الأربعاء, 14 جمادى الآخر 1442 هجريا, 27 يناير 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة شقراء تعلن بدء التسجيل في دوراتها التدريبية “عن بُعد” لأفراد المجتمع

أخبار الجامعات

“تقويم التعليم” للمشرفين وقادة المدارس: اختبارات التخصص أولاً!

أخبار عامة

نائب أمير المدينة يرعى ختام برنامج سفراء الوسطية “5” بجامعة طيبة

أخبار الجامعات

جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تفتح باب الالتحاق ببرامج الدراسات العليا

أخبار الجامعات

“التعليم”: منصة مدرستي مشروع وطني مستمر وليس لمرحلة مؤقتة

أخبار وزارة التعليم

إنفوجرافيك.. مواعيد صرف رواتب موظفي الدولة 2021هـ

الصور

بالفيديو.. “التعليم” تعلن رسمياً: التعليم عن بُعد سوف يستمر حتى بعد انتهاء كورونا

الفيديو

“تقويم التعليم”: تخصصات اختبارات الرخصة المهنية رُوعي في بناء معاييرها المهنية التخصصية

أخبار عامة

توفر وظائف تعليمية وفنية شاغرة للرجال والنساء بجامعة الملك سعود

أخبار الوظائف

“التعليم” تدعو منسوباتها للتسجيل في المنصة الوطنية للقيادات النسائية.. هنا الرابط

أخبار وزارة التعليم

شقيق المعلم المتوفى أثناء درسه بمنصة مدرستي: لم يكن يعاني أي أمراض

أخبار المدارس

“التعليم”: حصر إلكتروني لشاغلي الوظائف على بندي العمال والمستخدمين

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 473
التعليقات: 3

أطفالنا وطوفان الألعاب الإلكترونية

أطفالنا وطوفان الألعاب الإلكترونية
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=708253
صحيفة الميدان التعليمي
سعد بن راشد التميمي

فقد فرضت الألعاب الإلكترونية نفسها على جميع الأمم والشعوب, ومع ذلك فهي تتطور وتتكاثر بشكل مخيف ومقلق, ولا أدل على ذلك مما أورده تقرير “كيو بوست” من أن مبيعات قطاع الألعاب الإلكترونية وصلت في عام 2016م إلى 91 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل في عام 2021م إلى 200 مليار دولار.

وإذا نظرنا إلى مجتمعنا السعودي فقط, نجد أن إنفاق الطفل السعودي على ألعاب الترفيه الإلكتروني وصل في عام 2009م إلى 400 دولار سنوياً, بحسب صحيفة “الاقتصادية السعودية”.

فهذه المؤشرات توضح لنا أننا في مرحلة خطيرة, تتطلب من أولياء الأمور الوعي بالمرحلة, وتكثيف الحرص والمتابعة لهذا الغزو الجديد, وحجب كل ما يؤثرعلى نفس وعقل الطفل من تلك الألعاب, والحزم  في تحديد أوقات لعب الأبناء.

وإذا رجعنا إلى خبراء الصحة  نجد أنهم يؤكدون على ضرورة أن يقضي الطفل 75% من وقت فراغه في أنشطة حركية, وتمضية 25% في أنشطة غير حركية.

كما أنهم بينوا أن كثرة جلوس الأطفال على الأجهزة الحديثة, والإدمان عليها في الدراسة واللعب، ربما يعرضهم إلى مخاطر وإصابات خطيرة في المستقبل, وربما تنتهي بهم إلى إعاقات, أبرزها إصابات الرقبة والظهر والأطراف.

فقد أوردت دراسة في دبي أن أكثر من 50% من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و44 عاماً يعانون من آلام حادة في منطقة الرقبة والظهر، بسبب استخدامهم المتزايد لأجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

حيث إنه كلما زاد زحف الرأس للأمام بمقدار بوصة واحدة (2.5سم) تكون زيادة الضغوط على فقرات الرقبة السفلي بمقدار وزن الرأس, وأن الوزن على الرقبة يصل أثناء إمالة الرأس لشاشة الهاتف إلى 27 كيلوغراماً, وهذا ما جعلنا نسمع بأمراض جديدة منها ما يسمى بـ”رقبة الموبايل”.

ناهيك عن التأثيرات الصحية على الأعصاب والعين, وأن بعض تلك الألعاب تعزز النزعة الشريرة والعدوانية لدى الأطفال, وتجعلهم أكثر انعزالا وشعورا بالاكتئاب, وربما وصل الحال ببعضهم لمحاولة الانتحار.

والكلام في أضرار الألعاب الالكترونية يطول, وتأثيرها على عقيدة وأخلاق وصحة الأبناء ظاهر للعيان, ولكن السؤال:

هل أدركت مجتمعاتنا حجم الخطر؟ وهل بدأنا في التخطيط لإنقاذ أبنائنا من هذه الطوفان الذي يهدد مستقبلهم في الحياة؟

التعليقات (٣) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٣
    كلام جميل بوركت أنامل الكاتب ..

    كتابة التعليق

  2. ٢
    كلام جميل بوركت أنامل الكاتب ..

    كلام جميل ..بوركت أنامل الكاتب..

  3. ١
    أم حمودي

    كلام جميل ..بوركت أنامل الكاتب..