الجمعة, 8 صفر 1442 هجريا, 25 سبتمبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“تعليم الرياض” يحدد مواعيد الحصص الدراسية لجميع المراحل في منصة مدرستي

أخبار إدارات التعليم

“التعليم” توضح آلية تطبيق قرار تدريس اللغة الإنجليزية في الأول الابتدائي

أخبار وزارة التعليم

هل ستنجح خصخصة التعليم في السعودية؟

المقالات

“التعليم”: الموافقة على مشروع “مسارات الثانوية”.. وتدريس التربية الرقمية من “الرابع الابتدائي”

أخبار وزارة التعليم

مدير تعليم ينبع يدشن انطلاق احتفالات اليوم الوطني الـ”90″ في المدارس

أخبار إدارات التعليم

توفر وظائف شاغرة بنظام العقود السنوية في الجامعة الإلكترونية

أخبار الوظائف

وزير التعليم: لو عادت الدراسة حضورياً ستكون هناك اشتراطات محددة

أخبار وزارة التعليم

وزارة التعليم: سيتم الرفع للمقام السامي للتوجيه بمدى استمرار الدراسة عن بُعد

أخبار وزارة التعليم

بالصور.. طلاب أوفياء في الليث يهدون معلمهم سيارة فاخرة

أخبار المدارس

حب الوطن مفهوم راسخ

المقالات

جامعة طيبة تدعم الطلبة لشراء أجهزة ذكية عبر منصة الخدمات الإلكترونية

أخبار الجامعات

النيابة العامة تحقق مع شخص استغل أحد الأطفال في الإساءة للتعليم

أخبار عامة
المشاهدات : 4428
التعليقات: 3

الأمر الكريم.. وماذا بعد؟!

الأمر الكريم.. وماذا بعد؟!
https://almaydanedu.net/?p=704226
صحيفة الميدان التعليمي
عماد بن حمزه الشريف

أتى أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني لموعدها في رمضان بدلاً عن المقرر لها في شهر شوال، مبشراً للجميع من الطلاب وأسرهم والعاملين في الميدان التعليمي، وذلك لما حمله هذا الأمر الكريم من أبعاد تربوية وإنسانية واجتماعية عدة.

إن مثل هذا الأمر الموفق، يثبت ماتوليه القيادة الرشيدة من اهتمام ورعاية لمصالح شعبها عموماً، ولقطاع التعليم على وجه الخصوص، كما يثبت قرب القيادة وتلمسها لما يتطلع إليه أبناء الوطن من رغبات تحقق طموحاتهم لمستقبل مشرق للوطن الغالي.

وبلا شك فإن انقطاع العملية التعليمية لقرابة الشهر ثم العودة للاختبارات، كما كان مقرراً قبل صدور الأمر الكريم، هو مربك للطلاب وأسرهم، ويؤثر سلباً على التحصيل الدراسي، وربما تذهب جهود عام دراسي هباءً منثوراً، وخصوصاً أن فترة الانقطاع تصادف العشر الأواخر من الشهر الفضيل ومن ثم أجواء العيد السعيد، ولك أن تتخيل -أيها القارئ الكريم- لو بقي الحال على ما هو عليه دون تعديل، كيف ستكون نتائج الطلاب وتحصيلهم الدراسي؟!

فشكراً لقائدنا ووالد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، على هذه اللفتة الأبوية التي كانت محل فخر واعتزاز بقيادة تسبق أفعالها أقوالها، والشكر لمقام وزارة التعليم على مابذلته من جهود تمثلت في دراسة الموضوع والرفع بمقترحاتها حوله.

ومن هنا، وبعد تعديل مواعيد اختبارات الفصل الثاني، وتزامنها مع شهر رمضان، أقترح دراسة توقيت بدء الاختبارات من كل الجوانب، وبحسب استطلاع قمت به عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فقد رأى الأغلبية بأن يكون توقيت بدء الاختبار في الساعة السابعة صباحاً، وهو أمر جدير بالنظر فيه، حتى تتحق الغاية المنشودة بتقديم الاختبارات، والتي تتمثل في تحصيل أمثل وأعلى لطلابنا.

*رئيس التحرير

التعليقات (٣) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٣
    زائر

    يعني ما يدري الواحد وش يقول الصراحة مادام موعد الامتحانات الأول كان مربك وسلبي على تحصيل الطالب فليش اقرته الوزارة وأنتم ساكتين ما حد تكلم ولما تدخل الملك وقدم الموعد ليش ما تكلمتوا من قبل وبلغتم الوزارة

  2. ٢
    زائر

    كتابة التعليق

    • ١
      زائر

      أفضل وقت للامتحانات هو الساعة العاشرة ليلا، بعد صلاة التراويح،