الثلاثاء, 12 ذو القعدة 1442 هجريا, 22 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تنفذ برنامجاً لقياس أسبوعي للفهم القرائي لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية

أخبار وزارة التعليم

“التدريب التقني” تعلن بدء التقديم على مسابقة الوظائف التدريبية للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف

جامعة الأميرة نورة تطلق برامج تطوير مهني للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

أخبار الجامعات

جامعة جازان تعلن توفر وظائف أكاديمية شاغرة لأعضاء هيئة التدريس

أخبار الوظائف

بدء قبول طلاب المنح بجامعة جازان.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

بالأسماء.. تكريم إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والمعلمات الفائزين في مسابقة “مدرستي تبرمج”

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 5820
التعليقات: 0

دام عزك ياوطن

دام عزك ياوطن
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=677450

حب الوطن والإنتماء له ومايقال في هذا الشأن ليس من باب التزلف أو النفاق أو الأمور المذمومة فهو أمر موجود في الإسلام وقبلها في الجاهلية
فالنبي صلى الله عليه وسلم قال عن مكة التي نشأ فيها (والله إني أعلم أنك خير أرض الله وأحبها إلى الله ولولا أن أهلك أخرجوني منك ماخرجك)، قال الذهبي معددا طائفة من محبوبات النبي عليه الصلاة والسلام وكان يحب عائشة ويحب أباها ويحب أسامة ويحب جبل أحد ويحب موطنه.
وقال بعض الأعراب في حبه لوطنه:

ذكرتُ بلادي فاستهلت مدامعي
بشوقي إلى عهد الصبا المتقادمِ
حننت إلى أرضٍ بها اخضرّ شاربي
وقطِّع عني قبل عقد التمائم

وقال الشاعر:

بلادي وإن جارت علي عزيزةٌ
وأهلي وإن ظنوا علي كرامُ

يقول غازي القصيبي رحمه الله: الوطن هو رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتاء والدفء والإحساس بالكرامة.
إذا فحب الأوطان والإشتياق لها والحنين إليها ليس وليد اللحظة أو ظاهرة وتنتهي.
ونحن في هذه البلاد الطاهرة نتذكر يوم تأسيس المملكة العربية السعودية على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود عام ١٣٥١ هـ/٢٣ سبتمبر 1932م.
نعم، نحمد الله ونشكره على أننا لم نحتل من قبل أحد ، نحمد الله على أننا نقيم الشريعة الإسلامية ، نحمد الله على الأمن والأمان، نحمد الله على أننا داعمين لمختلف قضايا الأمة، نحمد الله على نعمة الحرمين وماتقدمه حكومتنا الرشيدة من عناية لهما، نحمد الله على نعمه التي لاتعد ولاتحصى.
السؤال الذي الذي يتبادر إلى الأذهان كيف يكون تذكر هذا اليوم والإحتفال به؟
من وجهة نظري، يكون بعدة أمور وهي: تذكير أبنائنا والطلاب في مدارسهم بفضائل هذه البلاد ونعم الله الموجودة فيه ، وأن المحافظة عليها يكون بشكرها والنظر فيما حولنا من البلاد ومافيها من حروب واظطرابات وفتن داخلية وتعليم أبنائنا حب هذا الوطن وأنه وطنهم لاغنى لهم عنه.
يكون أيضا بالتمسك بمنهج هذه الدولة ألا وهو الكتاب والسنة والإلتزام بمافيهما من أوامرونواهي وأيضا المساهمة في حفظ أمن هذه البلاد والتعاون مع رجال أمننا في هذا الجانب.
يكون بإخلاص العاملين في القطاعين العام والخاص وبذلهم كل مافي وسعهم والمساهمة بشتى الطرق في بناء هذا الوطن وتنميته كلا في مجاله.
أما مايشاهد حاليا من مظاهر للفرح من رقص براية التوحيد ورفع أصوات السيارات ومزاحمة الناس في الطرقات وأذيتهم ، فهو أذية للمسلين ومضايقة لهم ، ولايمكن أن يكون من مظاهر الفرح الإيجابي وأقرب مايكون إلى الفوضى والتفلت الأمني.
خاتمة..
يقول الإمام أحمد بن حنبل لوكان لي دعوة مستجابة لجعلتها لأمير المؤمنين، اللهم وفق ولاة أمورنا وارزقهم البطانة الصلبحة واجزهم عنا خير الجزاء وأدم علينا نعمة الأمن والأمان يارب العالمين.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>