الإثنين, 15 صفر 1441 هجريا, 14 أكتوبر 2019 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

الأحساء.. طالب يحقق الميدالية الذهبية بأولمبياد الفيزياء الخليجي الثالث

أخبار المدارس

“التعليم” تدعو منسوبيها إلى تحديث بياناتهم عبر منصة “بياناتي الوظيفية”

أخبار وزارة التعليم

تطوير آليات وعناصر حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات

أخبار إدارات التعليم

جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تعلن توفر وظائف شاغرة للجنسين

أخبار الوظائف

توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء بجامعة تبوك.. هنا التفاصيل

أخبار الوظائف

العنف الأسري.. إلى أين؟

المقالات

جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تعلن توفر وظائف شاغرة

أخبار الوظائف

طلاب المملكة يحصدون الذهب في العاصمة العمانية

أخبار وزارة التعليم

المعلم المحفز وفن التحفيز

المقالات

الجهات الأمنية تودع الطالب حارق فصله دار الملاحظة

أخبار المدارس

“التعليم” تمنع تداول منتجات الفول السوداني في المقاصف المدرسية

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تعلن إجراءات نقل الخدمات والإعارة والتكليف لشاغلي الوظائف التعليمية

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 154
التعليقات: 0

كليات القمة والقبول

كليات القمة والقبول
https://almaydanedu.net/?p=701217
صحيفة الميدان التعليمي
غازي بن أحمد الفقيه
مع نهاية كل عام دراسي والصيف بوادره تلفح وجوه الطلاب وأولياء أمورهم، تأتي نتائج الشهادة الثانوية بالنجاح المأمول مخففة ذلك اللهيب ، فيفرح المتفوقون بنتائجهم المتميزة بعد اجتهاد ومثابرة طيلة ثلاث سنوات بحلوها ومرها!
ورغبة في وضع أقدام الطلاب على عتبة المستقبل العلمي ثم الوظيفي والالتحاق بالدراسة الجامعية المختارة المنتشرة في رحاب جامعات الوطن كما هو المأمول يحمل الطلاب الطامحون لمستقبل باهر نتائجهم في الثانوية ومعها ما حصلوا عليه في اختبارات الحظ والنصيب (القياس والقدرات والتحصيلي) ويستودعونها ذاكرة الحاسب في موقع جامعتهم المرغوبه فيطلب منهم تخصيص مالايقل عن عشرة تخصصات مرتبة إضافة للتخصص المطلوب أولا ووفقاً للضوابط المعلنة من كل جامعة وخصوصاً كليات القمة فيها (الطب والهندسة والعلوم الطبية والصيدلة) ومع الترقب والأماني والأحلام بمستقبل دراسي محققاً للطموح والغايات.
تأتي النتائج فيظفر القليل من الطلاب بتحقيق رغباتهم ويؤوب أكثرهم بالخيبة والإحباط المشفوعة باعتذارات أقسام القبول.
وبمعرفة أسباب الاعتذار يتضح لهم اعتماد أقلمة تلك الأقسام والكليات الجامعية! بمعنى حصر القبول في خريجي مدارس ثانوية المحافظة أو المنطقة التي بها الجامعة! ويُكره الطلاب على الالتحاق بأقسام غير مرغوبة وخريجوها لاتحتاجهم السوق المحلية فيزداد مؤشر البطالة صعوداً! ويحرم الوطن الأم من كوادرمن الجنسين قدتكون نجوماً في تخصصاتها المرغوبة ومجالها الطبيعي بتوفيق الله!
فيا معالي وزير التعليم هلاّ بمراجعة لسياسة القبول الجامعية وجعل المحور الرئيس فيها الكفاءة والاستعدادات الخاصة لدى كل طالب وطالبة في كل تخصص علمي وغير علمي بعيدًا عن المناطقية الباعثة للشكوك وسوء الظن!

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>