الثلاثاء, 12 ذو القعدة 1442 هجريا, 22 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“التعليم” تنفذ برنامجاً لقياس أسبوعي للفهم القرائي لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية

أخبار وزارة التعليم

“التدريب التقني” تعلن بدء التقديم على مسابقة الوظائف التدريبية للرجال والنساء

أخبار الوظائف

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف

جامعة الأميرة نورة تطلق برامج تطوير مهني للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

أخبار الجامعات

جامعة جازان تعلن توفر وظائف أكاديمية شاغرة لأعضاء هيئة التدريس

أخبار الوظائف

بدء قبول طلاب المنح بجامعة جازان.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

بالأسماء.. تكريم إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والمعلمات الفائزين في مسابقة “مدرستي تبرمج”

أخبار وزارة التعليم
المشاهدات : 5166
التعليقات: 2

“مختصون وتربويون”: زيادة حصص “الرياضيات والعلوم” يعزز مهارات القرن الـ21 للطلاب والطالبات

“مختصون وتربويون”: زيادة حصص “الرياضيات والعلوم” يعزز مهارات القرن الـ21 للطلاب والطالبات
https://almaydanedu.net/?p=708786
صحيفة الميدان التعليمي
مرزوق البشري
تعبر مادة الرياضيات ركن أساسي من ثقافة الإنسان وتفكيره، وعليه يعتمد في إنجاز الشؤون ومختلف العلوم والأعمال في حياة الفرد اليومية، فقد ساهمت الرياضيات بنجاح تام في مختلف مجالات حياة الإنسان وثقافته ومخترعاته، ولكونها لغة عالمية معروفة بتعبيرها ورموزها الموحدة عند الجميع تقريباً، فلقد أثبتت العلوم الرياضية إمكانيتها في حل المشكلات الصناعية والزراعية والتربوية والاقتصادية في عالمنا المعاصر لذلك عزمت وزارة التعليم على تطوير الخطط الدراسية والوزن النسبي للمادة الرياضيات، بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين للطلاب والطالبات.
وقد تحدث لـ”الميدان التعليمي” د.سلطان بن سليمان العضيبي، وكيل الشؤون التعليمية بكلية العلوم والآداب بالرس، وهو يحمل رسالة الدكتوراه في مادة الرياضيات عن “وجهة نظره فيما يتعلق بتكثيف حصص الرياضيات في التعليم العام”، حيث ذكر بأن الرياضيات من العلوم الأساسية الهامة التي تستخدم في العديد من المجالات، لقدرتها على وضع نماذج رياضية تمكنها من صياغة سلوك ما، أو توقع سلوك محتمل، ولعل من أشهر المجالات التي تستعمل النماذج الرياضية، العلوم الطبيعية والهندسة والطب والفلك والعلوم الاجتماعية من خلال التحليلات الإحصائية وغيرها.
وأضاف العضيبي، كذلك تعتبر مادة الرياضيات من المواد الدراسية الأساسية التي من خلالها يكتسب الطالب مستويات عليا من الكفايات التعليمية تساعده في التفكير وتنمية قدراته على حل المشكلات والتعامل مع مواقف الحياة المختلفة، ومنذ سنوات طويلة كان توجه المملكة لتطوير مناهج الرياضيات والعلوم ولعل المقررات الموجودة حالياً خير دليل على ذلك.
وأعتبر العضيبي، أن الاختبارات الدولية TIMSS التي تهدف إلى الوقوف على مستويات طلاب الصفين الرابع الابتدائي والثاني المتوسط في التحصيل الدراسي للرياضيات والعلوم والتي تعقد بشكل دوري كل أربع سنوات مجال من المجالات التنافسية عالمياً.
وذكر العضيبي، بأنه وفقاً لتقرير هيئة تقويم التعليم والتدريب -المركز الوطني للقياس-، حيث صنفت المملكة ضمن الدول الأكثر انخفاضا عالمياً في معدلات الإنجاز في الرياضيات والعلوم ما بين دورتي 2011م- 2015م، كذلك اشتمال تلك الاختبارات الدولية على بعض المواضيع التي لم تغطَ في المناهج المحلية لتلك المرحلة (الرابع الابتدائي– الثاني المتوسط).
وتابع العضيبي، ونظراً لأن الرياضيات علم تراكمي البناء ويخدم العلوم الأخرى وأهميته في العديد من المجالات الصناعية والاقتصادية وغيرها، فقد أصبحت مادة أساسية في كل حقل من حقول المعرفة.
