السبت, 2 ذو القعدة 1442 هجريا, 12 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

إغلاق إدخال رغبات النقل الداخلي والخارجي للمعلمين والمعلمات.. و”7″ أيام لتلقي التظلمات

أخبار وزارة التعليم

جامعة أم القرى تعلن إجراءات ومواعيد القبول ببرامج البكالوريوس والدبلومات

أخبار الجامعات

“التعليم” تقرر افتتاح مراكز للدعم التعليمي لطلاب “الابتدائي والمتوسط” خلال فترة الصيف

أخبار وزارة التعليم

الجريدة الرسمية تعلن تفاصيل القواعد والترتيبات الخاصة بكيفية معاملة الموظفين في القطاعات المستهدفة بالتخصيص

أخبار عامة

ترقيات استثنائية للمعلمين المتميزين في التقييم السنوي وفق “3” شروط

أخبار وزارة التعليم

جامعة شقراء تعلن مواعيد وآلية القبول في البكالوريوس والدبلوم

أخبار الجامعات

“مستشار قانوني” يوضح وضع المعلمين والمعلمات الذين تقل خدمتهم عن 25 سنة في برنامج التخصيص

أخبار عامة

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف إدارية وأكاديمية شاغرة للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية” تعلن شمول أصحاب اللوائح التعليمية وأعضاء هيئة التدريس في نظام التحول والتخصيص

أخبار عامة

“التعليم”: زيادة نسبة إسناد المعلمات في فصول الطفولة المبكرة.. وتطبيق “التعليم المدمج”

أخبار وزارة التعليم

“الموارد البشرية”: السماح للمعلمين بالعمل بمدارس أخرى.. و”100″ ريال للحصة الزائدة

أخبار عامة

بالأسماء.. “تعليم مكّة” يعتمد حركة تنقلات القيادات المدرسية

أخبار إدارات التعليم
المشاهدات : 6554
التعليقات: 0

ممتلكاتنا أمانة

ممتلكاتنا أمانة
https://almaydanedu.net/?p=690119

تعمد وزارة التعليم مشكورة لبذل الجهد والمال في سبيل رفع المستوى التخطيطي والتطويري لعناصر العملية التعليمية بشكل عام ؛ والتجهيزات والتقنيات بشكل خاص نظراً لاعتماد أسلوب التعليم والتعلم الحديث في وقتنا الحاضر بدرجة كبيرة على التجهيزات والتقنية ووسائل الإيضاح والعرض المتطورة المعتمدة على التكنولوجيا.

حيث تغطي الإدارة العامة للتجهيزات المدرسية ممثلة بإدارات التعليم احتياجات قرابة 32 ألف مدرسة وهو عدد كبير من المدارس في مملكتنا الحبيبة قابل للزيادة -ولله الحمد- يفوق عدد المدارس في جميع دول مجلس التعاون الخليجي واليمن مجتمعة والتوسع الواضح في افتتاح المدارس الجديدة وإنشاء أخرى ؛ أدى إلى ارتفاع الاحتياج من التجهيزات المدرسية.

وقد أنفقت حكومتنا الرشيدة ملايين الريالات من أجل تجهيز وإعداد المدارس من أثاث وأجهزة ووسائل ، ويقتضي الإحسان أن نستشعر أهمية تلك التجهيزات من خلال الاستخدام الأمثل لخدمة المواقف التعليمية والعمل على عدم تخريبها وإدراك قيمة تلك التجهيزات ، والعبث بالممتلكات العامة في المدارس جريمة وتبدو من خلال تخريب السبورات التفاعلية والكتابة على الجدران وطاولات الطالبات ونزع واجهات المكيفات الجدارية والاستخدام السيئ لمرافق الخدمات في المدرسة مثل دورات المياه والكراسي والبرادات والطاولات إضافة إلى عدم المحافظة على كتب المقررات الدراسية وإتلافها أو رميها بعد الانتهاء من الاختبارات الفصلية.

لاشك أن المحافظة على الممتلكات العامة واجب على الجميع وخلق إسلامي رفيع وحب الوطن يكون بالمحافظة على الممتلكات العامة بشكل عام والتجهيزات المدرسية بشكل خاص والاستفادة منها وتفعيلها بشكل كامل عندما نرمي الأثاث المدرسي في طريق منسوبي المدرسة نكون ارتكبنا أثم، وعندما نرمي القاذورات والأوساخ في طريق منسوبي المدرسة نكون ارتكبنا أثم، وعندما نتلف متعمدين أيا من التجهيزات المدرسية نكون ارتكبنا جريمة، ألا نذكر دائما حديثه صلى الله عليه وسلم (إماطة الأذى عن الطريق صدقة) نذكره ولا نطبقه وبالتالي يكون رمي الأذى في طريق المسلمين أثم وذنب، ويقتضي الإحسان توعية الجميع تجاه الحفاظ على الممتلكات العامة و خاصة التجهيزات المدرسية من خلال:

  • النشرات والندوات.
  • التوعية والتثقيف وتنمية الشعور بالمسؤولية الجماعية تجاه الحفاظ على الممتلكات العامة.
  • القدوة الحسنة في المدرسة تجاه الممتلكات المدرسية.

وأخيرًا نتمنى أن يكون سلوكنا وشعارنا دائما المحافظة على الممتلكات العامة ومراعاة الله فيها والخوف من التقصير تجاهها.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>