الخميس, 21 ذو الحجة 1440 هجريا, 22 أغسطس 2019 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

بالصور.. المناهج الجديدة تنتصر لثقافتنا وتطمس الهوية العثمانية الغارقة في المبالغة

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تعتمد التنظيم الخاص بتسجيل الأطفال في الروضات.. تعرّف عليه

أخبار وزارة التعليم

من هي “ابتسام الشهري”.. أول متحدث رسمي لوزارة التعليم

الفيديو

“التعليم” تعلن مواعيد وشعار الاحتفال باليوم الوطني في المدارس والإدارات

أخبار وزارة التعليم

بالأسماء.. تكليف قيادات إعلامية جديدة في “التعليم” بينها متحدث رسمي “امرأة”

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تقرر السماح باستمرار تكليف قائدي وقائدات المدارس الأهلية على حسابها

أخبار وزارة التعليم

“موهبة” تفتح باب التسجيل في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي 2020

أخبار عامة

وزير التعليم يلتقي المواطنين عن بعد في عدة مناطق

أخبار وزارة التعليم

بقرار وزير التعليم.. الدكتور “المسعودي” مديراً عاماً للتعليم بمحافظة جدة

أخبار إدارات التعليم

رسمياً.. “الخدمة المدنية”: إجازة اليوم الوطني⁩ 4 أيام هذا العام

أخبار عامة

تكليف “ابتسام الشهري” للعمل بإدارة الإعلام والاتصال في جهاز الوزارة

أخبار وزارة التعليم

“الخدمة المدنية” توضح آلية منح العلاوة السنوية للمعلمين والمعلمات

أخبار عامة
المشاهدات : 504
التعليقات: 0

القواعد العشرة في إدارة العمليات المعرفية

القواعد العشرة في إدارة العمليات المعرفية
https://almaydanedu.net/?p=701589
صحيفة الميدان التعليمي
د.هادي بن حسن الخالدي
نشعر بفخر واعتزاز لا مثيل لهما ونحن نرقب الإنجاز الكبير والمبهر لنجاح الحج هذا العام؛ وكيف لا نفتخر بذلك والقائم على هذا النجاح منظمومة متكاملة من الجهات الحكومية بقيادة القائد الأول سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير محمد بن سلمان؛ وتضافر كل الجهات وتكاتفها لتحقيق أعلى معايير النجاح لخدمة ضيوف الرحمن؛ سائلا الله أن يتقبل طاعتهم وأن يجعل حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا.
ويعتبر الحج مدرسة في الإدارة والتنظيم يتوجب على الإدارات والمؤسسات الحكومية أن تستفيد منها؛ ولعلي أتناول جزءا منها والمتمثل في محاولة قراءة كيفية إدارة العمليات المعرفية لتنظيم الحج وكيف يمكن لإداراتنا أن تستخلص منها التجارب التي أثبتت فاعليتها ولا أتوقع أن عددا بحجم اثنين مليون ونصف المليون تقريبا لا يكون كافيا للاقتناع بنجاح الأسلوب أو الطريقة الإدارية.
أول قاعدة في إدارة العمليات المعرفية للقائمين على الحج من كافة الجهات هو في الوضوح التام للمهام وتوزيع الأدوار بشكل دقيق سمح بالتنفيذ بكل شفافية دون غموض مخل أو تعقيد معطل فتجد الطبيب يعرف مهامه ودوره ورجل الأمن يعرف دوره ورجل الإطفاء يعرف دوره والكشاف يعرف دوره والمسعف كذلك حتى كابتن القطار يعرف دوره وسائق الحافلة كذلك مع التركيز على أنها مهام واضحة والمقصود بالوضوح هنا ليس الفهم والإدراك بقدر ما يقصد به كيفية التنفيذ؛ وهذا جانب في الحج نريد من إداراتنا ومؤسساتنا التعليمية وغير التعليمية الحكومية والخاصة أن تلتفت إليه فهناك الكثير من المهام الموثقة في مؤسساتنا ولكنها في الأدراج لضعف الارتباط في الوضوح بين الموظفين وهذه المهام وما ينبثق عنها من إجراءات.
