السبت, 28 جمادى الآخر 1441 هجريا, 22 فبراير 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء بكليات وفروع جامعة الحدود الشمالية

أخبار الوظائف

“التعليم” للمعلمين: إغلاق باب التقديم على حركة النقل الليلة.. و”عليكم بهذه الخطوة”

عاجل

جامعة الجوف تعلن عن موعد القبول في برامج الدراسات العليا

أخبار الجامعات

جامعة الإمام تعلق على قرار إعفاء عميد كلية الشريعة: “تعاملنا مع الأمر بكل حزم”

أخبار الجامعات

صدور قرارات إدارية جديدة في هيكلة وزارة التعليم.. “دمج وإلغاء”

أخبار وزارة التعليم

تعميم جديد من “التعليم” بشأن الإجازات المرضية المحالة للهيئة الطبية

أخبار وزارة التعليم

“تعليم الرياض” يفتح باب الترشح للتشكيلات الإشرافية لشاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية

أخبار إدارات التعليم

شاهد.. مُعلم ينشر أمنيات وتوقعات طلابه في الابتدائية قبل 38 عاماً

أخبار المدارس

واقع تطوير المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية

المقالات

جامعة الملك عبدالله تعلن توفر وظائف شاغرة لحملة الثانوية فما فوق

أخبار الوظائف

قرار جديد من وزير التعليم بشأن التحول الرقمي وأمن المعلومات بالوزارة

أخبار وزارة التعليم

المناهج والإلهام

المقالات
المشاهدات : 3885
التعليقات: 3

الأمر الكريم.. وماذا بعد؟!

الأمر الكريم.. وماذا بعد؟!
https://almaydanedu.net/?p=704226
صحيفة الميدان التعليمي
عماد بن حمزه الشريف

أتى أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني لموعدها في رمضان بدلاً عن المقرر لها في شهر شوال، مبشراً للجميع من الطلاب وأسرهم والعاملين في الميدان التعليمي، وذلك لما حمله هذا الأمر الكريم من أبعاد تربوية وإنسانية واجتماعية عدة.

إن مثل هذا الأمر الموفق، يثبت ماتوليه القيادة الرشيدة من اهتمام ورعاية لمصالح شعبها عموماً، ولقطاع التعليم على وجه الخصوص، كما يثبت قرب القيادة وتلمسها لما يتطلع إليه أبناء الوطن من رغبات تحقق طموحاتهم لمستقبل مشرق للوطن الغالي.

وبلا شك فإن انقطاع العملية التعليمية لقرابة الشهر ثم العودة للاختبارات، كما كان مقرراً قبل صدور الأمر الكريم، هو مربك للطلاب وأسرهم، ويؤثر سلباً على التحصيل الدراسي، وربما تذهب جهود عام دراسي هباءً منثوراً، وخصوصاً أن فترة الانقطاع تصادف العشر الأواخر من الشهر الفضيل ومن ثم أجواء العيد السعيد، ولك أن تتخيل -أيها القارئ الكريم- لو بقي الحال على ما هو عليه دون تعديل، كيف ستكون نتائج الطلاب وتحصيلهم الدراسي؟!

فشكراً لقائدنا ووالد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، على هذه اللفتة الأبوية التي كانت محل فخر واعتزاز بقيادة تسبق أفعالها أقوالها، والشكر لمقام وزارة التعليم على مابذلته من جهود تمثلت في دراسة الموضوع والرفع بمقترحاتها حوله.

ومن هنا، وبعد تعديل مواعيد اختبارات الفصل الثاني، وتزامنها مع شهر رمضان، أقترح دراسة توقيت بدء الاختبارات من كل الجوانب، وبحسب استطلاع قمت به عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فقد رأى الأغلبية بأن يكون توقيت بدء الاختبار في الساعة السابعة صباحاً، وهو أمر جدير بالنظر فيه، حتى تتحق الغاية المنشودة بتقديم الاختبارات، والتي تتمثل في تحصيل أمثل وأعلى لطلابنا.

*رئيس التحرير

التعليقات (٣) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٣
    زائر

    يعني ما يدري الواحد وش يقول الصراحة مادام موعد الامتحانات الأول كان مربك وسلبي على تحصيل الطالب فليش اقرته الوزارة وأنتم ساكتين ما حد تكلم ولما تدخل الملك وقدم الموعد ليش ما تكلمتوا من قبل وبلغتم الوزارة

  2. ٢
    زائر

    كتابة التعليق

    • ١
      زائر

      أفضل وقت للامتحانات هو الساعة العاشرة ليلا، بعد صلاة التراويح،