الأحد, 19 صفر 1443 هجريا, 26 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن موعد فتح باب التقديم على ترقية شاغلي الوظائف التعليمية وفق هذه الشروط

التعليم العام

“التعليم”: تحصين المخالطين لطلاب وطالبات الابتدائية شرط لعودتهم الحضورية

التعليم العام

“التعليم” تحدد آلية احتساب المعدل والتقدير العام لجميع الصفوف.. هنا التفاصيل

التعليم العام

معاملة الطلاب والطالبات المستثنين من لقاح كورونا كـ”المحصنين” في الحضور إلى المدارس

التعليم العام

سعودية حد الفخر

المقالات

وزير التعليم يهنئ القيادة الرشيدة باليوم الوطني.. ويؤكد: تطوير التعليم عملية مستمرة

التعليم العام

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن توفر وظائف أكاديمية وتعليمية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

أهم الاخبار

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

رسمياً.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

أهم الاخبار

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة
المشاهدات : 4156
التعليقات: 0

اجتمعوا عليك فقالوا؛ فلا تحزن

اجتمعوا عليك فقالوا؛ فلا تحزن
{"total_effects_actions":0,"total_draw_time":0,"layers_used":0,"effects_tried":0,"total_draw_actions":0,"total_editor_actions":{"border":0,"frame":0,"mask":0,"lensflare":0,"clipart":0,"text":0,"square_fit":0,"shape_mask":0,"callout":0},"effects_applied":0,"uid":"B72B8DC0-C28A-4FFD-A5EA-BAD10D0DD577_1538136867718","width":3000,"photos_added":0,"total_effects_time":0,"tools_used":{"tilt_shift":0,"resize":0,"adjust":0,"curves":0,"motion":0,"perspective":0,"clone":0,"crop":0,"enhance":0,"selection":0,"free_crop":0,"flip_rotate":0,"shape_crop":0,"stretch":0},"origin":"gallery","height":4000,"subsource":"done_button","total_editor_time":249,"brushes_used":0}
https://almaydanedu.net/?p=696584

يقولون حينما تكثر عليك الأقوال والأكاذيب المزيفة في حقك فأعلم أنك على حق..

لا نعلم حقيقة هذا المثل، ولكن سنتأكد منه؛ الكثير اتهم المعلم بعدم الإنجاز وأنه لا يؤدي عمله بالشكل المطلوب وأن المعلمون شكاؤون بكاؤون، والمصيبةُ أن التُهمةَ تتسلطُ على المعلمين من كبار المسؤولين، التي دعت لكثير من أفراد المجتمع بشكل عام والإعلام بشكل خاص؛ بأن يتهمون المعلمين ويأخذون راحتهم في الاتهام؛ وتنتشرُ الكثير من الصور ومقاطع الفيديو ضد المعلمين.

في هذا المقال نَذّكر العمل الذي يقوم به المعلم ليوم واحد فقط! ومعلم المواد العلمية مثل (الرياضيات مثلاً) يعمل بجهد ليس كمثل المواد الأخرى الغير علمية، فهم يعملون أيضاً ولهم جهدهم ولكن ليس كمثل معلم المواد العلمية في التحضير والتصحيح وتطبيق الاستراتيجيات.

يخرج المعلم في الصباح الباكر من أجل أن يُشرف على الطلاب وقت دخولهم المدرسة ويحضر الطابور الصباحي معهم، ويسمع الإذاعة التي أعدها للطلاب بالأمس، ويسمع ويردد مع الطلاب النشيد الوطني كل يوم، وهنا أتحدى جميع موظفي الدولة أن يرددوا أو يسمعوا النشيد الوطني بشكل يومي؛ ربما بعضهم لا يحفظه!!

بعد ما أن تبدأ الحصة الأولى يدخل المعلم الصف ولديه وقت محدد مدته 45 دقيقة فيقوم بتقسيمها، وهذا يدل على أن المعلمون يعرفون حقيقة الوقت جيداً، يبدأ المعلم بكتابة الموضوع والتاريخ وأهداف الدرس، ثم يجهز الموضوع بعرضه في البروجكتور على السبورة، ويقوم بتوزيع الطلاب على مجموعات من أجل تحقيق متطلبات وتطبيق أحد استراتيجيات التدريس، لك أن تتخيل؛ أن عدد الطلاب يصل بعض الاحيان إلى 35 طالب في الصف الواحد، هنا يتغير جو الصف بكثرة الأنفاس وخاصة إذا كان التكييف فيه لا يعمل جيداً، والحديث عن البيئة الصحية داخل الصف يطول.

ثم يبدأ بالبسملة والحمد والثناء على الله؛ والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فيقوم بمراجعة الدرس الماضي بشكل سريع، والمرور على الطلاب والنظر في واجباتهم المنزلية، والطالب الذي لم يحل الواجب يكتب المعلم ملاحظة في سجل الطالب إلى ولي أمر الطالب بالحرص والاهتمام.

