الجمعة, 6 ربيع الأول 1442 هجريا, 23 أكتوبر 2020 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تعلن موعد بدء تسجيل طلاب وطالبات الـ”منازل” للعام الحالي

أخبار إدارات التعليم

“تعليم الرياض” يفتح التسجيل في البرامج التدريبية الصباحية لشاغلي الوظائف التعليمية

أخبار إدارات التعليم

وزير التعليم يُعلن تعيين “3” رؤساء جامعات جُدد بعد صدور موافقة المقام السامي

أخبار الجامعات

“التعليم”: قائدو المدارس مسؤولون عن رصد غياب الطلاب في منصة مدرستي

أخبار وزارة التعليم

جامعة الباحة تفتح باب التقديم على برامج الدرسات العليا

أخبار الجامعات

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات القبول في برنامج المنح الداخلية والخارجية

أخبار الجامعات

“التعليم”: متابعة التزام المعلمين والمعلمات تدريس جميع الوحدات والموضوعات بالمناهج

أخبار وزارة التعليم

رسمياً.. “التعليم” تعلن آلية الاختبارات الفترية لطلاب وطالبات المدارس

أخبار وزارة التعليم

مشتتات بيئة التعلم عن بُعد

المقالات

“العيسى”: جودة التعليم ستتراجع عالمياً بسبب عدم حضور الأطفال للمدارس

أخبار عامة

“التعليم” تطالب قادة المدارس برصد غياب الطلاب يومياً في نظام نور

أخبار وزارة التعليم

“التعليم” تطلق المرحلة الثانية من برنامج تدريب المدربين عن بُعد.. الأحد القادم

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 911
التعليقات: 0

مشتتات بيئة التعلم عن بُعد

مشتتات بيئة التعلم عن بُعد
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=707674
صحيفة الميدان التعليمي
مريم بنت مضحي المحمدي

من اللافت لممارسي العمل التعليمي في بيئة التعلم عن بعد، وجود تحديات برزت ببدء التعليم عن بعد لذلك سنشير هنا لبعض التنبيهات التي قد يجد فيها المعلمون ومستخدمو بيئة التعلم عن بعد مساعدة فيما يتعلق بمشتتات بيئة التعلم عن بعد.

الحقيقة أن هذه المشتتات وجدت مجالا خصبا تمثل في كونها مادة للطرف والفكاهات التي ينبغي التنبه لها، وعدم الإسراف في تناقلها وقبولها، لأنها في حقيقة الأمر تتسبب في تكوين اتجاه سلبي تجاه بيئة التعليم الافتراضية وما يحدث فيها من اخفاقات هي في حقيقة الأمر ليست مستغربة؛ لجدة العمل في البيئة الافتراضية على كافة الأطراف، مما يعني حدوث بعض الخلل غير المقصود في نواح منها ويمكن معاجلتها مع استمرار التعاطي معها فما يتم رفعه من ملاحظات الميدان التعليمي والمجتمعي هو وقود التصحيح والتعديل وهو مناط التغذية لعمليات التحسين والتطوير.

التعلم عن بعد أسلوب تعليمي غني وثري للغاية، وبات اليوم أسلوب التعلم الأمثل فرضته الحاجة لاستمرار التعليم وحظي بدعم سخي وقوي من قيادتنا الرشيدة، ما ترتب عليه من اعتماد منصات التعلم عن بعد واستمرار تحسينها وتطويرها بما يحقق الغاية التعليمية بمستوى متفوق لم نشاهده بالعالم حولنا بقياس المدة الزمنية التي استغرقته وزارة التعليم في التحول نحو التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد، حيث تعتبر قفزة متميزة في فترة زمنية وجيزة.

وما يميز الحدث أنه قابل للتحسين والتطوير دون إخلال بالعملية التعليمية، فالطلاب والمناهج، واستراتيجيات التدريس، والحاجات التدريبية المهنية، والمعلمون، والمشرفون، والقيادات، وأولياء الأمور؛ بل والمجتمع يشاركون في هذا الحدث المبارك ويسهمون فيه بقدر كل بحسبه.

