السبت, 19 جمادى الآخر 1443 هجريا, 22 يناير 2022 ميلاديا.

أحدث الموضوعات

ما الثمن الذي يدفعه الطلاب من إغلاق المدارس؟

المقالات

بدء التسجيل في برامج اللغة الإنجليزية المكثفة للطلبة والموظفين والباحثين عن عمل

الجامعات والكليات

تزامناً مع عودتهم حضورياً.. كيف يتم رصد الحالات المشتبه بها والمخالطة لطلبة الابتدائية؟

تدوينات عامة

جامعة الملك عبدالعزيز تعلن توفر وظائف إدارية وصحية وتقنية شاغرة للرجال والنساء

وظائف شاغرة

“وقاية”: لا يُشترط تحصين طلاب الابتدائي للعودة الحضورية.. وإلغاء الاصطفاف الصباحي

تدوينات عامة

“التعليم”: الاستعانة بالموجه ومعلم الموهوبين لسد العجز.. وتخصيص حصص للنشاط الطلابي

التعليم العام

“تعليم المدينة” يعلن تعديل توقيت الدوام المدرسي في جميع المراحل

التعليم العام

توفر وظائف “مراقبين ومراقبات” بهيئة تقويم التعليم والتدريب.. هنا رابط التقديم

وظائف شاغرة

“11” فئة من ذوي الأمراض مستثنون من الدوام الحضوري للفئة العمرية أقل من 12 عاماً

أهم التدوينات

بدء التسجيل في خدمة النقل المدرسي استعداداً لعودة الدراسة حضورياً لطلبة “الابتدائي”

التعليم العام

“مختصون”: “الصحة العالمية” تقر إمكانية الإلزام بتحصين الطلبة دون الرجوع لموافقة ولي الأمر

تدوينات عامة

“اليونيسيف”: قرار عودة الدراسة حضورياً يتوافق مع تقارير تحذر من استمرار إغلاق المدارس

أهم التدوينات
المشاهدات : 1604
التعليقات: 0

قلق أسري ومطالبات بالعودة للتعليم عن بُعد في ظل ظهور المتحور الجديد

قلق أسري ومطالبات بالعودة للتعليم عن بُعد في ظل ظهور المتحور الجديد
تعبيرية
https://almaydanedu.net/?p=711698
الميدان التعليمي
متابعات
فيما وصفت وزارة الصحة السعودية، متحور كورونا الجديد بـ”المثير للقلق” عادت المخاوف مجدداً من انتشار المرض خاصة بعد عودة التعليم حضورياً وإلغاء مجموعات الطلاب الذين كانوا يداومون على دفعتين في بعض المدارس للتقليل من اكتظاظ الفصول الدراسية بالطلاب والطالبات.
وأبدى أولياء أمور، تخوفهم من عودة المرض مجدداً في ظل تكدس الطلاب والطالبات في كثير من المدارس وإلغاء التباعد فيما بينهم، مشيرين إلى أن الفترة المقبلة تشهد برودة في الجو ويصاحبها انتشار للأمراض الفيروسية مما يزيد من مخاطر المرض وانتشاره في المدارس ونقله للمنازل مما يهدد الأسر، مطالبين وزارة التعليم باتخاذ إجراءات استباقية للحد من المرض، لافتين إلى أن التعليم عن بعد خلال الفصل الثاني قرار مناسب فيما لو تم تطبيقه كإجراء احترازي مبكر للحد من تفشي المرض وانتقاله قبل فوات الأوان.
وكانت وزارة الصحة، أكدت رصد الفايروس لأول مرة في بداية شهر نوفمبر الجاري في إفريقيا وهو مثير للقلق بسبب احتمالية تغير أنماط وسلوكيات الفيروس، وهذه الأنماط تؤثر على شدة عدوى الفيروس واستجابته للقاحات وسرعة انتشاره واحتوائه على عدد كبير من الطفرات.
وذكرت وزارة الصحة، أن سبب انتشاره هو قلة عدد المحصنين باللقاحات، مؤكدة أنه يجب عدم التهاون بمرض كورونا الذي لا زال خطره قائماً، لافتة إلى أنه يجب التعامل مع المتحور الجديد بغسيل اليدين ولبس الكمام والتباعد الجسدي دائماً واستكمال جرعات التطعيم والتهوية الجيدة في الأماكن المغلقة، وفقاً لـ”الوطن”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>