وأشار العضيبي، أنه من منطلق الاهتمام لحكومتنا الرشيدة بتنمية الموارد البشرية، وعيا بأهمية دورها في تحقيق التنمية الشاملة كان توجه وزارة التعليم نحو تطوير الخطط والمناهج الدراسية ومن ضمنها زيادة حصص مادتي الرياضيات والعلوم في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة.
وتوقع العضيبي، بأن الهدف من ذلك هو الاهتمام بهاتين المادتين من ناحية التدريس وتغطية كافة الموضوعات الواردة في المنهج والتقويم وحل التمارين والمراجعات بصفة مستمرة وتدريب الطلاب على أسئلة الاختبارات الدولية من خلال الاستفادة من تلك الحصص.
واختتم الدكتور العضيبي حديثه، بأن الطموحات كبيرة والإمكانيات مهيئة لتحقيق نتائج أفضل في الاختبارات الدولية المقبلة وتحقيق المستهدفات المطلوبة للوزارة بهدف إنتاج عقول مدركة واعية وعملية وفقاً لرؤية مملكتنا الحبيبة 2030 من خلال إحراز نتائج متقدمة مقارنة بمتوسط النتائج الدولية والحصول على تصنيف متقدم في المؤشرات العالمية للتحصيل العلمي.
من جهته تحدث المشرف التربوي لمادة الرياضيات د.مدلج اللعبون، بأن هذه المادة تكسب الطلاب والطالبات طرقاً للتفكير وتنمي مهارات التفكير لديهم، وليس كما يتصور البعض أنها تساعد على سرعة الحساب فقط.
وأضاف اللعبون، بأن المقاييس العالمية والاختبارات الدولية تهتم بمهارات التفكير أكثر من المعارف، بل تزود المتعلمين بما يحتاجونه من معارف ومعلومات أثناء تطبيق المقياس أو الاختبار.
وأشار اللعبون، بأن المقررات الجديدة (سلسلة ماكروهيل) تتيح للطلاب مزيداً من الأمثلة والتطبيقات والتدريبات والتمارين، وكثير من الدروس ينتهي بمسائل لفظية خاصة بمهارات التفكير العليا.
وأكد اللعبون، بأنه من خلال جولاته وزياراته لمعلمي الرياضيات تبين إهمالهم للمسائل الخاصة بمهارات التفكير العليا بحجة ضيق الوقت، ولذلك ظهر جلياً ضرورة زيادة حصص الرياضيات ليتمكن المعلمون والمعلمات من عرض تلك المسائل للطلاب والطالبات ومناقشتهم في حلولهم وأفكارهم، الأمر الذي يؤدي إلى نمو تلك الأفكار وتنوعها وتطورها، وهو الهدف الأسمى لمادة الرياضيات.
وأوضح معلم الرياضيات، غازي بن خلف الحربي، عضو مجلس التعليم منطقة القصيم، بأن مادة الرياضيات خلال 12 سنة الماضية مرت بتجربة المناهج المطورة؛ وعالجت بعض الإشكاليات مثل المسائل الحسابية -اللفظية- وخصصت لها مواضيع مستقلة بخطوات مميزة، والتشابه المميز لكل صف دراسي بزيادة علمية مناسبة له: الألوف ثم الملايين ثم المليار ببداية كل سنة دراسية، ويمكن الحصول على المناهج بصيغة (PDF) لسهولة تسخيرها بالعرض والمشاركة بالدرس وآخر إيجابية زيادة الحصص لهذا الفصل الدراسي الثاني.
وأردف الحربي، بأنه بالسابق الحصص مناسبة لمناهج التحفيظ والتعليم العام وتظهر إشكالية (سلبية) معالجة الزيادة بإجتهادات من الإشراف التربوي أو بعض القادة وعرض حلول اجتهادية تربك الميدان التربوي.
واقترح الحربي، لضبط الزيادة مستقبلاً ينبغي تحديد الاستفادة منها بعد إكمال المنهج بدروس تنمي القدرات والتهيئة لاختبارات القياس مستقبلاً بعيد عن الاجتهادات إلا إذا كانت الزيادة استثنائية لخطة احتياطية بإنهاء العام الدراسي قبل المحدد له.
وأختتم الحربي، كلمته قائلاً: معلمي الرياضيات يحبون مادتهم وطلابهم ومناسب جداً يكون الحد الأقصى 15 حصة إسبوعياً ولا يمكن له الإبداع مهما كانت الظروف ولا تقارن 15 رياضيات بـ24 من المواد الإلقائية الأخرى.

التعليقات (٢) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٢
    زائر

    الاستاذ غازي خلف الحربي كفيت وأوفيت يعطيك العافية
    فعلاً لو المعلم يبدع بمادته وخاصة مادة علمية كمادة الرياضيات لابد من خفض الانصبة بدل زيادتها ضغط للمعلم وضغط للطالب ويركز على الشيئ الهادف النافع دمتم بود شاكر ومقدر جهودكم

  2. ١
    زائر

    كتابة التعليق