الثلاثاء, 14 شعبان 1441 هجريا, 7 أبريل 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

هل يتضرر معدل طلاب الجامعات بعد إعلان آلية الاختبارات؟!.. “التعليم” تجيب

أخبار الجامعات

“التعليم” تعلن أسماء المرشحين لبرنامج الإعداد المكثف لاختبار “الأيلتس”

أخبار وزارة التعليم

“تعليم المدينة” يطلق مبادراته لمواجهة كورونا و دعم التعلم عن بعد

أخبار إدارات التعليم

مراجعة وتطوير آليات وضوابط افتتاح وإغلاق مكاتب التعليم واختيار قياداتها

أخبار وزارة التعليم

هيئة تقويم التعليم والتدريب تؤجل موعد تطبيق الاختبار “التحصيلي” للطلبة

أخبار عامة

وزير التعليم يشكر الملك وولي العهد على اهتمامهما بأبنائهم المبتعثين وتسهيل عودتهم

أخبار الابتعاث

الملحقية الثقافية في أمريكا توضح موقف إقامة المبتعثين والصرف عليهم بعد المغادرة

أخبار الابتعاث

اعتماد جائزة الأداء المتميز للتعليم عن بُعد في “تعليم سراة عبيدة”

أخبار إدارات التعليم

الملك يوجّه بالعمل على إجراءات المواطنين الراغبين في العودة من الخارج

أخبار عامة

“التدريب التقني” يكشف عن آلية تقويم الاختبارات النهائية بالمنشآت التدريبية

أخبار عامة

بالرابط.. “معهد التطوير المهني” يطلق منصة للتدريب عن بُعد لشاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية

أخبار وزارة التعليم

“3” خيارات للاختبارات النهائية لطلاب جامعة الإمام.. تعرّف عليها

أخبار الجامعات
المشاهدات : 2127
1 تعليق

واقع تطوير المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية

واقع تطوير المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية
https://almaydanedu.net/?p=704702
صحيفة الميدان التعليمي
مشعل بن ثابت آل مغني

أولت بلادنا المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله اهتماما بالغا بتطوير المناهج حيث أٌعتٌمِدت مؤخرا المعايير الوطنية لمناهج التعليم العام (36 معياراً) التي بنتها هيئة تقويم التعليم والتدريب بالتنسيق مع وزارة التعليم، وبمشاركة قرابة (450) مختصا في عمليات المراجعة والتحكيم من الهيئة والوزارة، والجامعات السعودية، وبمشاركة عدد من الخبراء ذوي العلاقة من ممثلي الوزارات والهيئات، والقطاعات المعنية، وأصحاب العلاقة من العاملين في الميدان في معظم مناطق المملكة، وتضمنت هذه المعايير (معايير المحتوى, ومعايير الأداء لمجالات التعلم العشرة) التي تعزز القيم وتبني المهارات وتراعي الأولويات الوطنية والأسس المنهجية، وتمثل وصفا لرحلة الطالب التعليمية عبر المستويات والصفوف الدراسية, وتسعى هذه المعايير إلى ترسيخ القيم الإسلامية والهوية الوطنية والعناية باللغة العربية، وإعداد الطلاب للحياة العامة، ووظائف المستقبل، كما تسعى إلى تحقيق أكثر من (19) هدفًا من أهداف رؤية المملكة 2030 (واس،2019م)، كما رُوعي إعداد المعلمين وتدريبهم، كما اهتمت بتطوير الإشراف التربوي والقيادة المدرسية ، وعملت على تطوير البيئة التعليمية، وهي حاليا تمضي قدما في هذا التوجه إيمانا منها بأهمية تطوير المناهج مع ترابطها وتكاملها وشمولها، وفق أحدث النظريات والأساليب التربوية والعلميــة المعاصـــرة، بالاشـتراك مع بيوت الخبرة والمؤسسات التعليمية والأكاديمية الوطنية الحكومية والأهلية في عمليات تخطيطه وتنفيذه وتقويمه حتى تتوفر لدينا مناهج متكاملة ومتوازنة ومرنة ومتطورة، تلبي حاجات طلابنا وتلبي متطلبـات خطط التنمية الوطنيـة واحتياجــات سـوق العمل الحالية والمسـتقبلية، وتستوعب المتغيرات المحلية والعالمية، وتحقق تفاعــلا واعيـا مـع التطـورات التقنيــة والاتجاهات التربوية الحديثة، وترسخ القيم والمبادئ الإسلامية الســامية وروح الولاء للوطن وتؤكد على الوسطية والاعتدال، وتكسب طلابنا المعارف والمهارات والاتجاهات النافعة اللازمة للحياة والتعلم والتعايش الاجتماعي، وتقود إلى التفكير والتأمل والتدبر والتعلم المستمر واستخدام التقنيات ومصادر التعلم المختلفة.