القاعدة الثانية في إدارة العمليات المعرفية بالحج أن مهام العاملين بالحج تخصصية نوعية دون تداخل معرفي أو تنفيذي بين هذه المهام فالطبيب يجيد دوره كطبيب والممرض القريب من مجاله الصحي يجيد دوره كممرض والمسعف القريب من التخصص يجيد دوره كمسعف وقس على ذلك رجال الأمن الداخلي مع اختلاف تخصصاتهم النوعية مع اقترابهم من المجال العام إلا أن كل موظف يدرك ويعي دوره دون اختلاط مع مهام الآخرين.
القاعدة الثالثة في إدارة العمليات المعرفية هو الاهتمام بالتفاصيل لأن العقل البشري يتناسق مع التفاصيل لأنها الأقرب إلى التنفيذ والأجود في الأداء؛ فنجد رجل الأمن في الحج معروف نطاقه المكاني والدور الذي يؤديه في الزمان والمكان المكلفين بهما حتى كابتن القطار يعلم تحديدا متي يتحرك ومن أين ومتى يتوقف وأين وكذلك سائق الحافلة في النقل الترددي حتى سائق الإسعاف الذي معه مريض مكلف بإتمام حجه يعلم مساره المخصص بكامل تفاصيله والطبيب المرافق مع المريض يدرك تفاصيل عمله وكذلك الممرضة معه؛ فكم نحن بحاجة إلى معرفة التفاصيل في مهامهنا وأعمالنا حتى نتميز في تنفيذها تميزا نوعيا لأن جودة الأداء في التفاصيل تضمن بإذن الله الجودة في العمل أو المشروع ككل.
القاعدة الرابعة في إدارة العمليات المعرفية بالحج هو التكامل بين جميع الأجهزة بعد ضمان تخصصها النوعي لأن معرفة التفاصيل لكل جهة تمنح العقل فرصة فهم الأدوار وتعين على التحديد بدقة في توزيع الأدوار دون لبس أو غموض وهذا ملاحظ ومشاهد بشكل مباشر وفوري بين جميع الأجهزة في الحج وكم نحن بحاجة إلى الاستفادة من هذا التكامل في إداراتنا ومنظماتنا بدلا عن التشتت المعرفي عند التنفيذ.
القاعدة الخامسة في إدارة العمليات المعرفية هو استيعاب البنية المعرفية للهيكل التنظيمي لدى العاملين بالحج وتفعيله بشكل متقن ومبهر فكل واحد منهم يدرك بمن يتصل ويأخذ الصلاحية ممن وما مساحة الصلاحيات لكل واحد في الهيكل التنظيمي وهذا الاحتراف النوعي في التنفيذ في الحج ما كان ليتأتى ما لم تكن هناك معرفة تم استيعابها وتشربها بشكل دقيق فيما يخص الهيكل التنظيمي للمسؤولين والعمل وفق صلاحياتهم؛ وهذا الأمر المتوفر بالحج نتمنى أن ينتقل بشكل منهجي في مؤسساتنا وأن نعايشه واقعا في عدم الاتكاء على مصدر وحيد في اتخاذ القرارات وأن يمارس كل مسؤول في المنظمة دوره وفق صلاحياته وعدم التصعيد إلا فيما يستحق.