ولعلنا نشير هنا إلى بعض التحديات التي يمكن حلها بتعاون كافة الأطراف وحسن إدارة البيئة التعليمية (التعلم عن بعد) ومنها اختلاف الحجرة الصفية من مكانية قائمة ومباشرة إلى حجرة صفية افتراضية متسعة تختلف في تجهيزاتها ومكوناتها اختلافا جذريا سواء للمعلم أم الطالب أم ولي الأمر البعد المكاني بين المعلم والطالب ووجود مشتتات تحيط بالطالب كونه في المنزل وقد يشاركه في الحضور آخرون ممن يحيطون به بالمنزل صعوبة التحكم بانفعالات الطلاب وضمان بقائهم في بيئة تعليمية مناسبة لتلقي الدروس اليومية مدة الحصة فقد يضطر الطالب لترك الحجرة الصفية الافتراضية لقضاء احتياجات معينة، أو ينشغل بأحد المشتتات المحيطة به التلاقي البصري بين المعلم والطالب خلال فترة الحصة الدراسية لا يحصل على نسبة عالية مما قد يتسبب صعوبة متابعة الطلاب.

لذلك فإن حسن إدارة الحجرة الصفية في التعليم عن بعد معتمد على المعلم كلما أدرك المعلم أن جمع هذه الأطراف يبدأ من قبله مع أول دقيقة للحصة الدراسية استطاع أن يستجمع أذهان الطلاب عبر الأنشطة وإتاحة المشاركات المنظمة وتقسيم الطلبة لمجموعات، والاستفادة من الممكنات التي تقدمها منصة مدرستي.

ثم إن إشراك ولي الأمر في الحضور يعتبر خطوة رائدة في ضبط تلقي الطلاب للدروس وتقديم الأنشطة، مع أهمية أن يعي ولي الأمر دوره في مساعدة أبناءه على المشاركة والتعلم النشط أثناء زمن الحصة. لذلك وجدنا من المدارس عدد من الإجراءات الجيدة مثل تمكين ولي الأمر من حضور الحصص، تكوين مجموعات عبر التطبيقات التقنية لأولياء الأمور لزيادة التقارب ومتابعة الأبناء، ومن المعلمين من استخدم تطبيقات تقنية بموافقة أولياء الأمور لمتابعة الطلاب الأكثر حاجة للمتابعة، ولرفد عمليات التعلم عن بعد.

إن اهتمام قيادتنا الرشيدة وتثمينها لجهود المعلمين والمعلمات وما يبذل في الميدان التعليمي، وما تقدمة وزارة التعليم من دعم لعمليات التعليم عن بعد ما هو إلا تأكيد على أن التعليم مدى الحياة، وتصريح معالي وزير التعليم عن استمرار عمليات التعليم عن بعد حتى بعد العودة للمدارس والتعليم المباشر لهو نقلة نوعية متميزة ستحدث فرقا في نواتج التعلم ثم إن تكاتف كافة أطراف العملية التعليمية، والمساندة والدعم من قبل القيادات التعليمية هو واجب وطني ومشرف.

طلابنا اليوم هم المستقبل وبوابتهم إليه (التعليم) لذلك فإن مواكبة المستجدات المحيطة، والقدرة على التكيف، والعناية برفع كفاءة المعلم وتحسين وتطوير الأداء لممارسي العمل التعليمي، يمكن للمعلم الكفء المتميز القادر على التكيف والعطاء.

كل طالب يستحق معلم متميز وكل معلم يستحق منا العناية والمساندة والدعم.

التحفيز، والتكاتف، والتكامل، والوعي بالأدوار، وغيرها من قيم العمل الرصين تفتح أفق العطاء وتمكن للجميع من العمل في بيئة عمل منجزة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>