الخميس, 14 ذو القعدة 1442 هجريا, 24 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

فتح باب التقديم للدبلومات العليا في الإعلام المتخصص بجامعة الإمام

أخبار الجامعات

توفر وظائف تعليمية وإدارية وصحية للرجال والنساء في الهيئة الملكية بالجبيل

أخبار الوظائف

السعودية تشارك في اجتماع مجموعة العشرين لمناقشة التعليم المدمج واستخدام التقنية لدعم التعليم الحضوري

أخبار وزارة التعليم

الجامعةُ مصنعُ الوعي

المقالات

توجيهات للجهات الحكومية بعدم التساهل في الموافقة على طلبات التقاعد لهذا السبب

أخبار عامة

فتح باب القبول للطلاب والطالبات في برامج الدراسات العليا بجامعة الحدود الشمالية

أخبار الجامعات

“التعليم” تنفذ برنامجاً لقياس أسبوعي للفهم القرائي لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية

أخبار وزارة التعليم

“التدريب التقني” تعلن بدء التقديم على مسابقة الوظائف التدريبية للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 7678
التعليقات: 0

مؤشرات الأداء.. من أين وإلى أين؟

مؤشرات الأداء.. من أين وإلى أين؟
https://almaydanedu.net/?p=677613
في زمن التصنيف اللازم وتبعيات المهام ومسؤوليات التنفيذ ، يلزمنا الانطلاق نحو محاكاة الواقع، بعيداً عن التصنع وبناء الأسوار على كثبان القطن، من يتعمق في خفايا بعض مجريات ومهام وتبعيات بعض الأقسام والإدارات بوزارة التعليم يجد خطوطاً متعرجة وبعضها ينكسر إجباراً ليرضى ذاك الرجل ويحقق ذاته نحن في زمن يعلم فيه صغار العقول كل ما نتوقعه ، وصلنا إلى مرحلة نضج متزن لم يعد هناك جاهلاً بدوره إلا من يتجاهل ذلك.
انطلقت في وزارة التعليم حزم متعددة من الإجراءات والأنظمة والبرامج والمشاريع وبعضها ليست من أصولها العلمية المعروفة انطلقت من فروع وقد لا يكون لأصل تلك الفروع جذوراً بالأصول.
ولعل ما نلاحظة انطلاقة منظومة الأداء الإشرافي والتي تعتمد في مجمل تفاصيلها على تحقيق مؤشرات الأداء، وبقدر أهميتها إلا أنها أنطلقت بعيداً عن أصلها ومصدرها الأساس، ألا وهو “الجودة” والتي هي المعني الأول عن تطبيق معايير ومؤشرات جودة الأداء بكامل فروعها وأقسامها ومهامها.
ونقيس على ذلك بعض مؤشرات الأداء التي أجهضت بطريقة أو بأخرى من رحم الجودة حتى أصبحت بعض الإدارات والأقسام في معزل عن معايير الجودة المرجوة التي ينصب مجمل عملها على تحقيق مؤشرات الأداء في كل إدارة وقسم على حدة.
ولعل هذا يعطي مؤشرا ليس إيجابيا بأن هناك عمل أفراد يطغى وبشكل مباشر على منظومة عمل مؤسسي ليتحقق معه ذات الشخص وأهداف صاحب الدراسة أو الفكرة ، ونرى بعد ذلك مؤشرات تحقيق الأهواء بصورة تربوية معالجة للفكر وكأنها نبراس يضيء سير العمل.
معالي الوزير لو استدرت قليلاً وجعلت من اهتمامك المباشر إدارة الجودة بدأً من الوزارة إنطلاقاً لإدارات العموم وإدارات المناطق والمحافظات التعليمية لأوجدت أنموذجاً يتمنى غيرنا أن يحذو حذوه
معالي الوزير توصيف المهام والمسؤوليات بعيداً عن الازدواجية التي تظهر بين الحين والآخر في إدارة البرامج وتحديد المهام في هذه الحقبة الزمنية أصبح أمراً ملحا على مستوى الوزارة وفق منظومة علمية تحقق جودة في الأداء والمخرجات وبمعايير ثابته ذات عمل مؤسسي لا فردي.
نتطلع من معاليكم الكريم وقفة جادة لتخصيص الأدوار وفق منظومة مؤسسية متكاملة بعيدة عن الارتجال والذاتية.
لنخطوا بكل ثقة نحو الريادة في ظل رؤية التحول الوطني 2030 لوطني الزاهر حماه الله.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>