الإثنين, 11 ذو القعدة 1442 هجريا, 21 يونيو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

“الموارد البشرية”: احتساب أجر الإجازة السنوية شاملاً جميع البدلات

أخبار عامة

“التعليم” تبدأ تنفيذ برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب والطالبات خلال الإجازة الصيفية

أخبار وزارة التعليم

بالفيديو.. كيف تختار تخصصك الجامعي؟

الفيديو

ضوابط مشددة لدمج التعليم الإلكترونى فى الفصول الدراسية.. تعرّف عليها

أخبار وزارة التعليم

جامعة حائل تعلن نتائج التحويل الداخلي للطلاب والطالبات بين مختلف التخصصات

أخبار الجامعات

توفر وظائف أكاديمية شاغرة للجنسين بجامعة جدة.. تعرّف على الشروط والتخصصات

أخبار الوظائف

جامعة الأميرة نورة تطلق برامج تطوير مهني للمعلمين والمعلمات.. هنا رابط التسجيل

أخبار الجامعات

جامعة جازان تعلن توفر وظائف أكاديمية شاغرة لأعضاء هيئة التدريس

أخبار الوظائف

بدء قبول طلاب المنح بجامعة جازان.. الأحد القادم

أخبار الجامعات

بالأسماء.. تكريم إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والمعلمات الفائزين في مسابقة “مدرستي تبرمج”

أخبار وزارة التعليم

إعطاء وزير التعليم صلاحية إعارة المشمولين باللائحة التعليمية إلى القطاعات الحكومية الأخرى

أخبار عامة

جامعة الجوف تعلن مواعيد القبول في برامج البكالوريوس والدبلوم للعام الجامعي القادم

أخبار الجامعات
المشاهدات : 18898
التعليقات: 2

نظام الثلاثة فصول بالسنة الدراسية

نظام الثلاثة فصول بالسنة الدراسية
https://almaydanedu.net/?p=708961

اتجهت أغلب الأنظمة والمؤسسات التعليمية إلى تقسيم السنة الدراسية لثلاثة فصول دراسية أو ما يعرف بنظام الثلت التعليمي (trimester) عوضا عن نظام الفصلين الدراسين (semesters) أو نظام الأربع فصول دراسية أو ما يسمى بنظام الأرباع التعليمي (quarters).

وفي الحقيقة أنه لا يوجد هناك أي عيوب تناولتها الدراسات والأبحاث في النظام المعمول به حالياً في مدارسنا (نظام الفصلين) أو نظام الأرباع التعليمي، وإنما هناك حراك تربوي لمتطلبات التطوير التعليمي في السنوات القادمة ، وذلك لتحقيق الاستقرار اللازم في المجتمع المدرسي، ولدى العاملين في الميدان التربوي، الذين تعدهم جميع الأنظمة التعليمية هم المحرك الأساس لكل عمليات التحديث والتطوير المنشودة.

يقوم نظام الثلث التعليمي في الأنظمة التعليمية التي تطبق هذا النوع من التعليم على ثلاثة ركائز أساسية:

أولاً: تحتوي السنة الدراسية على ثلاثة فصول دراسية كل فصل دراسي يحتوي على قرابة 12 أسبوعاً.

ثانيا: يقوم هذا النظام على تخفيض عدد المواد الدراسية وكذلك أوقات التعليم الفعلية.

وأخيراً: يركز أكثر على المواد الدراسية الاساسية التي تحتاج لتدريسها إلى ثلاثة فصول دراسية كاملة كالرياضيات والعلوم ومهارات القراءة والكتابة. بينما هناك مواد دراسية يمكن تدريسها في فصلين دراسين أو فصل دراسي في السنة الدراسية.

يتميز هذا النوع من التعليم بعدة مميزات أبرزها:

1- الموازنة بين عمليات التدريس وعمليات التقويم فمن الملاحظ في نظام الفصلين الدراسين هو أن عمليات التدريس أكثر من عمليات التقويم بينما في نظام الأرباع التعليمي تكون عمليات التقويم أكثر من عمليات التدريس.

2- التركيز في عملية التعلم فالطالب في كل فصل دراسي لديه خمس أو ست مواد دراسية فقط، فيبذل الطالب وقت أكثر لكل مادة دراسية وتكون دراسته أكثر تعمقاً.

3- المرونة في عمليات التعليم فبإمكان الطالب يدرس المواد الدراسية الغير الاساسية التي تلبي ميوله وتشبع رغباته التعليمية ويترك عدا ذلك.

