السبت, 11 صفر 1443 هجريا, 18 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

السماح لحملة الثانوية بالحصول على شهادات بديلة بهدف تحسين مستوى نتائجهم

التعليم العام

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

التعليم العام

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة

جامعة الأميرة نورة توفر وظائف بنظام التعاقد لحملة البكالوريوس

إعلانات الوظائف

توفر عدد من الوظائف الصحية والطبية الشاغرة في عدة تخصصات بجامعة القصيم

إعلانات الوظائف

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء في 3 مدن

إعلانات الوظائف

رسمياً.. نسبة إسناد تدريس البنين في مرحلة الطفولة المبكرة لمعلمات تصل إلى 45%

أهم الاخبار

توفر وظائف إدارية شاغرة في عدد من التخصصات بالجامعة الإسلامية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“تقنية جدة” تنعي أحد متدربيها توفي إثر حادث مروري أليم على طريق الكلية

التدريب المهني والتقني
المشاهدات : 2964
التعليقات: 0

نحو تحقيق رؤيتنا

نحو تحقيق رؤيتنا
https://almaydanedu.net/?p=695244

(السير مع أو عكس الاتجاه في تحقيق برنامج التحول الوطني 2020 وفكرة إنشاء مراكز فرعية لمركز الأمير محمد بن سلمان لمؤشرات الأداء).

إن المهارة الاستقرائية لمهندس رؤية 2030 سيدي صاحب السمو الملكي ولي العهد قد ارتكزت من وجهة نظري على المنطلقات القوية المميزة وهي المكانية والاقتصادية والبشرية للمملكة العربية السعودية فكانت مرتكزا قويا ورصينا جاءت بعد تتبع واستقراء فكانت بعد تمحيص وتدقيق أقوى ثلاثة مرتكزات هي العمق العربي والإسلامي والقوة الاقتصادية المزدهرة والربط بين القارات الثلاث، تلتها مهارة الاستنتاج في ثلاثة محاور كذلك هي المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح لتتشكل منها وفق مهارة التنبؤ الدقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

يأتي بعدها دور الوزارات والجهات الحكومية للتنفيذ مبتدئين بأهدافهم الاستراتيجية ثم الإدارات التنفيذية بسياساتهم وأهدافهم التفصيلية وبرامجهم لتعمل وفق نظام الترس في تحقيق رؤية المملكة 2030 وقد كان مركز الأمير محمد بن سلمان لقياس مؤشرات الأداء والذي يمثل إدارة المعرفة لهذه المنظومة ككل ومن ثم التحكم والرقابة والتطوير للمعرفة والتي تعرف بمهارة ما وراء المعرفة أو التفكير في التفكير وهي أقوى المهارات العقلية على الإطلاق ثم تتولى العرض على مركز المؤشرات هي الوزارات الحكومية باعتبارها المراقبة على أداء إداراتها التنفيذية وإن كنت اتمنى أن يكون هناك مراكز فرعية عن مركز الأمير محمد بن سلمان للوقوف بدقة على صحة المؤشرات وتغذية المؤشرات الرئيسة بالمركز الرئيس.

ووفقا لنظام ABCDE فإن رؤية 2030 قد قطعت نصف المشوار من حيث (ASSESS أو التقييم) في تحليل البيئة ومعرفة مواطن القوة والضعف والفرص والتحديات و(BASELINE أو خط الأساس) في تحديد الوضع الحالي والمستقبلي ومتطلبات النجاح و(COMPONENTS أو المكونات) وهي الرؤيا والأهداف الرئيسة والمحددة، ويفترض تاليا في الوزارات وما يتبعها من إدارات تنفيذية بعد الفهم الدقيق للرؤية ومنطلقاتها وأهدافها أن تكمل معها في مسار واحد في (DOWN TO SPECIFICS أو التفاصيل) في قياس الأداء لتحقيق المستهدفات والمشاريع والنشاطات مع أهمية (EVALUATE التقييم وقياس الأداء) وهي مهمة جدا في إدارة الأداء ومتابعة التقدم والإجراءات العلاجية والتغذية الراجعة، وبهذا النموذج أو نموذج السيناريو أو نورتن وكابلن أو فيفر أو أي نموذج يمكن من خلاله تحقيق الأهداف.

فمن سار مع هذا الاتجاه فقد لاحظنا بوادر المنجزات الفرعية فها هي اليوم هيئة السياحة والآثار بقيادة الأمير سلطان بن سلمان وهو رائد فضاء وطيار ومتمرس على جودة التخطيط والتنفيذ تعلن عن ضم واحة الأحساء لليونسكو ليصبح المجموع خمسة مواقع لأنها انطلقت من هدف الرؤية الذي نصه: “رفع عدد المواقع الأثرية المسجلة في اليونسكو إلى الضعف” ولعل هذا هدفا مباشرا لهيئة السياحة والاستثمار ولكن هناك من الأهداف التي تسعى أكثر من جهة حكومية لتحقيقه فعلى سبيل المثال: “زيادة الطاقة الاستيعابية لضيوف الرحمن المعتمرين من (8) ملايين إلى (30) مليونا” فنجد هيئة الطيران المدني قد هيأت مطار الملك عبدالعزيز ليكون مطاراً عالميا قوياً، كما نجد وزارة النقل قد عملت على قطار الحرمين الشريفين وفق أحدث المعايير العالمية، وهيئة السياحة في تجهيز الفنادق العالمية على أجود المستويات، وإنشاء هيئة ملكية بمكة المكرمة، والإعلان عن إنشاء أكبر متحف إسلامي بجبل ثور بمكة المكرمة لينطق بالجانب الثقافي والتاريخي العريق للمملكة العربية السعودية بأحدث التقنيات العالمية كل هذا من متطلبات زيادة الاستيعاب للمعتمرين إلى 30 مليونا.

فمن سار على هذا الاتجاه في فهم الرؤية وأهدافها وعمل على وضع مؤشرات نتائج ثم مؤشرات رئيسة ثم مؤشرات أداء انطلاقا من الرؤية والأهداف الاستراتيجية والتفصيلية والبرامج وكانت المؤشرات وفق هذا الاتجاه من الأعلى نزولا إلى الأسفل وفق تحليل دقيق لقدراتها وإمكانياتها واحتياجاتها فقد نجح ولكن من يضع المؤشرات على البرامج فقط منفصلة عن الأهداف أو انتهاج “ثقافة التوصيل الكهربائي” مجرد توصيل فقط دون تحليل دقيق لكيفية التطبيق وفق البرامج العالمية المتخصصة فهو ممن يسير عكس الاتجاه، أو كمن يتداوى بالطب الشعبي البسيط ليحصل على نتيجة سريعة دون تشخيص دقيق وتحاليل وربما أشعة ومتابعة وممن يسير عكس الاتجاه من جعل الهدف دراسة البرامج والعمل على تقليصها وإن كنا شهدنا تغييرا قياديا في الجهة التي تضع المؤشرات على إداراتها في عكس الاتجاه لتصحيح المسار لأنها اعتمدت على الذاتية في المؤشرات وجعلت المؤشرات على البرامج منفصلة تماما عن الأهداف وإن ربطت بينها فهو بثقافة “التوصيل الكهربائي” لعلنا نلحظ تغيرا قريبا يحقق ما نطمح له في تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني وليكن شعارنا (لا لعكس السير أو ثقافة التوصيل الكهربائي).

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>