الجمعة, 4 رمضان 1442 هجريا, 16 أبريل 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تحدد موعد حوافز منسقي ومنسقات الأمن والسلامة بالمدارس

أخبار إدارات التعليم

طالب ثانوي يطور تقنية لكشف التطفل الفيروسي على الأجهزة الإلكترونية

أخبار المدارس

“التعليم” تقرر تعديل سن القبول في مرحلة رياض الأطفال للعام الدراسي القادم

أخبار وزارة التعليم

جامعة الأمير سطام تعلن فتح باب الترشيح لبعض المناصب القيادية

أخبار الجامعات

تحديد مواعيد إجازة المعلمين والمعلمات المكلفين بالندب جزئياً وكلياً

أخبار إدارات التعليم

وزير التعليم: نعمل على دراسة اعتماد هيكلة الجامعات.. والاهتمام بالتحوّل الرقمي

أخبار الجامعات

“التعليم”: استبعاد المرشد الطلابي من التكليف بأعمال الاختبارات

أخبار إدارات التعليم

متى تكون اختبارات طلاب وطالبات المدارس حضورياً؟.. “التعليم” توضح

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تتابع المشاكل التقنية خلال الاختبارات عن بُعد عبر لجان مختصة

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. مبتعث سعودي يكشف تفاصيل إنقاذ جاره الأسترالي من حريق كبير

أخبار الابتعاث

“تعليم القنفذة” يُكرم “1526” متفوقاً ومتفوقة عن بُعد

أخبار إدارات التعليم

بالرابط.. “التعليم” تدعو أولياء الأمور لتقييم العملية التعليمية في ظل جائحة كورونا

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 12722
التعليقات: 0

التعليم النشـط

التعليم النشـط
https://almaydanedu.net/?p=678686

في ظل التقدم المعرفي الذي نعيش فيه تأتي أساليب التدريس الحديثة والتي تعتبر المتعلم هو المحور الأساسي الذي ترتكز عليه العملية التعليمية , وما يسمى التعلم النشط هو طريقة مبتكرة من طرق التعليم تعتمد أساساً على تنيشط المتعلم وجعله مشاركاً بفعالية وتحفزه على اتخاذ القرارات والقيام بالإجراءات اللازمة للتغيير والتطوير والتقويم.

ويمكن تعريف التعليم النشط بأنه فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم فى الموقف التعليمى ، وتشمل جميع الممارسات التربوية والإجراءات التدريسية التى تهدف الى تفعيل دور المتعلم واعتباره ؛ وهو بذلك يتميز بعدة خصائص؛ منها أن المتعلمون يشتركون في العملية التعليمية بصورة فعالة تتعدى كونهم متلقين سلبيين , كما يتميز أيضاً بأنه يعتمد على تركيز أقل في نقل المعلومات وإيصالها للمتعلمين في حين يزداد التركيز على تطوير مهارات المتعلمين الأساسية والمتقدمة وتنميتها , ولا يخفى أيضاً ما للتعليم النشط من تشجيع للطلبة على استخدام مصادر رئيسة وأولية ومتعددة ,وليس هذا فحسب بل إنه يعمل على تفعيل لدور المتعلمين في مهارات وإستراتيجيات التفكير العليا مثل التحليل ، والتركيب ، والتقييم وحل المشكلات, إضافة إلى دوره في خلق جو تعليمي فعال ومناسب ، داخل غرفة الصف ، ويتيح له العديد من الوسائل والأساليب التي يستخدمها في عمليتي التعليم والتعلم.

وبالرغم من تلك المميزات التي لا تخفى على أحد والتي يتميز بها التعليم النشط إلا أن هناك بعض المعوقات والتي يمكن حصرها في الأسباب التالية:

  • فهم المعلم لطبيعة عمله وأدواره ، وعدم الارتياح والقلق الناتج عن التغيير المطلوب وقلة الحوافز المطلوبة للتغيير.
  • ضيق وقت الحصص ، وكثرة عدد الحصص التي يكلف بها المعلم أسبوعياً.
  • تستغرق وقتاً طويلاً في التخطيط والتحضير.
  • من المحتمل أن تكون هناك صعوبة في تطبيق التعلم النشط في الفصول ذات الأعداد الكبيرة.
  • قلة المواد والأجهزة ومصادر التعلم المطلوبة لتطبيق هذا النوع من التعلم.
  • خوف المعلمين من تجريب أي جديد.
  • الخوف من عدم مشاركة المتعلمين وعدم استخدامهم مهارات التفكير العليا.
  • الخوف من فقد السيطرة على المتعلمين.
  • الخوف من نقد الآخرين لكسر المألوف في التعليم.
  • عدم ملاءمة البيئة الصفية لاستخدام بعض استراتيجيات التعلم النشط.
  • كثرة المسئوليات الإدارية التي يكلف بها المعلم.

وهذه المعوقات تتطلب منا أن نؤمن بالفكر الجديد ، وأن نعطي لأنفسنا الفرصة لتطبيقه ، ودراسة نتائج هذا التطبيق ، خاصة وأن نتائج الدراسات التي طبقت التعلم النشط أثبتت فعاليته ، لذا ينبغي مراعاة هذه المعوقات عند التخطيط ، حيث يتم التخطيط في ضوء الوقت والزمن المتاح ، والإمكانيات وعدد الطلاب، كما يتم اختيار استراتيجيات التعلم النشط التي تتناسب مع بيئة التعلم في جميع المراحل الدراسية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>