4- يساعد هذا النوع من النظام التعليمي في رفع معدلات الطلاب وتحسين التحصيل الدراسي وإتقان أداؤهم في الاختبارات المحلية والدولية وذلك بسبب التركيز على العلوم الأساسية في التعليم ودراسة الطالب للمواد الدراسية المناسبة لرغباته.

ولكن في الجهة المقابلة هناك تحديات في تطبيق هذا النظام التعليمي:

أولها: التحدي المتمثل في التغيير من النظام الحالي (مقاومة التغيير).

ثانياً: يتطلب وقتا أكثر لإعداد الجداول الدراسية التي تتناسب مع المعلمين وتستوعب جميع رغبات الطلاب.

ثالثاً: يتطلب تطوير مستمر في بناء المناهج فبعض المواد الدراسية تحتاج الى إضافة مواضيع وبعضها تحتاج الى تقليص.

إن اعتماد نظام ثلاثة فصول دراسية، وسيسمح بتوفير مساحة مناسبة للتعلم تتوافق مع أنظمة التعليم الدولية، وإيجاد مساحة لراحة الطلبة بين الفصول الدراسية مما سيؤثر ايجاباً في تحصيلهم العلمي مع المحافظة على أيام التعلم في العام الدراسي بما يتوافق مع المعايير العالمية في حدود 180 يوماً دراسياً، وكذلك المحافظة على الوزن النسبي لأيام التعلم بين الفصول الدراسية الثلاثة، والاستفادة من بعض فترات الإجازة لتوفير برامج التنمية المهنية للكوادر الإدارية والتدريسية.

وختاماً، تحرص قيادتنا الرشيدة على تحقيق الأهداف العامة للتطوير التعليم ويهمها مصلحة أبنائهم الطلاب وجميع العاملين في الميدان التعليمي وتدرك وزارة التعليم بأن كل تغيير تصاحبه مناقشات هنا وتساؤلات هناك، وستأخذ في الحسبان بأن مثل هذا التعديل سيتطلب جهداً كبيراً من قبل جميع إدارات ومراكز الوزارة وخاصة مركز المناهج لترتيب وتنفيذ المناهج للثلاثة فصول، بالإضافة إلى التعديلات على مضمون كافة المناهج، والدور المهم الذي تقوم عليه إدارة الابتعاث والإيفاد لاستمرار تأهيل المعلمين علميا في المواد الدراسية الأساسية وستأخذ الوزارة بعين الاعتبار، ضرورة توفير برامج التنمية المهنية والآليات والإجراءات التي تتكفل بنجاح الأنظمة والبرامج التطويرية المهمة.

التعليقات (٢) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ٢
    زائر

    خطوة ممتازة ثلاث فصول – بشرط استقلال المرحلة الثانوية كمقررات 6 فصول ودمج المتوسط 123 م مع الابتدائي عليا 456ب لتكون 12 فصل كخطة انجاز وليس نجاح سنوية وتبقى مستقله مرحلة الطفولة ( اولية 123ب مع 3 رياض اطفال بخطة انجاز 12 فصل ويبقى ترقيم المناهج حسب المستوى في المتوسط والابتدائي كدمج هالمرحلتين بمبنى واحد وتعزيز الجانب العملي بمناهج مستقله للعملي بدرجات وتقييم لكل منهج لوحدة ونصاب لوحدة وتعزيز العملي سيكشف جودة التعليم وتعزز المواهب والتفوق بالابتكار والبحث لعملي – اخوكم نبض نبضي

  2. ١
    زائر

    ليت القرآن الكريم يشددون فيه على قرأءات وتجويد ومعمل صوتيات في التعليم العام عدا الحفظ – وباقي المواد النظرية كالعلوم الشرعيه واللغه العربية واللغه الانجليزيو والصينية والتاريخ لتكون عن بعد لتوفير غرف فصول ويكفي فصل دراسي لهم والباقي مهارات عملية مع ضم الجغرافيا مع الجيولوجيا والبيئة كعلم الارض وافرع العلوم والرياضيات والحاسب لان العملي مهمش للاسف – الاصلاح صعب بمجتمع مدرسي لا يرغب التغيير وقائدة مدرسة وضعت ثلاث فصول غرفه معلمات 80% من الوقت فارغه لان المعلمات بالفصول و ثلاث غرف للاداريات افتراضيا بغرفه واحده ومجلس ارضي للافطار والدور الثالث مهجور يتعب الارجل بالصعود والنزول ههه ههههه على حساب قبول طالبات جدد للاسف