الجمعة, 4 رمضان 1442 هجريا, 16 أبريل 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تحدد موعد حوافز منسقي ومنسقات الأمن والسلامة بالمدارس

أخبار إدارات التعليم

طالب ثانوي يطور تقنية لكشف التطفل الفيروسي على الأجهزة الإلكترونية

أخبار المدارس

“التعليم” تقرر تعديل سن القبول في مرحلة رياض الأطفال للعام الدراسي القادم

أخبار وزارة التعليم

جامعة الأمير سطام تعلن فتح باب الترشيح لبعض المناصب القيادية

أخبار الجامعات

تحديد مواعيد إجازة المعلمين والمعلمات المكلفين بالندب جزئياً وكلياً

أخبار إدارات التعليم

وزير التعليم: نعمل على دراسة اعتماد هيكلة الجامعات.. والاهتمام بالتحوّل الرقمي

أخبار الجامعات

“التعليم”: استبعاد المرشد الطلابي من التكليف بأعمال الاختبارات

أخبار إدارات التعليم

متى تكون اختبارات طلاب وطالبات المدارس حضورياً؟.. “التعليم” توضح

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تتابع المشاكل التقنية خلال الاختبارات عن بُعد عبر لجان مختصة

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. مبتعث سعودي يكشف تفاصيل إنقاذ جاره الأسترالي من حريق كبير

أخبار الابتعاث

“تعليم القنفذة” يُكرم “1526” متفوقاً ومتفوقة عن بُعد

أخبار إدارات التعليم

بالرابط.. “التعليم” تدعو أولياء الأمور لتقييم العملية التعليمية في ظل جائحة كورونا

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 3640
التعليقات: 0

انطلاق مشروع الحي المتعلم في متوسطة الثغر بجدة

انطلاق مشروع الحي المتعلم في متوسطة الثغر بجدة
https://almaydanedu.net/?p=678362
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
الميدان التعليمي ـ منصور الجريشي:
انطلق مؤخرًا مشروع الحي المتعلم تحت شعار (تدريب ـ تثقيف ـ تأهيل) بمدرسة الثغر المتوسطة تحت مظلة إدارة تعليم الكبار بالإدارة العامة للتعليم بجدة بعد تجهيزه بالقاعات والذي يعمل به عدد من التربويين المتميزين وأصحاب الخبرة العالية.
ويعتبر مشروع الحي المتعلم هو الأول من نوعه على مستوى محافظة جدة الذي يستقطب الشباب من سن 14 سنه فما فوق لتدريبهم وتثقيفهم وتاهيلهم لسوق العمل.
وأوضح مدير إدارة تعليم الكبار بتعليم جدة محمد الظاهري بأن مشروع الحي المتعلم تجربة جديدة ويعتبر الأول من نوعه على مستوى محافظة جدة، وتقوم فكرته على محو أمية المتدربين أبجدياً وحضارياً مع إكسابهم مهارات علمية تسهم في دفعهم نحو العمل المنتج بأسلوب جذاب وترفع مستوى وعيهم بمشكلاتهم وتقوية علاقتهم بمجتمعهم والتفاعل مع متطلبات الحياة ليحقق أنموذجا لمحو الأمية الحضاري أبجدياً، ثقافياً، اجتماعياً، مهنياً.
واضاف “الظاهري” أن هذا المشروع يسهم في خفض نسبة الأمية في الحي المستهدف، ونشر مفهوم محو الأمية ليشمل الجوانب الحياتية الأخرى، وتوسيع دائرة المشاركة المجتمعية للمساهمة في رفع مستوى الحي تعليمياً وحضارياً، وتمكين الأميين من المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب والعلوم الدينية، وإكسابهم بعض المهارات التطبيقية في رعاية الأسرة والصحة العامة، ومهارات الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية بالإضافة إلى الرفع من كفاءة سكان الحي للمشاركة الفاعلة في خدمة المجتمع والوطن.
كما اشار “الظاهري” بان الهدف من مشروع الحي المتعلم هو إيجاد نموذج لمحو الأمية الحضارية وتوسيع مفهوم تعليم الكبار من محو الأمية إلى التعلم مدى الحياة، الإسهام في خفض نسب الأمية ورفع مستوى الوعي في الأحياء الفقيرة، توثيق العلاقة بين برامج تعليم الكبار وخطط التنمية عن طريق تدريب والتأهيل والتطوير المنتمين له، نشر ثقافة العمل التطوعي بين أفراد المجتمع وتفعيل دور المجتمع المحلي في تعليم الكبار،مساعدة أفراد الحي المتعلم من النهوض بمستواهم الثقافي والصحي والاجتماعي والاقتصادي وإكسابها المهارات التي تؤهلهم لسوق العمل، دعم فكرة التعلم من اجل العمل والتعايش مع الآخرين والتعامل مع المتغيرات الاجتماعية، تكوين الاتجاهات السليمة واكتساب أنماط من السلوك الصحيحة للتعايش مع المجتمع بطرق سليمة، تنمية الحس الوطني والاجتماعي لدي أفراد الحي المتعلم بكافة أطيافه وجنسياته.
هذا وتحدث مدير مشروع الحي المتعلم بندر بن حميد السلمي بأن هذا المشروع خطوة مباركة وموفقه من إدارة تعليم الكبار والفكر المنير، ويسعى لتحقيق رسالته في الإسهام في تنمية التفاعل الاجتماعي باستثمار أوقات فراغ أفراد المجتمع خاصة الطلاب ببرامج تدريبية وتربوية وتنموية جاذبة لبناء الشخصية وصقل الموهبة وتعزيز القيم التي تنمي الفكر لدى الشاب على أن يخدم دينه ووطنه.
واضاف “السلمي” أن هناك شروط وضوابط للتسجيل في مشروع الحي المتعلم وهو مفتوح للجميع من سن 14 سنه فما فوق، وتوجد عدة مجالات المتاحة للتسجيل فيها منها التعليمي، الإجتماعي، التدريب، والتأهيل، والثقافي، بإمكانه اختيار الأيام المناسبة بالتسجيل عبر (الرابط التالي).
ومن جانبه ذكر المدرب الدولي الدكتور أيمن باشوية بأن هذا المشروع الفريد من نوعه هو بوابة لتطوير الذات ويجسد توجهات حكومتنا الرشيدة في رؤية ٢٠٣٠ أن يكون المجتمع السعودي مجتمع حيوي ومتطور من خلال المشاريع التعليمية المعتمدة وزاريا ومنها مشروع الحي المتعلم الذي يحمل أهدافا في التثقيف والتدريب والتأهيل من خلال برامج عدة في شتى المجالات يقدمها فريق عمل ومدربين ذو خبرات احترافية، وإعطاء شهادات معتمدة من جهات مختصة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>