هنا يبدأ المعلم بتمهيد الدرس الجديد والشرح بطريقة أحد استراتيجيات التعلم النشط، هنا يتعامل المعلم مع 35 طالب أي 35 عقل أي 35 شخصية في الصف الواحد، منهم الذكي، ومنهم الأقل ذكاء، ومنهم من لديه صعوبة في التعلم، ومنهم من يمر في حالة نفسية بسبب مشاكل المنزل، ومنهم اليتيم، ومنهم المريض، ومنهم الفقير، ومنهم المتنمر، ومنهم المشاغب، ومنهم.. إلخ، وهنا يأتي دور المعلم كمرشد ومربي ومراعي الحالات النفسية للطلاب، ويراعي الفروق الفردية بينهم أيضاً، بعد ما أن ينتهي المعلم من الشرح وتوزيع المهم على الطلاب، يكلفهم بواجب منزلي، ملاحظة: (لم نقم بكتابة تفاصيل الشرح ومهام المعلم والطالب بشكل تفصيلي، لان لو فصلنا نحتاج إلى عدد من الصفحات).

وفي أخر ثلاثة دقائق يتيح المعلم المجال للطلاب لطرح الأسئلة والإجابة عليها، ثم يخرج إلى الصف الأخر؛ ويحدث فيه مثل ما حدث في الصف السابق، ثم يخرجون الطلاب للفسحة، فيخرج معهم المعلم كمشرف، من أجل مراقبة سلوك الطلاب وتوجيههم التوجيه الصحيح، فهناك مشاكل تقع أثناء الفسحة مثل: التنمر والتحرش والسرقة والهوشات والهروب من المدرسة وغيرها، هنا يصبح دور المعلم؛ حارساً ومفتشاً ومحققاً وناصحاً ومربياً وحافظاً ومسعفاً بعد الله.

ولا ننسى أن المعلم يقف مع كل طالب ليس معه شيء يأكله فيشتري له المعلم حتى يتحقق العدل والمواساة بين الطلاب، فهناك طلاب أيتام وفقراء لا يجدون شيءً.

ثم تنتهي الفسحة ويقوم المعلم بترتيب حركة سير الطلاب لدخول الصفوف، وبعدها يذهب المعلم للصف ليكمل ما تبقى له من الحصص، وعند الفسحة الثانية يحدث مثل ما حدث في الأولى، المعلم له دور كبير في إدخال السرور على الطلاب باللعب والمزح معهم في بعض الأوقات.

انتهت الحصة الأخيرة وبدأ تفويج الطلاب لخارج المدرسة ليذهبوا إلى منازلهم، فيقف المعلم عند الباب الخارجي ينظم الطلاب وينتظر حتى ذهاب أخر طالب حتى وإن جلس المعلم إلى ما بعد العصر.. لا يترك الطالب لوحده، حتى يأتي ولي أمرهـ فيأخذه، وهنا أصبح دور المعلم؛ مهماً فكل من يخرج من الطلاب في ذمة المعلم، وتفادياً لوقوع مشاكل وهوشات وأن يقطع الطالب الطريق فيحرسه المعلم بعد الله من أن ترتطم به سيارة، وأن ينتبه المعلم من خطف الطلاب؛ والطالب الذي تأخر عليه ولي أمره؛ يمسكه المعلم ويضعه تحت الظل لتفادي ضربة الشمس، فيذهب المعلم لمنزله متى ما ذهب أخر طالب.

كل ما ذكرته في هذا المقال؛ فهو رؤوس أقلام وعناوين؛ فالمعلم له دور، والمدير له دور، والوكيل له دور، والمرشد الطلابي له دور؛ فالمعلم أخذ النصيب الأكبر من الأدوار، لو نكتب تفاصيل يوميات المعلم لا احتجنا مجلدات في ذلك.

وفي خلاصة الأمر أن المعلم يمثل دور؛ الأب والمربي والمرشد والمسعف والناصح والمعالج النفسي والمرشد الصحي والمرشد الديني والمحقق والحارس والموجه.. ويشارك مع طلابه؛ اليوم الوطني، وأسبوع الشجرة، وأسبوع المرور، وأسبوع المعلم، وأسبوع اللغة العربية، وأسبوع البيئة، وأسبوع الدفاع المدني، وأسبوع التوعية، وأسبوع التنمية.. وغيرها من الأسابيع، ويشارك المعلم أيضاً في النشاط الثقافي والاجتماعي والكشفي والبيئي والأمني والرياضي.

ويتضح لنا أن المعلم قام بجميع الأدوار المهنية؛ وهو مُحارب من أغلب أفراد المجتمع! فنجح المعلم؟! فكيف لو كان كل المجتمع مع المعلم؟ ماذا سيصنع المعلم؟ وماذا سيحل للفرد؟ وماذا سينتج المجتمع؟ هي تساؤلات تحتاج للتأمل قليلاً.

قال النبي: -صلى الله عليه وسلم- «إن الله وملائكته وأهل السموات والأرضين، حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت في البحر؛ ليصلون على معلمي الناس الخير»، صححه الترمذي.

عرفت الآن لماذا يحسدك الناس أيه المعلم؟ امضي قداماً ولا تلتفت خلفك فأنت في المسار الصحيح..

والله ولي التوفيق.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>