الإثنين, 30 جمادى الآخر 1441 هجريا, 24 فبراير 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة الأمير سطام تعلن عن موعد فتح باب القبول لبرامج الدراسات العليا

أخبار الجامعات

نواتج التعلم مدخل لتحسين وتطوير أداء المعلم

المقالات

فتح باب الترشيح للمعلمين والمعلمات للحصول على “الماجستير” في جامعات عالمية

أخبار وزارة التعليم

توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء بكليات وفروع جامعة الحدود الشمالية

أخبار الوظائف

“التعليم” للمعلمين: إغلاق باب التقديم على حركة النقل الليلة.. و”عليكم بهذه الخطوة”

عاجل

جامعة الجوف تعلن عن موعد القبول في برامج الدراسات العليا

أخبار الجامعات

جامعة الإمام تعلق على قرار إعفاء عميد كلية الشريعة: “تعاملنا مع الأمر بكل حزم”

أخبار الجامعات

صدور قرارات إدارية جديدة في هيكلة وزارة التعليم.. “دمج وإلغاء”

أخبار وزارة التعليم

تعميم جديد من “التعليم” بشأن الإجازات المرضية المحالة للهيئة الطبية

أخبار وزارة التعليم

“تعليم الرياض” يفتح باب الترشح للتشكيلات الإشرافية لشاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية

أخبار إدارات التعليم

شاهد.. مُعلم ينشر أمنيات وتوقعات طلابه في الابتدائية قبل 38 عاماً

أخبار المدارس

واقع تطوير المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية

المقالات
المشاهدات : 1391
التعليقات: 0

بالأسماء.. “التعليم” تنشر تفاصيل أول دفعة مبتعثة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني

بالأسماء.. “التعليم” تنشر تفاصيل أول دفعة مبتعثة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=702304
صحيفة الميدان التعليمي
الرياض

شكل (14) طالباً سعودياً أول دفعة تخرجت من برنامج الابتعاث الخارجي عام 1354هـ، وهي الدفعة التي أمر بابتعاثها جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-.

واستحوذت أول دفعة تعليمية إلى “مصر” على اهتمامات الملك المؤسس -رحمه الله- لابتعاث “أحمد قاضي، عمر قاضي، فؤاد وفا، عبدالله ناظر، أحمد العربي، ولي الدين أسعد، محمد شطا، صالح الخطيب، حمزة قابل، عمر نصيف، عبدالمجيد متبولي، محمد باحنشب، عبدالله باحنشل، وإبراهيم محيي الدين حكيم”  لإكمال دراستهم الجامعية، في تخصصات كالقضاء الشرعي، والتعليم الفني، والزراعة، والطب، والتدريس.

وبلغت الكلفة  الدراسية للمبتعثين الأربعة عشر آنذاك (1600) جنيه سنوياً، إضافة إلى صرف مكافأة (100) جنيه عن كل سنة يمضيها المبتعث للدراسة، قبل أن تدخل البلاد مرحلة جديدة من اكتشاف النفط عام 1352هـ، لتتوالى بعد ذلك البعثات إلى لبنان وبعض الدول العربية، وصولاً  إلى دول أوروبا وأمريكا وأستراليا.

ودفعت الإرهاصات الأولية التي سبقت عمليات التنقيب عن النفط المملكة لتأخذ مكانها من العالم، وتسلح أبنائها بالعلم والمعرفة، حيث أمر الملك عبد العزيز في عام 1355هـ بإنشاء أول مدرسة ثانوية حكومية على النظام التعليمي الحديث، لتأهيل الطلاب للالتحاق بالكليات في الخارج، فيما شهد العام 1356هـ بداية المدرسة التحضيرية، وفي العام 1358هـ ابتعث العشرة الأوائل من خريجي المدرسة الثانوية التحضيرية.

ودخلت البلاد بعد عودة طلائع البعثات التعليمية إلى المملكة مرحلة جديدة في الاقتصاد والتنمية معتمدة على بناء الإنسان، ومشاركته في النهضة الاقتصادية والتنموية في مختلف المجالات.

ويقف المتتبع لمسيرة الابتعاث في المملكة على عدة تحولات تنموية كانت نتيجة لإيمان القيادة الراسخ بأهمية العلم والتعليم بوصفهما ركيزتين مهمة في بناء المجتمعات، والاستدلال على مكامن القوة ومصادر المعرفة.

وبدأت الخطط وبرامج البناء والتنمية في التوسع التدريجي صاحبها توسع في برنامج الابتعاث الخارجي حتى وصل عدد المبتعثين والمبتعثات للجامعات في دول العالم خلال السنوات الأخيرة إلى أكثر من (77.533) مبتعثاً ومبتعثة في 31 دولة حول العالم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>