الأحد, 19 صفر 1443 هجريا, 26 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن موعد فتح باب التقديم على ترقية شاغلي الوظائف التعليمية وفق هذه الشروط

التعليم العام

“التعليم”: تحصين المخالطين لطلاب وطالبات الابتدائية شرط لعودتهم الحضورية

التعليم العام

“التعليم” تحدد آلية احتساب المعدل والتقدير العام لجميع الصفوف.. هنا التفاصيل

التعليم العام

معاملة الطلاب والطالبات المستثنين من لقاح كورونا كـ”المحصنين” في الحضور إلى المدارس

التعليم العام

سعودية حد الفخر

المقالات

وزير التعليم يهنئ القيادة الرشيدة باليوم الوطني.. ويؤكد: تطوير التعليم عملية مستمرة

التعليم العام

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن توفر وظائف أكاديمية وتعليمية.. هنا الشروط

إعلانات الوظائف

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

أهم الاخبار

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

رسمياً.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

أهم الاخبار

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة
المشاهدات : 4390
1 تعليق

المدارس الأهلية.. والقيمة المقدمة

المدارس الأهلية.. والقيمة المقدمة
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=703642

من أهم أهداف خطة التحول الوطني 2020 لوزارة التعليم هو رفع مشاركة القطاع الأهلي والخاص في التعليم، والذي يعد رافد مهم ونقطة تحول جوهرية في اقتصاد وتعليم المملكة، ولكن العائد الأهم هو إمكانيات التعليم التي سَتُقدَّم للطلاب من خلال هذا الاستثمار، وهنا يتبادر سؤال مهم: ماذا ستقدم المدارس الأهلية لطلابنا زيادة عن مدارس التعليم الحكومي؟

حسب الواقع الحالي والثقافة السائدة في المجتمع فإن المعيار الذي يتم به المفاضلة بين المدارس الأهلية لدى أولياء الأمور (على سبيل المثال) إما تاريخ المدرسة أو التميز التعليمي أو المرافق والخدمات وهذه عناصر تُكوِّن المجتمع التعليمي، ولكنها لا تُشكِّل معيارًا للمفاضلة يتوافق مع متطلبات العصر الذي يتغير بوتيرة لا تصدق، ويتطلب من التعليم أن يواكب هذه البيئة المتغيرة باستمرار، ليقدم لطلابنا بجانب التعليم المدرسي مجموعة واسعة من الفرص التي تساعد على بناء شخصياتهم ومساعدتهم على التطور الاجتماعي والإدراكي.

وتعد المدارس الأهلية أحد أهم البوابات التي يمكنها تقديم هذه الفرص لطلابنا وإعدادهم للحياة العملية في عمر مبكر، ويتمثل ذلك في البرامج والمناهج الإثرائية والتي تُعد القوة الكامنة للمدارس الأهلية، كما تعتبر معيار تتمايز به المدارس الخاصة في الدول المتقدمة إذ تتبنى المدارس هناك مفهوم “القيمة المقدمة” والتي يتم من خلالها تحديد نوع البرامج والمناهج الاثرائية فنجد بعض المدارس قد تخصصت في التقنية أو الرياضة أو الفنون،

وبالتالي يكون المعيار الذي يعتمده أولياء الأمور لاختيار المدرسة الخاصة هو “القيمة” التي تقدمها المدرسة وتدعم إمكانيات أبنائهم وتلبي احتياجاتهم حسب اهتماماتهم لتضمن لهم النجاح في الأدوار العديدة والمتنوعة التي سيضطلعون بها في الحياة المستقبلية.

لذلك من المهم تغيير فلسفة ملاك المدارس الأهلية من مجرد تقديم تعليم مدرسي بحت إلى انتقاء “قيمة” تُقدَّم عن طريق البرامج والمناهج الإثرائية وتكون بمثابة ميزة تنافسية للمدرسة عن المدارس الأخرى وتكون هذه “القيمة المقدمة” هي عامل الهوية التسويقية للمدرسة والمعيار الذي يتم من خلاله تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء فعليين لضمان استمرارية الاستثمار والتحفيز على رفع مشاركة القطاع الأهلي والخاص في التعليم.

 

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    زائر

    كتابة التعليق