القاعدة السادسة في إدارة العمليات المعرفية بالحج هو ما يعرف بسلطة المعرفة أو المعرفة الداخلية فكل موظف أو موظفة بالحج يتصرف وفق مهامه لمعرفته الداخلية بها وقد بدأ التنفيذ في ضوئها دون الحاجة إلى الرئيس المباشر في العمل أو الآخر في كيفية التنفيذ ولو قام كل موظف بالرجوع للآخر في كيفية التنفيذ لما تم الإنجاز في الحج ولتأخرت الكثير من الإنجازات في الأداء في الحج ولذا فإن الإحالة على الرئيس المباشر في كل صغيرة وكبيرة في المنظمة حول كيفية التنفيذ هو عجز معرفي بالمقام الأول وضعف في ضبط المهام وتوزيع الأدوار وكم نتمنى أن نرى في منظماتنا من يقوم بدوره دون تسلط معرفي عليه من الآخر أو سلبية معرفية لا تنفك عن طلب معونة الآخر في حاجة ولغير حاجة.
القاعدة السابعة في إدارة العمليات المعرفية بالحج هو البنية المعرفية في كيفية اتخاذ القرار وفق المهام والصلاحيات فالقرار ليس هو ما يصدره القائد في المنظمة بل إن تصرف الكشاف في إزاحة المصدات ليتحرك الحجاج الراجلين هو قرار؛ ولكنه قرار في حدود الصلاحيات تماما كرجل الأمن الذي يرفع مسنا عن الأرض فهو قرار لأنه من منظومة صنع القرار فإن هذا الإجراء له أهمية كبيرة جدا في ضرر هذا المسن وربما ضرر غيره به فتكون الدورة المعرفية لصناعة القرار متكاملة وفق الصلاحيات ويمكن لمنظماتنا أن تستفيد من كيفية صناعة القرارات في أن يكون القرار تشاركيا وفق الصلاحيات ووفق الإجراءات التي تمت بعكس ما يتم الآن من اتخاذ القرار وفق لجان منتقاة.
القاعدة الثامنة في إدارة العمليات المعرفية بالحج هي في المشاركة المعرفية في كيفية إدارة المخاطر والأزمات فكما تم الاهتمام بالتفاصيل بالحج فإن كل تفصيل منها عند إهماله هو جزء من المشكلة التي قد تتحول إلى خطر لا قدر الله؛ وقيام كل فرد من العاملين والعاملات بالحج بمهامه التفصيلية ومعالجته لهذه التفصيلات يساهم في منع تكون مشكلة أكبر ومعرفته بصلاحياته ومهامه يسهل عليه نقل المشكلة إلى مستوى أعلى لو كانت أعلى من صلاحياته مع متابعة التنفيذ وهذا الإجراء بين العاملين بالحج ساهم بشكل كبير ومحترف في كيفية إدارة المخاطر مع الاعتماد بعد الله على الجانب المعرفي في كيفية تنفيذ ذلك وهذا الأمر عند نقله من الحج إلى منظماتنا في كيفية معالجة المشكلات والأزمات سنصل إلى إدارات حية نشيطة ذات جودة حقيقية وليست وهمية.
القاعدة التاسعة في إدارة العمليات المعرفية هي في الخبرات المعرفية التراكمية للتحسين المستمر في الحج قلو نسأل أي حاج كرر الحج سيجيب بمدى الفارق في الحج في كل عام عن الذي سبقه وهذا بفضل الله ثم بفضل المعرفة التراكمية للمعرفة للتحسين في الحج وعكس هذا الأمر في إدارتنا يمكن ملاحظته من خلال التجديد الفارق قي المهام والإجراءات نحو التحسين المركز.
القاعدة العاشرة في إدارة العمليات المعرفية للحج وهي القاعدة الأهم فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن أهم مثير للدافعية إذا ارتبط الأداء بشيء له مكانة عظيمة فأي مكانة عظيمة لخدمة ضيوف الرحمن والذي شرف الله به قيادة المملكة العربية السعودية وشعب المملكة لهذه المهمة العظيمة؛ وبعد إخلاص النية والتوكل على الله سبحانه وحده كان هذا الإنجاز المبهر بتوفيق الله ثم بقيادة هذا البلد وشعبه العظيم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>