الجمعة, 10 صفر 1443 هجريا, 17 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

التعليم العام

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة

جامعة الأميرة نورة توفر وظائف بنظام التعاقد لحملة البكالوريوس

إعلانات الوظائف

توفر عدد من الوظائف الصحية والطبية الشاغرة في عدة تخصصات بجامعة القصيم

إعلانات الوظائف

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء في 3 مدن

إعلانات الوظائف

رسمياً.. نسبة إسناد تدريس البنين في مرحلة الطفولة المبكرة لمعلمات تصل إلى 45%

أهم الاخبار

توفر وظائف إدارية شاغرة في عدد من التخصصات بالجامعة الإسلامية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“تقنية جدة” تنعي أحد متدربيها توفي إثر حادث مروري أليم على طريق الكلية

التدريب المهني والتقني

“صبا” تحصل على شهادة مشاركة في مسابقة “أصوات أجيال المستقبل” تحت رعاية “اليونيسكو”

التعليم العام

“قياس”: اختتام الفترة الأولى من اختبارات القدرة المعرفية.. وإعلان مواعيد الفترة الثانية

مركز قياس

حارس مدرسة بجازان يتفق مع 5 آخرين على سرقتها.. وكاميرات مراقبة تكشف حيلته

التعليم العام
المشاهدات : 1422
التعليقات: 0

“العيسى” يفتتح ملتقى الإشراف التربوي.. ويؤكد: المعلم هو محور العملية التعليمية

“العيسى” يفتتح ملتقى الإشراف التربوي.. ويؤكد: المعلم هو محور العملية التعليمية
https://almaydanedu.net/?p=696485
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي
افتتح وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى ملتقى الإشراف التربوي التاسع عشر تحت عنوان (الإشراف التربوي في ضوء رؤية 2030)، الذي يستضيفه معهد العاصمة النموذجي بالرياض على مدى 3 أيام .
وركز الوزير خلال كلمته في الملتقى على ضرورة تعزيز علاقة التواصل بين المشرف التربوي والمعلم، مؤكداً: أن المعلم هو محور العملية التعليمية ودور الإشراف بمثابة حلقة وصل لوصول العملية التعليمية من المعلم إلى الطالب بالشكل المطلوب.
وأكد العيسى حرص القيادة الرشيدة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على التعليم من كافة جوانبه ليحقق رؤية المستقبل 2030 وليرقى بمستوى النجاح والإنجاز ، لذا تعمل الوزارة على خطط ومبادرات وبذل الجهود على كافة المستويات لينعكس ذلك على الطالب ليصل إلى مستوى يواجه به تحديات المستقبل ويكون إنسانا ناجحا قادرا على خدمة بلده ومجتمعه.
وشدد العيسى على بذل جهود مضاعفة لتعزيز التواصل والجوانب الإيجابية بين المشرف التربوي والمعلم والطالب لأنه سيعكس العمل داخل الفصل الدراسي وخارجه ، ويتلمس السبل لجذب الطالب للتعليم والتعلم ويجعل منه عنصرا مشاركا قابلا للتفاعل مع المنهج والتعليم.
وختم العيسى بالتركيز على الدور الذي قدمته وزارة التعليم لدعم المعلم وذلك بتكثيف الدورات التدريبية وتقديم البرامج كخبرات وكفايات ومنتدى المعلمين لإحداث حراك إيجابي وإيجاد عناصر ملهمة ومحفزة للتعليم.
من جانبه قال مدير عام معهد العاصمة النموذجي الأستاذ عادل بن ناصر الطخيم: “وزارة التعليم تشهد في هذا العهد حراكا متسارعا، يتجلى الاهتمام به في جهود وزارة التعليم بقيادة الوزير ، التي تقدمها للعلم والتعلم وتوفير كل ما من شأنه النهوض بها”.
وذكر أن نجاح العملية التعليمية التي تقدمها صروح التعليم يعتمد وبشكل أساسي على مدى كفاية عناصر تلك العملية بما فيها الطالب والمعلم والمنهج بشموليته والجهات المشاركة الأخرى وعلى حسن متابعة تلك العناصر ودعمها والإشراف عليها ، مما يؤكد أهمية الإشراف التربوي لضمان استدامتها وجودة أدائها لمهامها وواجباتها ، وهو ما تؤكد عليه الرؤية الوطنية المباركة 2030 في كافة محاورها وتنوع عناصرها وتعدد مجالاتها.
بدوره ذكر مدير عام الإشراف التربوي (بنين) الدكتور محمد بن هندي الغامدي في كلمته الافتتاحية أننا كمشرفين تربويين نتكئ في عملنا على ركيزتين أساسيتين (تخصصية وتربوية) وهاتين الركيزتين تحتاجان لجسور من الثقة بين أطراف الموقف الإشرافي لتحقيق الأهداف المرجوة.
وأضاف: “التحديات التي يواجهها الإشراف التربوي اليوم إلى جانب بقية أطراف العملية التعليمية التعلمية، تعد تحديات غير مسبوقة لا سيما في ضوء رؤية المملكة 2030 ، وتتمثل أبرز ملامح تلك التحديات في جراءة أهدافها وارتفاع مستويات المحاسبية بها، وللمرة الأولى نطالب بتحقيق مستويات محددة، فطلابنا اليوم يحتاجون إلى أن يحققوا درجات معينة في الدراسات الدولية، ونحن بحاجة إلى تجويد أساليبنا الإشرافية ومزيد من الترشيد لسياستنا التعليمية بما يعزز ممارسات تدريسية وقيادية ناجحة في مدارسنا”.
وذكر أن أبرز ملامح النهج الإصلاحي المبني على البيانات، أنه يرتكز على مدخل التحسين المستمر للعمليات الإشرافية والممارسات التدريسية المبني على التغذية الراجعة الدورية من خلال البيانات التي توفرها منظومة الأداء الإشرافي والمدرسي ، وكونه سيسهم في تطوير سياستنا التعليمية وترشيد قراراتنا وذلك بالاسترشاد بأداء مدارسنا في الدراسات الدولية، كما سيركز في تدخلاته الإصلاحية على مكاتب التعليم تلك الحلقة المهمة في منتصف الهرم التنظيمي لوزارة التعليم ، وذلك يتفق مع ما يشير له الدليل البحثي من نجاح ذلك النهج ، كما أنه يستند إلى قيم المهنية والشفافية والحاسبية الإيجابية.
الجدير بالذكر أن الملتقى سيقدم 14 ورقة علمية متنوعة وحلقة نقاش مفتوحة وورشة عمل بمشاركة عدد من المتخصصين الدوليين والمحليين.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>