الأربعاء, 15 صفر 1443 هجريا, 22 سبتمبر 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن تفاصيل فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني في المدارس والجامعات

التعليم العام

تطبيق الدراسة الدولية “PIRLS” لطلبة الصف الخامس الابتدائي استثنائياً في المدارس

التعليم العام

توفر وظائف شاغرة في عدة مجالات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع

إعلانات الوظائف

بالفيديو.. إلغاء اشتراط الجامعات مضي أقل من 5 سنوات على شهادة الثانوية

الجامعات والكليات

تعرّف على تفاصيل نظام الانضباط الوظيفي.. الإنذار والحسم والحرمان من العلاوة والفصل

أخبار عامة

السماح لحملة الثانوية بالحصول على شهادات بديلة بهدف تحسين مستوى نتائجهم

التعليم العام

جامعة الملك فيصل تعلن توفر وظائف على نظام العقود المؤقتة.. هنا رابط التقديم

إعلانات الوظائف

توفر وظائف إدارية شاغرة لعدد من التخصصات بشركة تطوير للخدمات التعليمية

التعليم العام

بالفيديو.. عبارة “أدعس عليكم” تحيل عضو هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الطائف

الجامعات والكليات

“التعليم” تُجيب على الاستفسارات حول كيفية تقسيم الدروس وفق الفصول الدراسية الثلاثة

أهم الاخبار

ولي العهد يُطلق برنامج تنمية القدرات البشرية.. تعلم مدى الحياة وتوسع في رياض الأطفال

أخبار عامة

جامعة الأميرة نورة توفر وظائف بنظام التعاقد لحملة البكالوريوس

إعلانات الوظائف
المشاهدات : 3052
التعليقات: 0

لست مفتشاً

لست مفتشاً
https://almaydanedu.net/?p=703742

يتسم العصر الحديث بسرعة التطور وهذا أنما هو نتاج الثورة المعرفية والتقدم العلمي والتكنولوجي وثورة الاتصالات, مما فرض على الأنظمة التربوية الكثير من التحديات في هذا القرن, ويعتبر الإشراف التربوي أحد أهم الركائز الأساسية الهامة لتطوير العمل التربوي ,وتنادي الاتجاهات الحديثة بالاهتمام بتنمية المعلم مهنياً ورفع كفاياته من خلال الأساليب الإشرافية الحديثة, وقد كان الاشراف التربوي سابقاً (التقليدي) يحمل في طياته كثيراً من الايجابيات والسلبيات حيث كان (المفتشون) يمارسون عملية التفتيش على المدارس والمعلمين للتأكد من قيامهم بالتدريس الجيد, وما يصاحب ذلك احياناً من تسلط وجفوة من البعض, فتولد عن ذلك ردت فعل تتمثل في الانزعاج من حضور المشرفين, وتعطيل الابداع لدى بعض المعلمين, وتنامي الخوف لدى البعض الآخر, مما شكل نظرة سلبيه عن الاشراف التربوي, ونظراً للتغير والتطور الذي مر به الاشراف التربوي مما جعله يسعى إلى تطوير وتحديث أساليبه الإشرافية وتعباً لذلك تطور المسمى من (مفتش) إلى أن انتهى (بمشرف) يُعنى بمساعدة المعلمين على فهم الأهداف التربوية, ومساعدتهم على فهم وظيفتهم , ومساعدتهم على وضع البرامج وأساليب النشاط التربوي التي تتناسب مع ميول طلابهم, والمساعدة على فهم وسائل التعليم وطرقه وأدواته, ومساعدتهم على النمو المهني , والمساعدة على تقويم العملية التعليمية كلها تقويماً سليماً, والمعاونة في متابعة الخطط, واخيراً الاشراف التربوي خدمة فنية يقوم بها فنيون متخصصون, إلا أن هذه النظرة للمشرف التربوي على أنه (مفتش) مازالت تتناقل من جيل إلى جيل أو أن بعض المشرفين مازالوا يمارسون (التفتيش) في أساليبهم الإشرافية والسؤال كيف يمكننا أن نغير هذه النظرة التقليدية للإشراف التربوي؟ فأنا لست مفتشاً!!

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>