وقد لخص (الحسين، 1438هـ) في كتابه صناعة الكتاب المدرسي واقع تطوير المناهج في المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي، حيث أبرزها في الآتي:
1- دمج وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي في وزارة واحدة هي وزارة التعليم بقرار ملكي كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله يؤمل من ورائه تطوير التعلم بشكل متكامل في المملكة العربية السعودية.
2- مواءمة الكتب الدراسية لتكون صالحة للبنين والبنات بدلاً من الكتب السابقة حيث كانت هناك كتب للبنين وأخرى للبنات.
3- أصبح لكل مادة من المواد كتاب للمتعلم وكتاب للنشاط ودليل للمعلم تسير جنباً إلى جنب لتؤدي النتائج المتوقعة كما بنيت الدروس على هيئة وحدات دراسية وتم إضافة موضوعات جديدة، كما تم وضع تقويم لكل درس وتقويم شامل لكل وحدة دراسية.
4- تفعيل استخدام التقنية وربطها بالكتب الدراسية ودمجها في عملية التعليم والتعلم وهي بذلك مناهج رقمية، كما أنها تركز على تفعيل دور الوسائل التعليمية بشكل أكبر أثناء التدريس، واستخدام طرائق تدريسية واستراتيجيات حديثة.
5- الميل لجعل المتعلم هو محور العملية التعليمية والتربوية حيث تركز الكتب الدراسية على التعلم الذاتي وتنمية مهارات التفكير المختلفة كالتفكير الناقد والإبداعي وحل المشكلات.
6- تركز الكتب الدراسية على المهارات الأدائية من خلال العمل والممارسة الفعلية للأنشطة، وربط المعلومات والتعلم بالحياة الواقعية.
7- تحقيق التكامل والترابط بين المواد الدراسية رأسياً وأفقياً، حيث تم دمج بعض المواد كاللغة العربية بفروعها المختلفة، القواعد، والنصوص الأدبية والإملاء والإنشاء أو التعبير والخط في مادة واحدة، وكتاب يسمى (لغتي) في الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، و(لغتي الجميلة) في الصفوف العليا من المرحلة الابتدائية، و(لغتي الخالدة ) في المرحلة المتوسطة.
8- التربية الإسلامية حيث تم دمج مادتي السلوك والفقه في الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، ودمج مادة الحديث والسيرة في كتاب وكذلك دمجت مادتي القرآن الكريم والتجويد بالصفوف العليا بالمرحلة الابتدائية، ومادة القرآن الكريم وتفسيره بالمرحلة المتوسطة.
9- تضمين الكتب الدراسية القيم الإسلامية والمعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية اللازمة للتعلم وللمواطنة الصالحة والعمل المنتج والمشاركة الفاعلة في تحقيق برامج التنمية والمحافظة على الأمن والسلامة والبيئة والصحة وحقوق الإنسان.
10- المواد الاجتماعية حيث تم دمج مواد التاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية في كتاب مدرسي واحد وهو كتاب التربية الاجتماعية والوطنية في المرحلة الابتدائية، وقلصت حصصها إلى حصتين بدلاً من ثلاث حصص، وفي المرحلة المتوسطة تسمى الدراسات الاجتماعية والوطنية وقلصت حصصها من خمس إلى ثلاث حصص في الأسبوع.
11- تأليف كتاب للتربية الفنية والمهنية وأخر للتربية البدنية، حيث إن هذا المقرر أفتقد للكتاب المدرسي أغلب سنوات إقراره.
12- إدخال مادة الحاسب الآلي بالمرحلة المتوسطة.

ونستعرض هنا بعضا من مراحل تطوير المناهج في المملكة العربية السعودية:
– في عام 1428هـ، صدرت موافقة المقام السامي على البدء بتنفيذ مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم -مشروع تطوير- لتطوير المناهج التعليمية بمفهومها الشامل.
– وفي عام 1432/1431هـ، طبقت جميع المدارس الابتدائية والمتوسطة بالمملكة العربية السعودية المشروع الوطني الشامل لتطوير المناهج، وبدأ تطبيق مناهج العلوم والرياضيات الحديثة -سلاسل ماجروهل- لتعليم العلوم والرياضيات.
– ثم صدر قرار مجلس الوزراء بإنشاء وتنظيم برامج المعايير الوطنية لمناهج التعليم العام التابع لهيئة تقويم التعليم والتدريب عام 1434هــ من أحدث الاهتمامات بالمناهج في المملكة العربية السعودية في وقتنا الحاضر، ويسعى إلى تحقيق أكثر من 19 هدفًا من أهداف رؤية المملكة 2030، ووضع مضامينها في سياق تربوي تطبيقي، يرتكز على الدين الإسلامي والعناية باللغة العربية، وعلى مضامين الهوية والمواطنة المسؤولة، وغرس قيم الولاء والانتماء الوطني، وتعزيز قيم الوسطية، والتسامح، وثقافة العمل الجاد، والإيجابية، وتنمية الاقتصاد الرقمي ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وغيرها من الأهداف المهمة.
– وفي العام الدراسي 1440/1439هـ، تم ربط المناهج الدراسية بالباركود ليساعد في فهم الدرس وشرحه؛ ولزيادة الحصيلة المعرفية لدى الطلاب.
– كما أعلنت وزارة التعليم عودة منهج الإملاء والخط للمرحلة الابتدائية بدءاً من الصف الثالث الابتدائي خلال الفصل الدراسي الثاني من هذا العام 1441/1440هـ، على أن يتم إقراره في بقية السنوات في المرحلة الابتدائية خلال العام الدراسي القادم. فجميع النصوص التي تحتوي عليها هذه المقررات ستكون مستمدة من رؤية المملكة 2030 ليتم ترسيخها في أذهان الأطفال.
– وتم إطلاق مقرر مهارات التفكير الناقد والفلسفة لمختلف المراحل الدراسية في مدارس التعليم العام، بدءاً من الفصل الدراسي الثاني 1441/1440هـ، وكذلك العام الدراسي القادم.
– كذلك تم اخال اللغة الصينية في عدد من مدارس المرحلة الثانوية.
– التوجه للتعلم الرقمي من خلال تطبيق بوابة المستقبل في المراحل الثانوية (مقررات).
– العمل على مشروع تحويل الثانويات إلى أكاديميات ومسارات متعددة.
– التوسع في مرحلة الطفولة المبكرة.

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    زائر

    سدد الله جهود حكومتنا… شكرا على المقال