الخميس, 19 ذو الحجة 1442 هجريا, 29 يوليو 2021 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

جامعة المجمعة تعلن فتح باب القبول في عددٍ من برامج الدراسات العليا

الجامعات والكليات

مصادر.. تقليص زمن اليوم الدراسي الحضوري في العام الدراسي المقبل

التعليم العام

إتاحة التقديم على المقاعد الشاغرة ببرامج الماجستير بجامعة الباحة

الجامعات والكليات

جامعة الملك خالد تفتح بوابة القبول في الدبلومات التطبيقية.. الأحد القادم

الجامعات والكليات

رسمياً.. تسكين الإشراف الإداري للمعاهد العلمية في وزارة التعليم

الجامعات والكليات

جامعة الملك سعود تعلن توفر وظائف هندسية وإدارية شاغرة

الوظائف

“التعليم” ترشح المنضمين إلى برنامج المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات

التعليم العام

جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في الدبلومات العالية والمتوسطة

الجامعات والكليات

مبتعث سعودي يطور شبكة كهربائية ذكية بين الدول

الابتعاث

جامعة الحدود الشمالية تفتح بوابة القبول للطلبة الراغبين في الالتحاق لمرحلة البكالوريوس والدبلوم

الجامعات والكليات

مستشار تربوي يوصي الأسر بسرعة إعطاء أبنائهم اللقاحات.. ويتوقع الدراسة للابتدائي “عن بُعد”

أخبار عامة

انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين والمعلمات.. غداً

التعليم العام
المشاهدات : 8970
1 تعليق

العام القادم.. “مسارات أكاديمية” لطلاب الثانوية لدعم احتياجات مهن المستقبل

العام القادم.. “مسارات أكاديمية” لطلاب الثانوية لدعم احتياجات مهن المستقبل
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=709144
صحيفة الميدان التعليمي
متابعات

شرعت وزارة التعليم، في خطة شاملة لتطوير الموارد البشرية وتجهيز المقررات الدراسية للعام الدراسي القادم، وتجهيز مركز تطوير المناهج الجديدة بما يحتاجه من التجهيزات المختلفة، إضافة إلى التطوير الشامل للبرنامج التنفيذي لتطوير مسارات الخطط الدراسية المختلفة، وقررت الوزارة، الاستعانة ببيوت خبرة متخصصة من خلال طرح المشروعات المشار إليها في منافسة عامة.

وعلمت مصادر، أن المشروعات الجديدة تأتي في إطار العمل على التطوير الشامل للمناهج ,وتصميم نموذج تعليمي متميز وحديث للتعليم الثانوي بالمملكة يسهم بكفاءة في تأهيل الطالب للحياة ولإكمال تعليمه ما بعد الثانوي، وكذلك ولسوق العمل، ويعزز النموذج المستهدف من انتمائه الوطني بما يتوافق ورؤية المملكة 2030.

ومن أبرز المشروعات المستقبلية التي من المتوقع تطبيقها العام الجديد “المسارات الأكاديمية”، في المرحلة الثانوية والذي يتضمن عدة مسارات نوعية متخصصة وبناء مناهج حديثة وتطوير عمليات التعليم والتعلم بما يسهم في تأهيل الخريج لتلبية حاجات سوق العمل من مهن المستقبل، ودعم الفئات ذات الاستعداد لمواصلة تعليمها الجامعي بما يتناسب مع متطلبات التنمية، والعناية بالموهوبين وتحفيزهم واستثمار قدراتهم في الإبداع والابتكار، وإتاحة فرص التعليم والتدريب لذوي الإعاقة، وذلك للتغلب على أبرز التحديات التي تواجه التعليم الثانوي بالمملكة العربية السعودية في الوضع الراهن والتي تؤثر سلباً على جودة مخرجات التعليم الأساسي وارتباطه أيضا بسوق العمل، وفقاً لـ”المدينة”.

الأهداف:

– تقليل الهدر التعليمي بانخراط الطلاب في تخصصات وفق ميولهم وقدراتهم.

– تحسين مستوى مخرجات التعليم وتجهيزهم للتعليم العالي والمهني (سواء تعليم عالي ام مهني) أو سوق العمل من خلال تقديم مسارات أكثر تنوعاً تلبي احتياجات ومصالح الطالب.

– تحفيز الطلاب من خلال تمكينهم من متابعة تعليمهم في المسار المفضل في مراحل مبكرة.

– يقدم نظام المسارات مقررات متطوّرة وحديثة تتماشى مع المستجدات على الساحة العالمية، وتؤهل الطالب للجامعة وفق قدراته وميوله، وتعدّه لسوق العمل كمبادر أو رائد أعمال أو كمشارك التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل عالمياً، ورؤية المملكة 2030، وتسهم في ردم الفجوة المعرفية لدى التعليم.

– تعزيز قيمة العمل التطوعي لدى الطلاب من خلال إقرار ساعات مشاركة تطوعية إلزامية كأحد متطلبات التخرج، وذلك للإسهام في تحقيق قيم التنمية المستدامة العالمية.

– تطوير مهارات الطالب العليا من خلال تقديم مشروع تخرّج يساعده على التطبيق والممارسة الفعلية لما قام بدراسته، وهو أحد متطلبات التخرج الرئيسية.

– تعزيز قيم المواطنة مستهدف رئيس في نظام المسارات من خلال التركيز عليها في جميع المقررات، والتأكيد حال بنائها على قيم مثل المواطنة والانتماء.

– تزويد الطالب بالمهارات التقنية المعنية له على التعامل مع الحياة والتجارب مع متطلبات سوق العمل، والإسهام في دعم أسرته ومجتمعه فيما يحقق الاستجابة لمتطلبات الحكومة الالكترونية.

– ضمان موائمة مخرجات التعليم مع سوق العمل بشكل وثيق وحقيقي.

– تمكين المرأة وزيادة نسب التحاقها بالتخصصات العلمية والإدارية النوعية، والمرتبطة بسوق العمل ووظائف المستقبل.

– مواكبة متطلبات مهن ووظائف المستقبل بوقت مبكر.

– خفض نسب البطالة من خلال تأهيل خريجي التعليم الثانوي لفرص عمل جديدة.

– سد الاحتياج في بعض الوظائف الحرجة وتقليل خطورة الانكشاف المهني في بعض المهن.

– رفع وعي الطلبة وأولياء الأمور بقدرات أبنائهم بما يتوافق والتخصصات المستقبلية في الجامعات والكليات أو المهن المطلوبة.

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    زائر

    مسارات التعليم الثانوي – في مباني مدرسية مشتركة او مستاجرة وتفتقر للبنية التحتية – مجرد فصول بطاولاتها وكراسيها وسبورتها وبرجكتورها وطاولة معلم – وغرفة معلمين و غرف تعليمية باثاثهااا وادارية لا قاعات ولا معامل ولا مختبرات ولا ورش – وباقي الفصول نشاط الاصفي – الحل شركة تطوير هي تقييم مقار مباني الصالحة لمسارات الثانوية مع منصة حاسوبية للتجهيز والمرافق – كمثل الروضات و ومبانيها –