة الملك عبدالله

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: تحول تقويم المعلمين من 1 إلى 5 درجات بدلًا من التقييم السابق 100 درجة

أخبار عامة

إغلاق إدخال رغبات النقل الداخلي والخارجي للمعلمين والمعلمات.. و”7″ أيام لتلقي التظلمات

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 6170
التعليقات: 0

إنسانيّة التعليم

إنسانيّة التعليم
https://almaydanedu.net/?p=673873
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

يرى علماء النفس والتربية أن العملية التعليمية تكون أكثر فاعلية وجدوى عندما تتم مراعاة الإنسانيّة سواء بين المعلم وطلابه أو بين الطلاب مع بعضهم البعض.
فلابد أن يكون المعلم متفهماً ومراعاياً لأي سلوك يقوم به الطالب وأن يحلّل هذا السلوك تحت مظلّة الإنسانية ، إن كان سلوكاً حسناً عززه ، وإن كان غير ذلك قوّمه ووجّهه إلى السلوك الصحيح ، وأن يُظهر المعلم اهتمامه بالطالب واحتواءه وتقبل أفكاره.
تواصل المعلم مع طلابه يزيد من دافعيّتهم نحو التعلم ونحو المادة العلمية ، لذا يُفضّل أن يحاول دائماً سؤالهم عن آرائهم ، ويبُيّن اهتمامه بها ، ويُثني عليهم أمام زملائهم وذلك ليُشعرهم بالفخر والرضا ويبثّ فيهم روح المنافسة كذلك ، كما يجب أن يتجنّب نقدهم بطريقة لاذعة وخاصة على الملأ لِما في ذلك أثرٌ بالغ على روح الطالب وقد يخلق هذا النقد فجوة بين المعلم وتلميذه ويُؤثر على تقبّل المادة العلمية وبالتالي يتكون لديه اتجاه سلبي نحو المدرسة.
إن توكيل الطلاب بالمسؤوليات والمهام يُشعرهم بقيمتهم ومكانتهم ، ويُكسبهم إمكانية الاعتماد على النفس التي سيحتاجونها في مستقبلهم العلمي والعملي ، وذلك يتمّ عن طريق إعطائهم المجال للمشاركة والاندماج في الأنشطة والمواقف التعليمية وفي حل المشكلات المطروحة، وإتاحة الفرصة لهم للاكتشاف والابتكار وذلك يشعرهم بالفرح والارتياح ، ويبعد عنهم المشاعر السلبية ، ويعززّ لديهم المشاعر الإيجابية التي تدفعهم نحو التعلم وتجعلهم أكثر تركيزاً واندماجاً أثناء العملية التعليمية ، وبالتالي يزيد ذلك من تحصيلهم الدراسي وإنتاجهم المعرفي ، وبذلك يتمّ تحقيق الغاية الأسمى وهي شغف التعلمّ.
فلا تنسَ يا أخي المعلم ويا أختي المعلمة ، أنهم أبناؤك ، وأنت لهم القدوة والمثل الأعلى ، وأنت لهم كالفانوس تنير لهم الطريق ، فربما كلمة منك قد تغير عالمهم.

بقلم :
ياسر السلمي
باحث ماجستير مناهج وطرق تدريس

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>