الخميس, 16 صفر 1443 هجريا, 23 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

التعليم العام

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

بالفيديو.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

الجامعات والكليات

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة

السماح لحملة الثانوية بالحصول على شهادات بديلة بهدف تحسين مستوى نتائجهم

التعليم العام

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

أهم الاخبار

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة

جامعة الأميرة نورة توفر وظائف بنظام التعاقد لحملة البكالوريوس

إعلانات الوظائف
المشاهدات : 15766
التعليقات: 0

الانسحاب الاجتماعي

الانسحاب الاجتماعي
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=702967

يعدُّ الانسحاب الاجتماعي نمطًا سلوكيًّا شائعًا بين الأطفال، ويعاني من يتصف بهذا السلوك من عزوف عن التفاعل الاجتماعي مع الآخرين، ما يعوقه عن التزود بخبرات تعليمية عديدة تساعده في تعلُّم المهارات الاجتماعية وتعلُّم المهارات اللغويَّة والحركيَّة وطرق التعبير عن المشاعر والعواطف، وتعرِّفه بالقيم الأخلاقية، ويرافق ذلك إحباط وتوتر وخيبة أمل كما يتضمن بالإضافة عن الابتعاد عن مجرى الحياة الاجتماعية والعادية عدم التعاون وعدم الشعور بالمسؤولية، وفي بعض الأحيان الهروب من الواقع.

ويؤدي الانسحاب الاجتماعي إلى نفور الأصدقاء بسبب طبيعة الطفل المنعزل من انطواء وحزن وعدم تفاعل، ومن ثَمَّ عدم رغبة الأصدقاء في الاختلاط بهم؛ ما يجعل المنعزل يهرب إلى أحلام اليقظة ويتسبب أيضًا في عدم نمو الطفل نموًّا شاملًا من جميع الجوانب، وتدنٍّ في التحصيل الدراسي وفشل في كثير من الأمور.

وتتمثل مظاهر الانسحاب الاجتماعي في العزلة وعدم المبادرة في المشاركة مع الآخرين، والتردد وشرود الذهن، وتتمثل أيضًا في فقدان الثقة بالآخرين، وممارسة الأنشطة ممارسة فرديَّة، وقد يصل الحال إلى الإصابة بالاكتئاب، وتترتب على هذا السلوك سلوكيات أخرى كالقلق والخوف من التعامل مع الآخرين، والتعبير اللفظي المحدود، ويعد هذا السلوك من مظاهر سوء التكيف لدى الأطفال، وقد ينتج عن عدة أسباب، مثل:

– خوف الطفل من الآخرين بسبب خبرات سابقة سلبية.
– محاكاة الوالدين.
– نقص المهارات الاجتماعية.
– عدم تعرض الطفل للعلاقات الاجتماعية.
– الحياء المذموم، ويعدُّ من أكثر الأسباب شيوعًا للانسحاب.
– وجود إعاقة تسبب له العزلة.
– التنشئة غير السليمة.

وتقع مسؤولية معالجة المنسحبين اجتماعيًّا على المنظومة التربوية ككل، ولا تقتصر على أحد العناصر دون الآخر. وسنذكر بعض طرق العلاج التي قد تساعد في تعديل سلوك الانسحاب الاجتماعي:

– تدريب الطفل المنسحب اجتماعيًّا على مهارات اجتماعية محددة كمهارتي الاتصال والإصغاء.
– النمذجة: يمكن استخدام هذا الأسلوب لتعليم الطفل أنماط السلوك الاجتماعي وتنمية المهارات الاجتماعية لديه، وذلك من خلال عرض نماذج محببة إلى الطفل وجاذبة، تُمارس مهارات اجتماعية، ويطلب من الطالب ملاحظته ثم تقليده.
– لعب الأدوار: تدريب الطفل الانعزالي على لعب الأدوار، مثل تدريبه على القيام بدور الضيف، أو عكس ذلك بأن يقوم بدور المضيف.
– التعزيز: وذلك بتدعيم السلوك المرغوب، ومثال على ذلك بأن يقوم المربي بجعل الطفل ينخرط في أنشطة اجتماعية، ومكافأته على هذه المشاركة.

وغير ذلك من الأساليب التي قد تساعد في تعديل سلوك الانسحاب الاجتماعي للطفل.

وقد أكد ديننا الحنيف ورسخ لأهمية الجانب الاجتماعي والتفاعلات الاجتماعية في حياة الإنسان، ولا يكون الإنسان فاعلًا في مجتمعه إذا لم يراعِ هذا الجانب المهم، ومن تأكيد الإسلام على أهمية هذا الجانب فإنَّ بعض العبادات لا تؤدَّى إلا جماعة؛ مثل: الحج والعمرة، ووردت أحاديث تحضُّ عليها، ومن ضمنها أَمْرُ النبي صلى الله عليه وسلم بأن يجتمع المسلمون على الطعام ليبارك لهم فيه، فعن وحشي بن حرب، قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنما نأكل ولا نشبع، فقال عليه الصلاة والسلام: فلعلكم تفترقون، قالوا: نعم، قال: فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله عليه يبارك لكم فيه” (سنن أبي داود/3764).

وحينما يتعذر مؤيدو العزلة الاجتماعية بأنها حماية للنفس من أذى الناس، فقد جاء حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مبينًا وموضحاً لهذه المسألة، فعن عبد الله بن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “المؤمِنُ الذي يُخالِطُ الناسَ ويَصبِرُ على أذاهُمْ، أفضلُ من المؤمِنِ الَّذي لا يُخالِطُ النَّاسَ ولا يَصبرُ على أذاهُمْ” (الجامع الصغير/9135).

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>