الأحد, 19 صفر 1443 هجريا, 26 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن موعد فتح باب التقديم على ترقية شاغلي الوظائف التعليمية وفق هذه الشروط

التعليم العام

“التعليم”: تحصين المخالطين لطلاب وطالبات الابتدائية شرط لعودتهم الحضورية

التعليم العام

“التعليم” تحدد آلية احتساب المعدل والتقدير العام لجميع الصفوف.. هنا التفاصيل

التعليم العام

معاملة الطلاب والطالبات المستثنين من لقاح كورونا كـ”المحصنين” في الحضور إلى المدارس

التعليم العام

سعودية حد الفخر

المقالات

وزير التعليم يهنئ القيادة الرشيدة باليوم الوطني.. ويؤكد: تطوير التعليم عملية مستمرة

التعليم العام

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن توفر وظائف أكاديمية وتعليمية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

أهم الاخبار

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

رسمياً.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

أهم الاخبار

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة
المشاهدات : 4322
التعليقات: 2

انجحْ.. وأحضر لك جوالاً!

انجحْ.. وأحضر لك جوالاً!
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=702975

جملة اعتادها الآباء في تشجيع أبنائهم الصغار والمراهقين على الدراسة، أو التفوق، أو حتى للنجاح لمجرد النجاح!

ولكن هل هذا هو الأسلوب الأمثل للمكافأة أو التعزيز؟! أو مواكبة لنمط حياتنا الباذخ، والذي يجعلنا أحيانًا نتصرف بلا مسؤولية تجاه أبنائنا خاصة مع انعدام الرقابة.

ولا تخفى أضرار الهاتف المتنقل المسمى بالجوال، وخاصة لدى فئة المراهقين، وجلوسهم أوقاتًا طويلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد كشفت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة كولومبيا أنه سبب لإصابة المراهقين بالاكتئاب وأن الضوء المنبعث منه قد يؤثر على النظر وقد يصيب باضطرابات النوم، والغثيان، والدوخة.

أيضًا هو سبب في زيادة الوزن لأن هناك نسبة كبيرة من المراهقين لا يمارسون الرياضة ومنهم 42% فقط يمارسون الرياضة مرة واحدة أسبوعيًا حسب إحدى الإحصائيات على تويتر، عدا الألعاب الإلكترونية الخطرة المحرضة على الانتحار!

وجاءت دراسات منظمة الصحة العالمية (الوكالة الدولية لبحوث السرطان) التي تعد أكبر دراسة صحية على الهاتف الخلوي وقد وجدت زيادة مخاطر الإصابة بالورم المخي يعد أعلى مستويات التعرض للجوال.

عدا أضراره على الحياة المستقبلية للمراهق، وتأثيره بطريقة مباشرة على نموه المعرفي والدراسي عمومًا، فمن ملاحظاتي خلال عملي كمعلمة وجود تدني في الجانب المعرفي لدى بعض الطالبات، وتُرجع أغلب المعلمات أسباب ذلك الى الهاتف المحمول، والانشغال به عن الدراسة، وهذا يؤيده بعض أولياء الأمور ممن سألتهم شخصيًا!

هل بعد ذلك (ستحضر جوالًا؟!)، لدينا الكثير من الخيارات التي نشجع فيها أبناءنا، ونحافظ فيها على صحتهم، بل ونحثهم على الحركة مثل مدن الألعاب، التي تحوي على الحركة والابتكار وتحثهم على الاختلاط بالآخرين ومشاركتهم اللعب، كذلك الاشتراك في النوادي الصيفية، وتعلم السباحة، وتعلم ركوب الخيل، وأيضًا رياضة ركوب الدراجات خاصة وأن الكثير منهم يحب الدراجة.

وقد يقول قائل ماذا أفعل عندما يقارن ابني نفسه مع الآخرين، وتظهر بوادر الغيرة لديه، هل أجعل ابني فريسًة للسخرية؟!

هنا لابد من تعزيز ثقته بنفسه، وأن نشجعه على النجاح، وإشعاره بأنه مقبول لدى الأسرة، وأن تباهي الآخرين بما لديهم وسخريتهم دليل شعورهم بالنقص، وحاجتهم لتعبئة هذا الشعور بأي شيء كان، وتظهر أهمية هذا الأمر إذا كان الوضع المادي للأسرة دون المتوسط.

وإن كان لابد من (جوال)، فمن الممكن التفكير في حل بديل مثل جهاز كمبيوتر، أو دراجه هوائية أو نارية، أو اشتراك في نادٍ رياضي، فالتفكير في الحلول البديلة يجعل الابن يتفهم حرص والديه وخوفهم عليه.

وإن قيل إنني لم أحل المشكلة في هذا المقال، فحسبي أنني قد فتحت بابًا للتفكير في الحلول البديلة.

التعليقات (٢) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٢
    زائر

    مقال مفيد رائعة يامنيرة افدتينا الله يصلح ذرياتنا ويبلغنا فيهم

  2. ١
    زائر

    مقال رائع .. شكراً