الخميس, 16 صفر 1443 هجريا, 23 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن توفر وظائف أكاديمية وتعليمية

إعلانات الوظائف

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

التعليم العام

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

بالفيديو.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

الجامعات والكليات

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة

السماح لحملة الثانوية بالحصول على شهادات بديلة بهدف تحسين مستوى نتائجهم

التعليم العام

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

أهم الاخبار

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة
المشاهدات : 41036
التعليقات: 2

مكأفاة تحفيزية أم ماذا يا وزارة التعليم؟! 

مكأفاة تحفيزية أم ماذا يا وزارة التعليم؟! 
https://almaydanedu.net/?p=693045

طالعت تغريدة المتحدث الرسمي لوزارة التعليم، وكذلك تابعت تعميم الإجازة السنوية وما بينها للوزارة، ولفت انتباهي كثيراً كقائد في الميدان التعليمي، وكوسيط جوهري ومهم وضروري من وجهة نظري الخاصة لاستمرار إنجازات الوزارة والإدارات التعليمية خلال العام الدراسي قبل بدايته وبعد بدايته وما بينهما بل داخل الدوام وخارج الدوام وفي أوقات الصحو وأوقات السحر وهلم جرا!

فوجدت أن الوزارة تنظر لهذا الوسيط لتلك الإنجازات نظرة الإداري البحت الذي يحق له نظاما أن يستمتع بإجازته في أي وقت يناسبه هو -فهو أي “الإداري” مهما كان مخلصاً وفاعلاً ونشيطاً ومحباً للعمل والإنجاز فبمجرد مغادرة باب إدارته أو مكتبه أصبح حراً طليقاً يمتلك وقته ويحافظ على ارتباطاته الشخصية- بعيداً عن إرهاق العمل والمطالبة بالإنجاز وسرعة الرفع والمنافسة على مستوى أكثر من أربعين إدارة تعليمية في ظل كذلك البعد عن الانتدابات المالية والمطالبة بخارج دوام والتأكيد على سرعة الإنجاز والقيام بجميع الأعمال سواءً وقت الدوام أو خارج الدوام أو غير ذلك مع أن النظام كفل ما سبق لتحفيز وتشجيع وتعويض المنجز أمام الأوقات التي تتجاوز الدوام الرسمي أي بعد الثانية والنصف ولكن في ظل وزارتنا المقدرة البند لا يسمح!

فما أجمل تلك المكافأة التي قدمت للتحفيز للعمل ومواكبة تطلعات الوزارة في الاستمرار على سرعة الإنجاز ودقة المنجزات، فالقادة في الميدان ابتداء من قائد المدرسة في قاع الهرم مروراً بمكتب التعليم وكذلك إدارات التعليم إلى قمة الهرم الذي يتوج بتلك الإنجازات في نهاية المطاف هم من يصنع الفارق وهم من يتابع العمل وهم من يتلقى التوجيهات للتنفيذ بل للإنجاز حتى وإن كان على حسابهم الخاص! كما أشرت إلى ذلك في مقالي الحالي.

فما أجمل تلك المكافأة السخية والمحفزة لهؤلاء المضحين! للبقاء في مجال قيادة الأعمال التعليمية والتربوية من خلال الإلزام بدوامهم قبل شهر من البداية الفعلية للميدان التعليمي بل وتوزيع إجازة نصف العام “الأسبوع” بالتناوب بينهم في مكاتب التعليم..!

فأرى من خلال تحليلي الشخصي الذي أطرحه بكل شفافية مواكبة مع البناء القيمي الذي تتبناه الوزارة وتدعو إليه في أطروحاتها ولقاءاتها أن إلزام القادة ابتداءً من قائد المدرسة مروراً بقادة المكاتب التعليمية، فهؤلاء هم الذين يعدون المرتكز الأساسي والجوهري لتلقي التوجيهات وسرعة التنفيذ وسرعة ومواكبة الإنجازات على مستوى الميدان التعليمي ، إن ذلك التوجه يؤكد للجميع أن الوزارة في اتجاه والميدان التعليمي وقادته في اتجاه آخر!

فإذا كان القائمون بالوزارة ينظرون من زاوية واحدة لهذا القائد المكلف بكل تلك التعاميم والتوجيهات والأعمال خارج الدوام وداخل الدوام وأثناء الإجازة وخارج الإجازة في ظل سحب جميع الجوانب التحفيزية المالية التي يمكن أن تعوض بعض الخسائر العمرية للبقاء في العمل القيادي على مستوى الوزارة بهذه النظرة!

كإداري مجرد إن أراد قيادة العمل أو أن يبقى معلماً محافظاً على حصصه ونصابه وليقود الميدان التعليمي غير الملم بأعبائه ومشاكله إن وجد أصلاً من يريد قيادته في ظل التوجهات الحالية للتشجيع والتحفيز!

 فأرى إن استمر الوضع في هذه النظرة الإدارية المجردة التي لم تنظر إلا لزاوية في القرار فأكثر المشاكل التي ستواجه المكاتب والإدارات والوزارة ترك الأعمال القيادية والعودة للعمل الأساسي أو التقاعد بالكرامة وليستمر قادة الهرم الوزاري بوزارتنا الموقرة الذين مر الكثير منهم بالمرحلة من معلم وقائد مدرسة ومشرف وقائد إداري إلى هرم الوزارة إلا أن حقوقهم المالية وجوانبهم التحفيزية وتأهليهم وبرامجهم التعويضية بالوزارة حفظت لهم بخلاف الميدان المستقبل للتوجيهات والمنفذ لها فالبند لا يسمح والدوام ملزم لهم قبل شهر كإداري مجرد من جميع تلك التوابع والمهام والنظام يكفل له الاستمتاع بإجازته متى شاء!

فهل يمكن أن تكون هناك خطوة تراجعية تصحيحية للقرار ، أم يبقى القرار من اتجاه واحد؟!

التعليقات (٢) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٢
    محمد

    نعم، أصاب الدكتور عوض كبد الحقيقة، وستطورت الوزارة بتسراب الهيئة الادارية للمدارس إلى غرفة الفصل

  2. ١
    محمد

    وكذلك الزام القائد بتقييم اثنين من المعلمين بتقدير ضعيف، وهذا ظلم ظاهر إذا كان جميع الطاقم ليس منهم من يستحق هذا التقدير، فكذلك هذا سيسرب الطاقم الاداري لغرفة الفصل