السبت, 11 صفر 1443 هجريا, 18 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

التعليم العام

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة

جامعة الأميرة نورة توفر وظائف بنظام التعاقد لحملة البكالوريوس

إعلانات الوظائف

توفر عدد من الوظائف الصحية والطبية الشاغرة في عدة تخصصات بجامعة القصيم

إعلانات الوظائف

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء في 3 مدن

إعلانات الوظائف

رسمياً.. نسبة إسناد تدريس البنين في مرحلة الطفولة المبكرة لمعلمات تصل إلى 45%

أهم الاخبار

توفر وظائف إدارية شاغرة في عدد من التخصصات بالجامعة الإسلامية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“تقنية جدة” تنعي أحد متدربيها توفي إثر حادث مروري أليم على طريق الكلية

التدريب المهني والتقني

“صبا” تحصل على شهادة مشاركة في مسابقة “أصوات أجيال المستقبل” تحت رعاية “اليونيسكو”

التعليم العام
المشاهدات : 3090
التعليقات: 0

من خلال التعليم المبني على الكفايات

وزير التعليم يكشف عن صياغة فلسفة جديدة للتعليم

وزير التعليم يكشف عن صياغة فلسفة جديدة للتعليم
https://almaydanedu.net/?p=697059
صحيفة الميدان التعليمي الإلكترونية
الميدان التعليمي

أكد وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، أن وزارته في طور صياغة فلسفة جديدة للتعليم، من خلال التعليم المبني على الكفايات، الذي ينطوي على إعادة هندسة عمليات التعليم والتعلم، ويستند إلى مبادئ تطبيقية عميقة الأثر من مثل: “جميع التلاميذ يستطيعون التعلم”، مع قياس تعلم التلاميذ من خلال ما يستطيعون قوله أو فعله أو كتابته، والاهتمام بالمهارات غير المعرفية ومهارات القرن الحادي والعشرين جنبًا إلى جنب مع المهارات المعرفية، والتأكيد على عمليات التقويم البنائي (أو التقويم من أجل التعليم) ليس عمليات التقويم الختامي (أو التعليم من أجل التقويم)، والأثر المتوقع بتيسير الله سيكون خريجًا ماهرًا منتجًا في سوق العمل ومواطنًا متحضرًا.

جاء ذلك في كلمة الدكتور العيسى في منتدى أسبار الدولي، والتي ألقاها نيابة عنه وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير الدكتور نياف الجابري.

وقال في سياق كلمته: “بدأنا في التعليم بتجديد سياسة وبرامج إعداد المعلم، إيمانًا بالأثر العميق للمعلم، وحتى يكون معلم المستقبل ذا مقدرة معرفية عالية، مستعدًا لتطوير نفسه مهنيًا، ومتسلحًا بالقيم الإيجابية، وبالتالي حاذقًا في تربية الأجيال”.

وأشار العيسى في كلمته، إلى أن التعليم يعد الهاجس المؤرق للسّاسة في معظم الدول، المتقدمة قبل النامية، حيث تراكمت نتائج البحوث العلمية مع الخبرات التنموية العالمية لتؤكد على أن للتعليم أثر بالغ في النمو الاقتصادي، إضافة إلى أثره الذي لا يضاهي في شيوع القيم الحضارية وتسهيل المشاريع التنموية.

واستعرض جهود المملكة ووضع التعليم في صدارة أولوياتها: “وضعت حكومة المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على يد المغفور له الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- التعليم في صدارة أولوياتها وجعلته متاحًا لكل أفراد المجتمع ومتيسرا لهم، حيث ظل التوسع مستمرا في مسارات التعليم ومستوياته المختلفة مواكبًا للنمو السكاني والحضاري في المملكة العربية السعودية، واستمر الإنفاق بسخاء على بناء المؤسسات التعليمية مع تتابع ملوك المملكة العربية السعودية حتى أصبحت بلادنا متقدمة في نظامها التعليمي مقارنة في كثير من الدول العربية والإسلامية، وتقلصت نسب الأمية إلى أدنى مستوياتها، ‏وعلى صعيد المنافسات الدولية حقق أبناؤنا وبناتنا جوائز متقدمة في المنافسة الأولمبية العالمية الخاصة بالتعليم، كما حلت أربع من جامعاتنا ضمن افضل 500 جامعة عالمية رائدة متقدمة في التصنيفات العلمية والبحثية الدولية”.

وأضاف: “خطواتنا أيضًا حثيثة لتطوير المناهج والكتب الدراسية محتوى وتنظيمًا وإخراجًا تماشيًا مع التقدم في تقنية المعلومات والاتصالات، ولتؤكد على جانب المهارات، وحتى يكون التعليم في المملكة العربية السعودية في مستوى يليق بالمكانة العالمية للمملكة، كإحدى أكبر اقتصاديات العالم، ونحن نخطط لهذه المشروعات ونحرص على تنفيذها بنجاح، فإنا لا نتجاهل التحديات التي قد تواجهها، ونخطط لقيادة التغيير مثلما نخطط للمشروع نفسه، وننعم بدعم منقطع النظير للتعليم من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين”.

‏ويركز منتدى أسبار الدولي في دورته الثالثة، وضمن فعالياته على موضوعات مهمة تخص التعليم، ويأتي تحت عنوان  “عصر المستقبل.. السعودية غدًا”، وتستمر فعاليات المنتدى لمدة ثلاث أيام في الفترة من 4 ـ 6 نوفمبر 2018م، ويشارك فيه 90 متحدثًا من 17 دولة حول العالم، بالإضافة إلى عدد من صناع القرار البارزين وقادة المنظمات والشركات الكبرى، والخبراء في القطاعين الحكومي والخاص.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>