الإثنين, 4 ذو القعدة 1442 هجريا, 14 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

الكشف عن المفاهيم الصحيحة حول نقل الموظفين في التحول والتخصيص.. تعرّف عليها

أخبار عامة

جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تعلن بدء التقديم بالمدن الجامعية في الرياض وجدة والأحساء

أخبار الجامعات

“التقاعد” تطلق خدمتي الإعارة والإجازة الدراسية عبر منصة “ميثاق”

أخبار عامة

“التعليم” تحدد مكافآت العاملين في مراكز الدعم التعليمي الصيفية

أخبار وزارة التعليم

دراسة لـ”الزغيبي”: معالجة الفاقد التعليمي تحتاج من 3-5 سنوات قادمة

أخبار عامة

وزير التعليم للمعلمين والمعلمات عن التخصيص: لن يكون هناك ما يؤثر سلبًا.. اهدؤوا ولا تقلقوا

أخبار وزارة التعليم

إلزام الجهات الحكومية بإبلاغ موظفيها بآلية التحول والتخصيص

أخبار عامة

توفر وظائف هندسية وإدارية وبحثية شاغرة للجنسين بجامعة الملك عبدالله

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: تحول تقويم المعلمين من 1 إلى 5 درجات بدلًا من التقييم السابق 100 درجة

أخبار عامة

إغلاق إدخال رغبات النقل الداخلي والخارجي للمعلمين والمعلمات.. و”7″ أيام لتلقي التظلمات

أخبار وزارة التعليم

جامعة أم القرى تعلن إجراءات ومواعيد القبول ببرامج البكالوريوس والدبلومات

أخبار الجامعات

“التعليم” تقرر افتتاح مراكز للدعم التعليمي لطلاب “الابتدائي والمتوسط” خلال فترة الصيف

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 6844
التعليقات: 0

قيم العمل والنمط القيادي

قيم العمل والنمط القيادي
https://almaydanedu.net/?p=675187
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
محمد العاقل

إن الأنماط القيادية لدى قادة المدارس ، وما يرتبط بها من سلوكيات وممارسات لها دور كبير ومؤثر في فاعليّة الأداء المدرسي ، كما ينعكس على درجة تحقيق الأهداف التربوية ، وأهمية أن يكون بالمدرسة إدارة مدرسية واعية ، يمثّلها إداري ترقى ممارساته وسلوكياته إلى ممارسات وسلوكيات القائد التربوي الذي يُسهم بشكل فعًال في تحقيق أهداف المدرسة.

وعلى الرغم من الجهود الحثيثة التي تقوم بها وزارة التعليم بهدف تعزيز الممارسات القيادية لقادة مدارس التعليم العام بشكل عام ، وتنفيذها للعديد من البرامج التدريبية والأنشطة لرفع الممارسات القيادية ، إلاّ أنّه من الملاحظ أن هناك تباين في الممارسات القيادية لقادة المدارس ؛ بالرغم مما أشارت إليه العديد من الدراسات إلى أنّ النمط الديموقراطي هو النمط السائد لدى قادة مدارس التعليم العام.

وبالرغم من أن هذه النتائج والتي أكّدت ممارسة قادة المدارس للنمط القيادي الديموقراطي لا تعكس حقيقة وطبيعة ممارسات وسلوكيات قادة المدارس في الواقع الميداني ، حيث نلمس بعض المؤشرات السلبية المرتبطة بسلوك قائد المدرسة.

فالمتأمّل في الواقع التربوي يلمس انعكاسات النمط القيادي على مشاعر المعلمين والتي تمثّل تصوّرات المعلمين عن القيم السائدة بالمدرسة ؛ حيث إن النمط الأوتوقراطي الذي يجعل قائد المدرسة متفرداً بالسلطة ينعكس سلباً على الرضا الوظيفي للمعلمين ، إذ أن بعضهم يخشون القائد ولا يقومون بالعمل بحريّة ، ويجدون راحة عندما يتغيّب القائد.

