الثلاثاء, 12 ذو القعدة 1442 هجريا, 22 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

السعودية تشارك في اجتماع مجموعة العشرين لمناقشة التعليم المدمج واستخدام التقنية لدعم التعليم الحضوري

أخبار وزارة التعليم

الجامعةُ مصنعُ الوعي

المقالات

توجيهات للجهات الحكومية بعدم التساهل في الموافقة على طلبات التقاعد لهذا السبب

أخبار عامة

فتح باب القبول للطلاب والطالبات في برامج الدراسات العليا بجامعة الحدود الشمالية

أخبار الجامعات

“التعليم” تنفذ برنامجاً لقياس أسبوعي للفهم القرائي لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية

أخبار وزارة التعليم

“التدريب التقني” تعلن بدء التقديم على مسابقة الوظائف التدريبية للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف
المشاهدات : 9162
التعليقات: 4

عندما يكون قرار حل المشكلة مشكلة

عندما يكون قرار حل المشكلة مشكلة
https://almaydanedu.net/?p=674644
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

دائمًا مانحتاج إلى اتخاذ القرار عند حدوث مشكلة ما لإيجاد حل لها، فصانع القرار عندما يكون داخل محيط المشكلة يسهل عليه أن يتخذ القرار المناسب لحل المشكلة ومتابعة تطبيقه ونتائجه.
أما أن يصدر قرارًا وهو بعيد كل البعد عن المحيط مكتفيًا بمعرفة ما المشكلة فقد يتخذ قرارًا لايتناسب مع الواقع لحل المشكلة وبالتالي قد يكون القرار هو مشكلة أكبر من تلك المشكلة المراد حلها.
فتطبيق القرار أهدر وقتًا وجهدًا ومالًا وقد تتفاقم المشكلة بمرور زمن قد أُهدر في تطبيق قرار لم يُوفق ليكون هو الحل؛ فلذلك أصبح القرار المتخذ لحل المشكلة مشكلة.
عند اتخاذ القرار، استشر، اجمع معلومات، لتشخص المشكلة.
استشر، اجمع معلومات، لتجد القرار الأنسب لحل المشكلة والممكن تطبيقه.
بعدها طبّق القرار وترى النتائج.
بقي القول: هناك معلمون تميزوا في عطائهم وأدائهم ، ومن المعروف أنه من أهم مايميز المعلم الناجح هي إدارته الناجحة للصف، نجح في تحقيق الأهداف، تعامل مع ماواجهته من مشكلات بطريقة صحيحة، خططه قرارات مناسبة تغلب بها على المشكلات ووصل بها للأهداف.
وهناك قائدو مدارس نجحوا في قيادة المدارس لأن قراراتهم كانت ناجحة، كانت حلول لمشاكل وتطوير للعمل.
كل هؤلاء المبدعين لم يستفاد منهم لقيادة التعليم أو حتى المشاركة في صنع القرار.
* ومضة: صنع القرار التربوي يحتاج الى بحث تربوي بكامل خطواته والبحث التربوي يحتاج إلى نزول من الكرسي والذهاب للميدان التربوي.

بقلم :
فالح بن زيد الصاعدي
تربوي

التعليقات (٤) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٤
    محمد العنزي .ابو يزيد

    أستاذ فالح الله يعطيك العافيه .مقالك كله مشكله في مشكله .ارتاح من المقالات عشان ماتجيب لنفسك مشكله .المهم انا بطلع خايف تجيني مشكله .

  2. ٣
    خالد الحربي

    مقال رائع
    وأكثر وزراء التعليم غير متخصصين

  3. ٢
    الجنرال

    مقال رائع استاذ فالح

  4. ١
    بندر العتيبي

    نعم قرارات كثيرة نفذت وصُرف عليها مليارات ولم تحل مشاكل ولم تطور التعليم
    والامثلة كثيرة وآخرها ابتعاث المعلمين كم سيصرف عليه وكم المدة اللتي بياخذها المعلم فالابتعاث والنتيجة متوقعة لأنه قرار بدون دراسة
    وانا اراهن على النتيجة