كما أنّ هناك آثاراً سلبيّة تترتّب على النمط القيادي الأوتوقراطي في الثقافة المدرسيّة وأهميتها في نجاح العمل المدرسي ، ولا يتوقّف أثر النمط الأوتوقراطي عند هذه السلبيات فحسب بل يمتدّ إلى ما هو أعمق من ذلك ، فالقائد الأوتوقراطي يركّز كل السلطات في يده ، ويعتبر مركز اتخاذ القرارات ، ولا يعطي اهتماماً لآراء الأتباع ، وهذا يؤدي إلى وجود مشاركة محدودة للغاية في صنع القرارات ، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الدافعية والانتماء للمدرسة ، وبالتالي انخفاض معدلات الإنجاز لديهم، وهذه المؤشرات تؤكّد على أهميّة النمط القيادي وعلاقته الوطيدة بما يسود المدرسة من قيم.

ومن هنا أصبح من الضروري أن يتجاوز قائد المدرسة الأدوار الروتينيّة المرتبطة بالعمل الإداري التقليدي في تسيير الأمور ، ولزم عليه ممارسة أدوار قياديّة تقوم على التأثير والتحفيز وتعزيز دافعيّة المعلّمين ، وهذا لا يتأتّى إلاّ من خلال إلمام قادة المدارس بالمهارات القياديّة التي تُسهم في توفير هذه المناخات الإيجابيّة ومن هنا نؤكّد على ضرورة تزويد قادة المدارس بالخبرات اللازمة حول الاتجاهات المعاصرة في الإدارة والقيادة ، والحاجة لإدراك قائد المدرسة بأن نجاحه يعود لتأثير النمط القيادي الذي يمارسه في تعامله مع الأتباع ، وشعورهم بالرضا الوظيفي تحت هذه الإدارة، وضرورة المحافظة على المستوى العالي من الروح المعنويّة لدى المعلمين ، وذلك لأنّ الروح المعنويّة ترتبط بالنمط القيادي لقائد المدرسة.

ومن الملاحظ أن الأنماط القيادية وتأثيرها في سلوكيات المعلمين تعبّر عن القيم التي يؤمن بها قائد المدرسة ويتمثّلها ، حيث إنه وبالنظر لممارسات المعلمين وسلوكياتهم كنتائج متوقّعة لسلوك قائد المدرسة نجد أنّ الرغبة الإيجابية في المشاركة في عملية اتخاذ القرارات هي انعكاس لديموقراطيّة القائد وإيمانه بأهميّة الشورى والمشاركة والتعاون ومنح الحريّة للمعلمين ، كما أنّ ثقة قائد المدرسة وإرساءه لمبدأ العدل ومنحه التفويض للأتباع هو يمثّل انعكاساً آخر لهذه القيم ، والتي بدورها تؤدّي إلى تحقيق الدافعية وتشجيع الإبداع والتمكين الإداري وخلق المناخ التنظيمي الإيجابي الذي يسود المدرسة ؛ فالقيم الشخصية لدى القائد هي ذات وقع خاص ، إذ ترتبط ارتباطاً مباشراً بسلوكه القيادي ، وتعطي مؤشّراً مباشراً للمنهج والنمط القيادي الذي يمارسه.

فقيم العمل هي المبادئ والضوابط الأخلاقية والمهنية التي تحدد سلوك قائد المدرسة ، كما أنها تُعدّ المحرّك الرئيس لتطور ورقي المدرسة ، ولكنها تختلف في ممارساتها من قائد إلى آخر ، كما أنّ شريحة قادة المدارس كأي شريحة في المجتمع ، مختلفة في ثقافاتها وبالتالي مختلفة في قيم العمل التي تؤمن بها ، وإنّ عدم توافر منظومة قيمية موحّدة ومحددة عند جميع القادة يؤدي إلى اختلاف في السلوكيات المُمارسة لديهم ، مما ينعكس سلباً على أداء الأتباع.

بقلم :
عطية السهيمي 

قائد مدرسي ـ تعليم جدة

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>